Define your generation here. Generation What
الشرطة أثناء مداهمة موقع «الطريق»: التفتيش إجراء وقائي قبل 11 نوفمبر

غادرت قوة من قسم شرطة عابدين والأمن الوطني مقر موقع «الطريق» الإخباري بمنطقة وسط البلد بالقاهرة بعد اقتحامه واحتجاز العاملين فيه عدة ساعات.

كانت القوة المكونة من نحو 15 شخصًا قد داهمت مقر الموقع قبل الساعة الرابعة عصرًا بقليل، وصادرت أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالصحفيين وكاميراتهم وهواتفهم المحمولة، وفقًا لرواية محمد تيمور الملواني، أحد الصحفيين بالموقع.

وفحصت الشرطة أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة للصحفيين، وأمروا الصحفيين بالنزول إلى أسفل العقار وركوب سيارات الميكروباص المصاحبة لقوة الشرطة تمهيدًا لنقلهم إلى قسم شرطة عابدين لاستجوابهم. وبعد مداولات بينهم والصحفيين، تراجعوا عن تلك الخطوة واكتفوا بتفتيش المقر، بحسب ما قاله أحمد عبد اللطيف، محامي بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الذي سارع إلى المكان فور علمه بالمداهمة.

وأضاف عبد اللطيف أن قوة الشرطة أخبرتهم أن عملية المداهمة «إجراء وقائي سيسري على كل عقارات منطقة وسط البلد قبل يوم 11 نوفمبر، خاصة تلك التي يتردد عليها أعداد كبيرة من الأفراد»، في إشارة إلى الدعوة للتظاهر التي انتشرت مؤخرًا تحت اسم «ثورة الغلابة».  

كما أضاف الملواني أن أحد أفراد قوة المداهمة أشار إلى أن مؤسسة بلادي، التي تحاكم مؤسستها آية حجازي، كانت تحتل نفس المكان في العقار.

ويستمر الملواني في رواية ما حدث قائلًا إن قوة الشرطة استجوبت بعض العاملين بعدما اختلوا بهم في إحدى غرف المقر، وذلك عقب تراجعهم عن اصطحاب الصحفيين إلى قسم عابدين.

ونقل عبد اللطيف عن مصطفى رضا، مدير التحرير التنفيذي للموقع، أن قوة الشرطة لم يكن لديها إذن تفتيش من النيابة.

كان فريد زهران، مالك الموقع ورئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، قد صرح لموقع البداية أن «الموقع مرخص وأنه مالكه والمسؤول عنه مسؤولية كاملة، وأن نسخة من أوراق ترخيص الموقع موجودة داخل المقر»، مبديًا اندهاشه مما حدث، ومؤكدًا أنه «يمثل اعتداءً سافرًا على حرية الصحافة».

اعلان