Define your generation here. Generation What
يوميات قارئ صحف: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016
 
 

صحف الثلاثاء يتصدرها الإطاحة بقيادات أمن الإسماعيلية بسبب كارثة سجن المستقبل، واستمرار أزمة السكر والإمارات تنقذ مصر من العقاب البترولي السعودي

سجن المستقبل

الخبر الرئيسي في أغلب الصحف هو إقالة مدير أمن وقيادات الداخلية في الإسماعيلية على خلفية أحداث «سجن المستقبل». في الشروق: «أصدر اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، قرارًا، بإقالة اللواء علي العزازي مدير أمن الإسماعيلية، واللواء جمعة توفيق حكمدار المحافظة، ونائب مدير الأمن، من مناصبهما ونقلهما إلى ديوان عام الوزارة، وإقالة كلا من اللواء محمود فاروق مدير مباحث الإسماعيلية ونقله إلى مباحث الأحداث، والعميد وائل نصّار مفتش الأمن العام ونقله إلى مباحث الآداب، ومفتش الأمن الوطني ونقله إلى مقر الجهاز بالقاهرة. يأتي القرار على خلفية هروب 6 متهمين من «سجن المستقبل»، مساء الخميس، والتي أسفرت عن استشهاد الرائد «محمد الحسيني» رئيس مباحث أبوصوير، ومواطن، وإصابة شرطي بطلق ناري، في تبادل إطلاق النار مع المتهمين، خلال محاولة ضبطهم، التي أسفرت عن ضبط متهم وهروب 5 آخرين.»

الوطن أضافت أن القرارات تضمنت تعيين مدير جديد لإدارة الأموال العامة بالوزارة ومديراً جديداً لمباحث القاهرة.

أزمة سكر

«أزمة السكر تطال المصانع وتهدد بوقف أنشطتها» من عناوين الشروق اليوم (كتبتها «أنشتطها»)، ««إيديتا» للبورصة: توقف مصنع بني سويف مؤقت.. نخاطب الحكومة لمعرفة أسباب مصادرة السكر – مصنع شكولاتة يجمد الإنتاج لأول مرة منذ 16 عاما خوفا من المداهمات الأمنية».

و«جولة لـ«الشروق» تؤكد استمرار أزمة السكر»: – 12 جنيها سعر الكيلو في المحال.. وبائعو حلويات يوقفون أنشطتهم – غضب بين المواطنين بعد قرار التموين رفع سعر السكر الحر إلى 7.5 جنيه.

وفي المصري اليوم: «الأمن يواصل مداهمة مخازن السلع الغذائية في المحافظات»

بينما «قال الدكتور عبدالوهاب علام، رئيس مجلس المحاصيل السكرية بوزارة الزراعة، إن أزمة نقص السكر وارتفاع أسعاره «مفتعلة»، وتعود إلى عدم التخطيط الجيد من الحكومة وعدم وجود استراتيجية واضحة لديها، وتضارب القرارات التي تنظم إدارة ملف السكر».

أزمة بترول

على الصفحة الأولى من المصري اليوم «مصر تقترب من توقيع «اتفاق بترول» مع الإمارات بعد أزمة «أرامكو» نقلاً عن مصادر حكومية مجهلة: «قالت مصادر حكومية إن مصر اقتربت من توقيع اتفاق نهائي مع الإمارات العربية المتحدة، بدلاً من الكويت، لسد احتياجات البلاد من المواد البترولية، بعد الأزمة التي أثارها اعتذار شركة «أرامكو» السعودية عن توريد الشحنة التي كانت مقررة في أكتوبر الجاري، ولم تبلغ القاهرة بتفاصيل شحنة نوفمبر المقبل. وأضافت أن التعاقدات التي أبرمتها مصر مع الكويت، الفترة الماضية، اشترط فيها الجانب الكويتي السداد نقداً ودون تسهيلات ائتمانية، وبالسعر العالمي، موضحة أن الكويت لن توفر منحاً بترولية لمصر، لكنها خفضت أسعارها للجميع، وتزامن ذلك مع موافقة الإمارات على تقديم تسهيلات واسعة، تماثل التسهيلات التي قدمتها «أرامكو»، فتم الاتفاق على التوجه نحو الإمارات لتوفير احتياجات السوق المحلية من الوقود، بعد عرض الأمر على مجلس الوزراء.»

ولا يبدو أن مصر تتوقع وصول أي غاز سعودي العام المقبل أو على الأقل تستعد لذلك السيناريو: «طرحت مصر أكبر مناقصة في العالم لشراء الغاز الطبيعي المسال، بالتزامن مع إقبال كبرى شركات التجارة على توريد الغاز لمصر دون أن تثنيها الشروط الجديدة الصعبة للانتظار لفترة أطول للحصول على مستحقاتها. وتسعى شركة «إيجاس» لاستيراد ٩٦ شحنة من الغاز الطبيعي المسال خلال الفترة ٢٠١٧-٢٠١٨، حسبما قال مشاركون في المناقصة في تصريحات لـ«رويترز»، فيما نفى حمدي عبدالعزيز، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، هذا الحجم من الشحنات، وقال إن إيجاس طرحت مناقصة للحصول على ٤٨ شحنة غاز خلال عام ٢٠١٧».

التقرير الأصلي من رويترز بالعربية هنا: مصر تطرح أكبر مناقصة للغاز المسال في العالم لشراء 96 شحنة.

وعلى الصفحة الأولى من جريدة المال: شركات عالمية ترفض مد فترة سداد مقابل مشتقات البترول: «علمت «المال» أن شركات عالمية تورد المشتقات البترولية لمصر، عبر المناقصات الدورية التي تطرحها هيئة البترول، رفضت طلب الهيئة بمد فترة سداد قيمة الشحنات إلى 6 شهور، بدلا شهرين كحد أقصى. وقالت مصادر لـ «المال» إن بعض الشركات وافقت على مد الفترة بحد أقصى 3 شهور فقط، من تاريخ استلام الشحنات، خلال اجتماع تم مؤخرا بين قيادات الهيئة، وعدد من الموردين والوكلاء العالميين، فيما وعد البعض الآخر بدراسة المطلب بعد الرجوع إلى الشركات الأم».

ممنوع من الزواج

«الكنيسة الأرثوذكسية ترفض إتمام زواج قبطي لخدمته في «الإنجيلية»! في الشروق التفاصيل: «وأوضح والد العريس نبيل زكي، وهو مواطن ينتمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عبر حسابه على فيسبوك، أن الرفض يأتي لوجود نشاط لابنه بالكنيسة الإنجيلية، مضيفا أن كنيسة أبو سيفين بدير الأنبا أبرام، ألغت حفل زواج نجله، رغم قيامه بعمل نصف إكليل منذ 6 شهور بكنيسة مار جرجس بالمطرية وهو موثق بأوراق مختومة من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مشيرا إلى حجز قاعة الفرح بكنيسة مار جرجس بالفيوم، وتوقيع عقد مدني وكنسي بكنيسة مار مينا بالمحافظة. وأضاف: فوجئنا منذ أسبوع أن الفرح لم يتم في موعده بسبب شكوى جرت ضد نجلي بأن لديه نشاطا في الكنيسة الإنجيلية.

«من جانبه، قال الأنبا إبرام، أسقف الفيوم، في تصريحات للشروق: هناك اتفاق في مجلس كنائس الشرق الأوسط أن تحترم كل كنيسة قوانين ومبادئ الكنائس الأخرى، ولهذا على الأرثوذكسي الالتزام بكنيسته، والكاثوليكي أو الإنجيلي عليه ايضاً أن يلتزم بهذا المبدأ».

«وتعد هذه الواقعة شبيهة بأخرى رفضت فيها الكنيسة الأرثوذكسية الصلاة على عروسين توفيا يناير الماضي، لإجرائهما مراسم الزواج بالكنيسة الإنجيلية، ما دعا خبراء ومعلقين للمطالبة بضرورة سن تشريع بالزواج المدني».

داخلية

حبس ضابط شرطة أطلق الرصاص على صاحب محل عصير في مصر الجديدة. الوطن كتبت «الضابط المتهم أطلق عيارين في الهواء، أثناء تشاجره مع سائق وتبَّاع سيارة ميكروباص، بسبب الخلاف على أولوية المرور، بميدان الجامع في مصر الجديدة، ما أدى إلى إصابة المجني عليه بطلقة طائشة. وأنكر الضابط المتهم في التحقيقات تعمد إصابة المجني عليه، مدعيا أنه كان في حالة دفاع عن النفس، بعد أن فوجئ بالسائق والتبَّاع يحاولان الاعتداء عليه داخل السيارة».

وعن نفس الحادث الشروق: «أثناء سير أ. م. أ، ملازم أول من قوة أمن قنا، بأحد شوارع مصر الجديدة، افتعل سائق ميكروباص مشاجرة معه، وحاول التضييق عليه أثناء السير، ثم نزل السائق والتباع للتشاجر معه، فقام على إثر ذلك الضابط بإخراج سلاحه الميري، وأطلق النار في الهواء فأصابت الطلقة بالخطأ قدم صاحب محل عصير، وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج اللازم».

برلمان وتشريعات

اليوم السابع نشرت اليوم «ملاحظات مجلس الدولة على قانون الهيئة الوطنية للانتخابات…تحديد عدد نواب رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة ووضع نص انتقالي يسمح باستمرار العمل بقانوني الانتخابات الرئاسية ومباشرة الحقوق السياسية».

إحالة مشروع قانون «لجنة أموال الجماعات الإرهابية» إلى البرلمان تمهيدًا لإصداره، في الشروق: «مصادر حكومية: قسم التشريع يراجعه لاحقًا كما حدث في «الخدمة المدنية».. ويجب أخذ رأى مجلس الدولة في إسناد طعون التحفظ إلى «الأمور المستعجلة»: أحال رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل مشروع قانون «تنظيم اللجنة القضائية للتحفظ والإدارة والتصرف في أموال الجماعات والكيانات الإرهابية والمنتمين إليها» إلى مجلس النواب لمراجعته واتخاذ اللازم بشأنه تشريعيا، تمهيدا لإصداره… ووفقا للمسودة التي أحالها رئيس الوزراء إلى البرلمان؛ يضع المشروع الجديد تعريفات جديدة للأشخاص والجماعات والكيانات الإرهابية أكثر عمومية من التعريفات المنصوص عليها في قانون الكيانات الإرهابية رقم 8 لسنة 2015».

الخلفية في انفراد سابق للشروق في 9 نوفمبر.

قضاء وأحكام

الشروق: النقض تلغي حكم الإعدام لـ6 متهمين بالانتماء لـ«داعش».. وتقرر إعادة محاكمتهم: «كانت محكمة جنايات الشرقية قضت بمعاقبة 12 متهما من بينهم 6 حضوريًا بالإعدام شنقًا، لاتهامهم بتكوين خلية عنقودية إرهابية على اتصال بتنظيم داعش يتزعمها المتهم خالد مغاوري، وطعن المتهمين الحاضرين على الحكم أمام محكمة النقض التي أصدرت حكمها بإعادة محاكمتهم. كانت تحقيقات النيابة كشفت أن الخلية تعد الأولى في مصر التي على صلة بتنظيم داعش».

البوابة: المؤبد لقيادي إخواني بتهمة تكوين خلية إرهابية في الجيزة.

المصري اليوم: «طالبت النقابة العامة للأطباء، المستشار نبيل صادق، النائب العام، واللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، ومحمد فايق، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، بسرعة نقل الطبيب عصام أحمد محمود الحداد لأقرب مستشفى لإجراء الفحوص اللازمة «رسم قلب واختبار جهد والتحاليل اللازمة»، وإجراء موجات فوق صوتية على القلب، وإصدار تقرير العلاج المطلوب. وناشدت النقابة المسؤولين، الاهتمام بتلقي الطبيب المحتجز العناية الصحية المستحقة له في الأزمة الصحية التي تعرض لها، والسماح لأسرته بزيارته بإدخال الأدوية اللازمة، وأوضحت النقابة أنها تلقت شكوى من أسرة الطبيب، المحكوم عليه في القضية رقم ٣٧١ لسنة ٢٠١٣ تفيد بتعرضه لأزمة قلبية في ١٥ أكتوبر، وشكواه من عدم قيامه بالفحوص اللازمة وعدم تلقيه العلاج اللازم.»

سيناء

حصيلة الأمس حسب التصريحات الرسمية: «مصرع ٦ تكفيريين وضبط ٦٩ مشتبهاً وتدمير ٢٠ بؤرة إرهابية بسيناء» في المصري اليوم.

والحياة السعودية نشرت من القاهرة خبرًا لم أره في الصحف المصرية: «رصاص مجهول يقتل طفلة في سيناء»: قالت مصادر طبية وشهود إن طفلة من مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء قتلت برصاصة مجهولة المصدر أمام منزلها. وجُرح رجل (65 سنة) في منطقة المزارع جنوب العريش بطلق ناري في قدمه. وجُرح شاب (20 سنة) بطلق ناري مجهول المصدر في جنوب مدينة الشيخ زويد.

صحافة وإعلام

خبر عجيب في المصري اليوم: «طالب عدد من مندوبي الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية، في وزارة الصحة، الوزارة بإقالة متحدثها الرسمي خالد مجاهد، لأنه يحجب المعلومات عنهم، وأمهلوا الوزير أسبوعاً واحداً للاستجابة لمطلبهم وخلال هذه الفترة سيتم حذف اسم وصورة مجاهد من أي خبر يتعلق بالوزارة. وأوضح الصحفيون الموقعون على البيان- وعددهم ٣٨ صحفياً- أن مجاهد لا يتعاون معهم، ويتعمد عدم الرد على اتصالاتهم أو توفير المعلومات لهم، كما هو الحال في الوزارات الأخرى، مكتفياً بالتعامل فقط مع بعض المحطات الفضائية. وأضاف الصحفيون أنهم قاطعوا جولة الوزير أحمد عماد الدين، أمس، والمخصصة لتفقد أعمال تطوير وسير العمل بمعهدي القلب القومي والرمد التذكاري، وذلك رداً على تجاهل دعوتهم لجميع جولات الوزير السابقة، آخرها أمس الأول، بمحافظة كفر الشيخ، حيث فوجئوا بالخبر».

وأسامة الغزالي حرب كتب عن واقعة منع شادي الغزالي حرب من دخول ماسبيرو: « لا أتحرج هنا من ذكر تلك الواقعة التي حدثت مؤخرا للدكتور الشاب شادي الغزالي حرب، لأن أبعادها العامة يمكن أن تتكرر مع أي شخص في ظروفه. فـ«شادى» طبيب يحمل درجتي الماجستير والدكتوراه في الجراحة العامة وجراحة الكبد، كما أنه عضو بالكلية الملكية للجراحة في بريطانيا، ما أهله ليكون استشاريا في الجراحة العامة وجراحة الكبد. ولتلك المؤهلات اتصلت به إذاعة «الشرق الأوسط» لاستضافته في برنامج «أهلاً يا دكتور»، كان مقررا إذاعته أمس الإثنين، للحوار معه عن أمراض الكبد وفيروس سي، واتبع المسؤولون عن البرنامج الإجراءات المعتادة لدعوة المتحدثين الضيوف، ثم كانت المفاجأة وهى أن أمن الإذاعة اعترض على دخول د. شادي إلى مبنى الإذاعة، وهكذا عادت ريما لعادتها القديمة.. إنني أرجو أن يتحلى مسؤولو أمن الإذاعة بالشجاعة ويقولوا لنا لماذا تم هذا المنع!»

تم تعيين دلال الشاطر رئيسا لإذاعة الشرق الأوسط، حسب الشروق، خلفًا لهند لطفي التي بلغت سن معاش أمس الأول. الشاطر كانت مدير عام المنوعات في الشرق الأوسط.

اليوم السابع صدرت اليوم تحمل صورة مالكها على الصفحة الأولى مع عنوان «أبو هشيمة يشارك الأوقاف في حل أزمة السكر.. مختار جمعة: توزيع 200 ألف كيلو سكر مجانا بالقرى الأكثر احتياجا.. ويؤكد: رجل الأعمال تحمل تكاليف نصف الكمية».

 

حكومة واقتصاد

«اليوم.. انطلاق «مؤتمر الشباب» في شرم الشيخ بمشاركة ٣ آلاف شاب و٣٠٠ شخصية عامة»، في المصري اليوم.

ورسميًا لا تنتظروا قرض الصندوق قريبا. على الصفحة الأولى من جريدة البورصة: مصر خارج جدول اجتماعات المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي خلال أكتوبر، حسب الموقع الإلكتروني للصندوق، بعكس التصريحات السابقة من الحكومة ومسئولين في صندوق النقد الدولي إن طلب حصول مصر على قرض بقيمة 12 مليار دولار سيعرض في نهاية الشهر الحالي أو مطلع الشهر المقبل. مع ملاحظة طبعًا: أن «جدول الاجتماعات المتاح حالياً هو مبدئي وعرضة للتغيير في أي وقت، وأن جدول أعمال كل اجتماع يتم في العادة وضع اللمسات الأخيرة قبل يوم من الاجتماع».

رئيس الوزراء شريف إسماعيل أجرى أمس أول حوار تليفزيوني منذ توليه رئاسة الحكومة مع لميس الحديدي على cbc. هنا ملخص المصري اليوم لتصريحاته، ونشرة إنتربرايز الاقتصادية قدمت أهم ما جاء في الحلقة، ومنها توقيع اتفاق قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار خلال شهرين -البنك المركزي هو من سيقرر إن كان تعويم الجنيه سيكون كلياً أم مداراً- لا عودة للتسعيرة الجبرية، والغرض من لجنة تحديد هامش الربح التي شكلتها الحكومة مؤخرا، هو دراسة السوق للتحرك لتحديد سعر سلعة استراتيجية معينة لفترة زمنية معينة إذا اقتضى الأمر ذلك- خطة رفع الدعم تتم تدريجيا على خمس سنوات. وفي نفس الوقت «لست قلقاً من دعوات التظاهر في ١١ نوفمبر».

شاهد الجزء الأول من المقابلة (30:42 دقيقة) والجزء الثاني (30:42 دقيقة).

وفي البورصة على الصفحة الأولى تأكيد: «مصر للطيران: أسعار التذاكر من الخارج تخضع للمنافسة وليس لأسعار الصرف المحلية»: قال مصدر بشركة مصر للطيران، إن أسعار تذاكر السفر التي يتم شراؤها من الخارج لا تخضع لآليات سعر الصرف في مصر. وأوضح لـ«البورصة»، أن الشركة لديها نظام تسعير للنقاط الخارجية يخضع للتنافسية مع الشركات التي تسير رحلاتها من تلك النقاط إلى مصر». رداً على تقرير الجريدة أمس « بالصور.. مصر للطيران تسعر التذاكر الدولارية بأسعار صرف غير رسمية».

وفي الشرق الأوسط السعودية: «مصر: الجنيه يترنح وشح الدولار يخلق سيلاً من الأزمات».

وزارة الخارجية بدأت حملة دعائية استباقية خوفًا من تخفيض ميزانيتها في ظل خطة الحكومة للتقشف: في المصري اليوم «قال المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، إن الوزارة تطبق ترشيد الإنفاق وتخفيض الأعباء المالية عن عاتق الموازنة العامة للدولة، منذ أكثر من عام، بالتنسيق الكامل، وتحت إشراف رئاسة مجلس الوزراء. وأضاف، في تصريحات صحفية، أمس، رداً على ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول استثناء الوزارة من خطة التقشف التي أقرتها الحكومة، الأربعاء الماضي، وتضمنت تخفيض بعثات التمثيل الخارجي لعدد من الوزارات والجهات الحكومية بنسبة ٥٠%، أن خطة ترشيد الإنفاق نجحت في توفير أكثر من ١٠% من ميزانية الوزارة، وتمت إعادة المبلغ إلى الخزانة العامة للدولة، موضحاً أن الخطة شملت تخفيض ٢٠ ملحقاً إدارياً و٢٠ عضواً دبلوماسياً في حركة التنقلات التي صدرت أوائل العام الجاري، وتخفيض عدد المهنيين والخدمات المعاونة في البعثات، وإغلاق قنصليات لاجوس، وزنزبار، وجنيف، والسفارة في بانجى، فضلاً عن وضع قيود على تجهيزات مقار البعثات الدبلوماسية، ودمج مقار عدد كبير من المكاتب الفنية الملحقة بالسفارات، داخل السفارات لتوفير قيمة الإيجار، إلى جانب الاكتفاء بتمثيل السفارات في معظم المؤتمرات الدولية بالخارج كبديل عن إرسال وفود من القاهرة».

والبوابة نشرت نفس التفاصيل تحت عنوان «ننشر خطة التقشف في الخارجية». وفي الأهرام أيضًا «ردًا علي ما تداولته بعض وسائل الإعلام.. وزارة الخارجية: نتبنى خطة كاملة لتخفيض النفقات».

مصر في العالم

في الشرق الأوسط السعودية اليوم تقرير بعنوان «تصاعد الحرب بين عباس ودحلان على خلفية المؤتمر السابع لـ«فتح» جاء فيه: «وأكد دحلان أنه ماض في عقد مؤتمر وطني في القاهرة، «يهدف إلى حل الخلافات الفلسطينية، تدعمه مصر بقوة» ودافع دحلان ضد تهمة تدخل العرب في الشأن الفلسطيني، قائلا إن «مصر لن تترك الملف الفلسطيني… ولم يخف مسؤولون فلسطينيون غضبهم من رعاية مصر لمؤتمرات ولقاءات ينادي لها دحلان على أراضيها. ويرى مراقبون أن عباس رد على ذلك بزيارة إلى تركيا يتبعها بأخرى إلى قطر».

بالمناسبة في المصري اليوم طارق حسن كتب يدافع عن استضافة مركز قريب من المخابرات المصرية لمؤتمر لدعم محمد دحلان: «على وقع «موقعة السخنة».. أبو مازن.. لا تغادر بيتك».

في الِشأن الليبي، وبحسب الشرق الأوسط أيضاً، ينعقد اليوم اجتماع ثلاثي بين الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي في القاهرة للبحث عن حل للوضع في ليبيا.

«وعلى صعيد متصل، تشهد مدينة شرم الشيخ المصرية اجتماعا سياسيا موسعا يضم شخصيات سياسية عامة في جلسة عصف ذهني حول تصحيح مسار الحل في ليبيا» يشارك فيه عمرو موسى.

اليوم السابع نشرت تقريرًا بعنوان «صراع بين أجنحة السلطة في تركيا بسبب دعم الإخوان.. جناح يلدريم يرى الاستغناء عنهم والتقارب مع مصر ويشمل مستشاره ووزير الخارجية.. أردوغان يقف وحيدًا في دعم التنظيم.. وخبراء: أنقرة ستعيد حساباتها». التقرير جاء تعليقاً على هذا الفيديو الهام: «مستشار أردوغان يصدم محمد ناصر: لا نشغل انفسنا بكم لأنكم ليس لكم وزن في الشارع المصري».

البوابة نشرت موضوع بعنوان «مبارك وعمر سليمان في أوراق أمير قطر الراحل خليفة بن حمد» جمع بعض التفاصيل عن اتهام مصر بالضلوع في محاولة انقلاب 1996 ونميمة أخرى.

متابعات

الشروق: عمال «طنطا للكتان» يفضون اعتصامهم ويمهلون «المراغي» 10 أيام لتنفيذ مطالبهم: فض عمال شركة «طنطا للكتان»، اليوم الإثنين، اعتصامًا نظموه بمقر الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، للمطالبة بتنفيذ حكم قضائي نهائي بأحقيتهم في العودة للعمل، أو تعويض بعضهم ماديًا وفقًا لاتفاقية تمت قبل 3 أشهر مع الشركة القابضة للكيماويات؛ والتي تقضي بالحصول على 65 ألف جنيه مقابل التنازل عن العودة للعمل.

صحف عديدة اهتمت بواقعة وصورة «إخصائية نفسية تضع قدمها على رقبة طالب في الفصل»، في المصري اليوم.

اليوم السابع: وزارة السياحة تتراجع عن وقف رحلات العمرة وتبدأ توثيق العقود الأسبوع المقبل… وسعر برنامج رحلة العمرة سيصل لـ16 ألف جنيه.

رأي

محمد عصمت غرد خارج السرب في الشروق بعموده «النخب الساقطة في «ثورة الغلابة» حيث انتقد تبرؤ الجميع من 11 نوفمبر: «فبدلا من أن يؤكد هؤلاء المعارضون على الحق الدستوري الأصيل للمصريين في التظاهر، قدموا للسلطة كل المبررات لسلبهم هذا الحق. وبدلا من أن يقدموا لجماهيرهم بدائل سياسية واقتصادية للسياسات الحكومية المعمول بها، ويبدون آراءهم في الشعارات المنسوبة لهذه «الثورة» ومنها تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة، اكتفوا بالحلول السهلة التي تدين ــ في التحليل الأخير ــ أي تحركات شعبية تناهض سياسات السلطة، وبدلا من أن تناقش هذه النخب المعارضة مطالب هذه الثورة التي ترفع هذه الشعارات الراديكالية، لأول مرة منذ انتخاب الرئيس عبدالفتاح السيسى، ابتعدت هذه النخب عن التورط في تحليل جدية هذه المطالب، أو حتى الأسباب التي دفعت الأمن إلى رفعها!».

وعن مؤتمر شباب الرئيس السيسي في شرم الشيخ اليوم كتب طلعت إسماعيل في الشروق: «بعيدا عن الخلاف عمن ينظر لمؤتمر الشباب بنظارة وردية، ومن يولى ظهره بالرفض، ما يقلق أن كثيرا من الوجوه التي تتداعى على كل الموائد، وليس لها علاقة بالشباب، زاحمت بالمناكب والأقدام مهرولة إلى شرم الشيخ للبقاء في مشهد هي جزء من «أزمته»، وهذا هو الحوار الغائب».

وزياد بهاء الدين عاود طرح دفعة أسئلة جديدة حول تعديلات قانون الاستثمار بعنوان «لغز قانون الاستثمار».

في المصري اليوم صبحي عسيلة كتب يطمئن السيسي على شعبيته في ضوء استطلاع بصيرة هذا الأسبوع: «تراجع شعبية أي رئيس في أي دولة وليس الرئيس السيسى فقط هو أمر طبيعي، بل لا يوجد رئيس في أي دولة تظل شعبيته على نحو ما كانت عليه قبل انتخابه أو بعده مباشرة، ويزداد الأمر حتمية في حالة دولة مثل مصر تتطلب أوضاعها ممن يقودها اتخاذ قرارات غاية في الصعوبة لا يمكن اتخاذها دونما خصم من رصيد الشعبية المتوفر للرئيس. ولكن يبقى أن تراجع الشعبية بشكل لافت في وقت قصير لابد له أن يثير الكثير من علامات الاستفهام اللحظية التي يجيب عليها أو ينفيها استطلاعات رأى إضافية أو بعد فترة من ذلك الاستطلاع. فالاستطلاع في التحليل الأخير هو مجرد لقطة بالكاميرا في وقت محدد، بينما يحتاج تكوين الصورة الحقيقية للقطات عديدة… شعبية الرئيس بالطريقة التي يقدمها مركز بصيرة وبالنسبة التي أعلن عنها وهى ٦٨% تظل مرتفعة للغاية مقارنة بشعبية الرؤساء في الدول الأخرى…إذن.. فالحديث عن تراجع شعبية الرئيس السيسى وكأن هناك انهيارا ليس صحيحا بالمرة».

نلقاكم غدًا.

اعلان