Define your generation here. Generation What
يوميات قارئ صحف: الأحد 23 أكتوبر 2016
في صحف اليوم انخفاض في شعبية السيسي، وتغطية اغتيال غير مسبوق في القاهرة، وأول حكم نهائي ضد مرسي، ومتابعة فضيحة هروب سجن المستقبل، وضبط تنظيم ضباط شرطة لسرقة شقق العجوزة.
 
 
 

في صحف اليوم انخفاض في شعبية السيسي، وتغطية اغتيال غير مسبوق في القاهرة، وأول حكم نهائي ضد مرسي، ومتابعة فضيحة هروب سجن المستقبل، وضبط تنظيم ضباط شرطة لسرقة شقق العجوزة.

لا يفوتك

صدرت أمس نتائج الاستطلاع الدوري لرأي المصريين حول تقييمهم لأداء السيسي من المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) بعد مرور 28 شهرا على توليه الرئاسة. يمكنك الاطلاع على الاستطلاع على موقع بصيرة هنا. من تغطية الشروق:

  • نسبة الراضين عن أداء الرئيس انخفضت إلى 68%، مقارنةً بنسبة رضاء 82% منذ شهرين.
  • مشروع قناة السويس هو السبب الأساسي للموافقة على أداء الرئيس بنسبة 19%، بعد أن كانت نسبته منذ شهرين 32%، يليه تحسن الأمن بنسبة 18% ثم إصلاح البلاد بنسبة 11% ثم شبكة الطرق والكباري بنسبة 9%، ومشروعات الإسكان بنسبة 7%، ولم يستطع 22% من الموافقين على أداء الرئيس تحديد سبباً للموافقة.
  • ارتفاع الأسعار كأهم سبب لعدم الموافقة على أداء الرئيس بنسبة 74% وهي أعلى من النسبة المشاهدة منذ شهرين (53%)، يليه عدم وجود فرص عمل بنسبة 13% ثم عدم وجود أي تحسن في أوضاع البلد بنسبة 12% ثم سوء الأحوال الاقتصادية وعدم وجود عدالة اجتماعية بنسبة 4% لكل منهما.
  • تم سؤال المستجيبين عما إذا كانوا سينتخبون السيسي إذا ما أجريت انتخابات رئاسية غداً، فأجاب 59% بأنهم سينتخبونه و20% لن ينتخبوه و21% ذكروا أن قرار انتخابه يتوقف على المرشحين أمامه. جدير بالذكر أن نسبة من سينتخبون السيسي إذا ما أجريت الانتخابات الرئاسية غداً كانت 81% في نهاية السنة الثانية له في الرئاسة.
  • المصريون الأكبر عمراً أكثر ميلاً لانتخاب السيسي مرة أخرى إذا ما أجريت الانتخابات الرئاسية غداً، حيث تبلغ نسبة من سينتخبونه بين من بلغوا من العمر 50 سنة أو أكثر 77% مقابل 41% بين الشباب أقل من 30 سنة. كما تبلغ نسبة من ينوون انتخابه مرة أخرى 53% بين الحاصلين على تعليم جامعي مقابل 63% بين الحاصلين على تعليم أقل من متوسط.

 

اغتيال في القاهرة

الخبر الأبرز في صحف اليوم هو بالطبع اغتيال «العميد أركان حرب، عادل رجائي، قائد الفرقة التاسعة المدرعة بالقوات المسلحة، برصاص ملثمين، أثناء خروجه من منزله بمدينة العبور التابعة لمحافظة القليوبية، متجهاً إلى عمله، صباح أمس، كما أُصيب الحارس الخاص به وسائقه، وتبنت حركة تسمى «لواء الثورة» العملية الإرهابية، والتي كانت قد توعدت، في ٥ أكتوبر الجاري، بالرد على مصرع محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان» حسب المصري اليوم، التي نقلت أيضًا عن «مصدر أمنى إن الشهيد كان له دور بارز في عملية هدم الأنفاق بمدينة رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة».

البوابة ذكرت أن «تاريخ مولد الحركة لم يتجاوز الـ 3 أشهر، فقد أعلنت عن نفسها لأول مرة في أغسطس الماضي، معلنة مسئوليتها عن الهجوم على كمين «العجيزي» بمحافظة المنوفية. وتأتي هذه العملية هي الأولى من نوعها لإحدى قيادات القوات المسلحة داخل نطاق محافظة القاهرة، وبالتتبع للحركة، فإن تلك العملية جاءت كرد فعل على مقتل القيادي الإخواني محمد كمال، محرك الجناح المسلح داخل الجماعة الإرهابية. في الرابع من أكتوبر الجاري، أصدرت الحركة بيانًا توعدت فيه بالرد على مقتل قائدهم، ومطالبة كافة شباب الإخوان بالتحرك ضد الدولة وما أسموه رفع درجة الاستنفار والتأهب: «وإنا لرادون على مقتل كمال الصاع بعشرة».

«ورصدت «المصري اليوم» مكان الحادث، حيث تبين أن العقار الذى يقطن فيه الشهيد رقم ٢٨ بمنطقة المستثمر بالحي الثاني بالمدينة، وتحيط بالعقار حديقة صغيرة، تسلل منها الجناة الملثمون، وأطلقوا وابلاً من النيران تجاه الضابط واثنين من حراسه، ما أسفر عن استشهاد الضابط وإصابة أحد حراسه وسائقه الخاص. ويقع العقار في مكان حيوي، حيث يطل على محال تجارية ومدارس».

وعن الفرقة التاسعة مدرعات التي كان يقودها العميد رجائي كتبت مي هشام في المصري اليوم إن «الفرقة التاسعة مُدرعة هي إحدى فرق المنطقة المركزية العسكرية المصرية، والتي يقع مقرّها بالقاهرة الكُبرى. وتُزامل الفرقة في المنطقة العسكرية المركزية الفرقة الثانية مشاة ميكانيكي، واللواء ٢٣ مدرّع مقل. أما عن تشكيل الفرقة نفسها، فيتكون من زوج من الألوية المُدرعة هُما (٧١ و٧٢) مُدرع، فضلاً عن لواء ٩٠ ميكانيكي، ولواء ٤٤ مدفعية، وتقع الفرقة في دهشور، جنوب غرب مُحافظة الجيزة، الأمر الذى يُكسب الفرقة ومجنديها جوارًا لمنطقة أهرامات الجيزة، ويهبها أحد ألقابها المعروفة: فرقة حماة الأهرام… تأسست الفرقة التاسعة مُدرعة في مارس من عام ١٩٨٤، وتمتّع نظامها التسليحيّ باهتمام دائم من القيادة العسكرية وتطوير مُستمر، كانت آخر محطاته تسليحها بوحدات من الدبابة M1A1 في ٢٠١٣، بعد فترة من اعتماد الفرقة على الدبابة M٦٠ الأمريكية، التي تسلّحت بها الفرقة لدى تأسيسها المُعتمد على التسليح الغربيّ…ونظرًا لقُربها من العاصمة، تم استدعاء الفرقة أكثر من مرة للتعامُل والسيطرة على الانفلات الأمنيّ. كانت أولى هذه المهام المدنية التي استطاعت الفرقة التاسعة المدرعة التعامُل معها بكفاءة أحداث معسكرات الأمن المركزي عام ١٩٨٦، بعد تأسيس الفرقة بفترة يسيرة. كُلفت الفرقة كذلك بالتواجُد بميدان التحرير لحماية الميدان أثناء أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير ٢٠١١. اشتملت مهام الفرقة إبان الفترة الانتقالية على السيطرة على الانفلات الأمني، وعدد من المنشآت الحيوية، من بينها مبنى مديرية أمن الجيزة وسجون طُرة ووادي النطرون، ليستشهد اثنان من أبناء الفرقة في حوادث متفرقة في هذه الفترة أثناء مُلاحقة خارجين عن القانون. كما قامت الفرقة بتأمين انتخابات مجلسي الشعب والشورى في ٧ محافظات مصرية».

سجن المستقبل

ما زلنا مع توابع حادثة الهروب من سجن المستقبل في الإسماعيلية، حيث «قررت نيابة الإسماعيلية، أمس، التحفظ على معاون مباحث سجن المستقبل وضابط نوبتجي السجن ومشرف الخدمات، ٤ أيام على ذمة التحقيق، في واقعة هروب ٦ سجناء، من السجن، الخميس الماضي، والتي أسفرت عن مصرع مواطن وإصابة شرطي، كما استشهد مساء أمس الرائد محمد الحسيني رئيس مباحث مركز شرطة أبوصوير متأثراً بجراحه» حسب المصري اليوم.

«وكشفت مصادر أمنية أن أجهزة سيادية بدأت التحقيق في الواقعة، بالتوازي مع تحقيقات النيابة العامة، حيث يخضع جميع عناصر التأمين لتحريات عن أملاكهم بعد معلومات عن وجود عناصر منهم لديها ثروات لا تتناسب مع دخولهم. وقالت المصادر إن عناصر من المخابرات الحربية وصلت مقر السجن وتفقدت محيطه والطرق المؤدية إليه، ورجحت مشاركة الجيش في التأمين، مشيرة إلى أن المتهم عوض الله موسى، الذي تم القبض عليه، أكد في أقواله إن المتهمين الهاربين اتفقوا مع أحد أفراد الأمن المكلفين بالحراسة قبل أيام من الهروب على إدخال ٤ قطع سلاح لبنادق آلية، وذخيرة، إلى السجناء داخل السجن… مقابل حصوله على ١٠٠ ألف جنيه».

وفي الوطن «رئيس الوزراء يطلب تقريراً مفصّلاً من وزير الداخلية عن «الهروب من سجن المستقبل».

بالمناسبة أمس المصري اليوم نشرت بروفايل سجن المستقبل «هروب متكرر» فيه 3 حالات هروب سابقة منذ 2014!

داخلية

«حبس ضابط و3 أمناء شرطة بتهمة تشكيل عصابة للسطو المسلح في العجوزة»، بحسب الوطن. كيف؟ «بعد إيهام أصحاب تلك المساكن بأنهم ضباط أمن وطني».

صحافة وإعلام

تتذكرون أننا تحدثنا الخميس الماضي عن شراكة «أمنية» مع النهار وCBC، حيث نشرت جريدة الوطن خبراً مقتضباً هذا نصه: «أعلنت مجموعتا CBC والنهار والشركة المتحدة للطباعة والنشر وتكنولوچيا المعلومات، عن بدء تفعيل الشراكة بينهم» وكما قلت لكم: «من هي الشركة المتحدة؟ ولماذا دخلت شريكاً فجأة مع شبكتي القنوات التلفزيونية المندمجتين حديثاً؟ لم يتطلب الأمر سوى زيارة واحدة لموقع الشركة لنكتشف أن من بين خدماتها الواردة على الموقع «المطبعة الأمنية».

الموضوع تفاعل أمس حين نشرت المصري اليوم على صفحتها الأولى تفاصيل الشراكة في خبر بعنوان «المتحدة» تستحوذ على حصة في «CBC والنهار». الخبر تم حذفه من على بوابة المصري اليوم لكن تمكنكم قراءته على موقع المصري اليوم القديم وجاء فيه نقلًا عن «مصادر في غرفة صناعة الإعلام، إن شركة «المتحدة للطباعة والنشر وتكنولوجيا المعلومات»، استحوذت على «حصة حاكمة» في مجموعة قنوات «cbc والنهار». وأضافت المصادر، في تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن قيمة الصفقة مليار و١٠٠ مليون جنيه، وأن الحصة تقدر بنحو ٥١% تمتلكها شركة المتحدة، المملوكة لجهات تابعة للدولة» ولكل من كان يتساءل من أين يأتي أبو هشيمة بكل أموال استثماراته في الإعلام «قالت المصادر، التي طلبت عدم نشر أسمائها، إن شركة المتحدة تستحوذ على ٧٥% من شركة المصريين مقابل ٢٥% يمتلكها رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة».

اليوم «تلقت «المصري اليوم» بياناً من محمد الأمين، رئيس مجلس إدارة مجموعة المستقبل، ينفى فيه ما نشرته الجريدة» وجاء في البيان: أن «الشركة المتحدة لم تستحوذ على حصة حاكمة في المجموعتين، كما ورد بالخبر المنشور، بل تم توقيع الشراكة معها بنسبة ٥٠%، مع الاحتفاظ بحق الإدارة في شركات cbc والنهار، وبوضعها الحالي من خلال الكوادر الفنية والإدارية القائمة عليها». ونفى البيان صحة قيمة النسبة المنشورة بالخبر، مليار و١٠٠ مليون جنيه، مؤكداً أنها لا علاقة لها بالتقييم الحقيقي لحجم الشركات. وأضاف البيان: «نحن نحتفظ بالرقم الصحيح لاعتبارات تتعلق بالمنافسة».

بالمناسبة في ملحق أموال الشروق اليوم خبر «الأهلي يبدأ إجراءات الحجز على باقي أملاك بهجت لتسوية 451 مليون جنيه…والحجز يشمل قنوات دريم».

بالمناسبة أيضًا في البوابة: «ماذا يحدث داخل الإنتاج الإعلامي؟…المحور تستعد لانطلاق برنامج ٩٠ دقيقة بشكله الجديد…منى سلمان تستقيل من «العاصمة» لتأخر مستحقاتها المالية…والحياة تفاوض أحمد رزق لتقديم تياترو مصر».

والبوابة نشرت اليوم «بالتفاصيل.. التعديلات المقترحة على قانون نقابة الصحفيين».

 

قضاء وأحكام

صدر أمس أول حكم نهائي بات على محمد مرسي بالسجن 20 سنة في أحداث الاتحادية. تغطية الشروق للجلسة هنا وخبر مدى هنا وخلفية قديمة عن الجلسة من مدى مصر بعنوان «س» و«ج» حول قضية أحداث الاتحادية، وتقرير عمر سعيد عن حكم أول درجة بعنوان «قراءة في حكم قضية الاتحادية.. سياسي وليس منصفًا».

محكمة النقض أيضًا أصدرت أمس حكمًا بإلغاء أحكام أحداث الاستقامة على محمد بديع وآخرين. تغطية الشروق بعنوان «أحداث مسجد الاستقامة».. خامس حكم تلغيه النقض لدائرة «ناجي شحاتة».

بالأمس أيضًا واصلت دائرة فحص الطعون بالمحكمة الإدارية العليا نظر الطعن على اتفاقية تيران وصنافير وتأجل نظرها إلى جلسة ٧ نوفمبر المقبل لاستمرار المرافعات. تغطية الشروق هنا وتغطية مدى هنا لوقائع الجلسة.

و«قررت محكمة جنايات القاهرة الدائرة (15)، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، قبول استئناف النيابة على قرار إخلاء سبيل القياديين البارزين بالجماعة الإسلامية صفوت عبد الغني وعلاء أبو النصر، وقررت استمرار حبسهما».

وكذلك «قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار حسين قنديل، السبت، قبول استئناف النيابة وإلغاء إخلاء سبيل خالد الأنصاري، وسيد فتح الله، وأحمد كمال، المتهمين في قضية تنظيم شباب 25 يناير».

وبراءة ١٨ متهماً من متظاهري تيران وصنافير بالبحيرة.

في البوابة: «أمرت نيابة الشرق ببورسعيد بحبس هيثم وجيه طويلة منسق رابطة متضرري إسكان بورسعيد، ومحمد عادل زغل، أربعة أيام على ذمة التحقيق في قضية التحريض على التظاهر في المرحلة الأولى من الإسكان الاجتماعي كما أمرت بتجديد حبس الـ19 متهما في القضية لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وذلك بعد القبض عليهم بتهمة قطعهم الطريق وتعطيل حركة المرور وإغلاق وتعطيل مرفق عام وهو ميدان المعديات المطل على مجرى قناة السويس وشارعي محمد على و23 يوليو لمدة أكثر من 5 ساعات ومقاومة السلطات والتجمهر والتظاهر بدون تصريح».

تصريح غير صحيح

في الشروق: «قال النائب خالد عبد العزيز شعبان، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، اليوم، وعضو تكتل «25ــ30» إن مصر مدرجة في القائمة السوداء، من قبل منظمة العمل الدولية، نظرا لتقييدها لحرية النقابات العمالية، وعدم وجود تعددية، بجانب وجود مخالفات في التنظيمات النقابية وتدخل من الجهة الإدارية». هذا التصريح غير صحيح حيث لا تضم القائمة السوداء لمنتهكي الحرية النقابية مصر حاليًا.

مصر في العالم

نشرت المصري اليوم حوارًا مع المعارض السوداني المقيم في القاهرة ورئيس وزراء السودان الأسبق الصادق المهدي جاء فيه:

  • بشأن الخلافات المصرية السودانية: «هناك ملفات أساسية، النظامان في السودان ومصر مختلفان فيها اختلافا أساسيا، على رأس هذه الملفات «الإخوان المسلمون»، فهم يشاركون في الحكم في السودان والنظام السوداني نفسه ذو مرجعية إخوانية، وفى مصر يعتبرهم النظام إرهابيين، وهذه أمر لا يمكن تجاوزه. والأمر الآخر السودان له تحالفات إقليمية ومصر كذلك، والتحالفات الإقليمية لدى الطرفين متناقضة، فالسودان متحالف مع قطر وتركيا، ومصر تعتبر هؤلاء يتدخلون في شأنها، لذلك أعتقد انه لا يوجد في مصر رضا عن هذه التحالفات الإقليمية للنظام السوداني، وفيما يتعلق بالموقف في ليبيا، فالنظام السوداني يدعم فجر ليبيا بطرابلس، ومصر في المقابل تدعم برلمان «طبرق» وتدعم المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، وهو ضد فجر ليبيا هذا بند، والبند الآخر عندما تم اتفاق «تيران وصنافير» بين مصر والسعودية، فهذا الاتفاق ثبت حدود مصر عند خط عرض ٢٢ وفيها حلايب وشلاتين، وهذا موضوع خلافي أيضا بين الجانبين».
  • بشأن سد النهضة: «فيما يخص موضوع سد النهضة نحن في مصر والسودان خلقنا حيثيات لحرب باردة، لأننا عقدنا اتفاق ١٩٥٩ لتوزيع مياه النيل، وتم تهميش دول المنبع في وقت كانوا يرغبون فيه في المشاركة ولكن لم يتم إشراكهم في الاتفاقية، وتم توزيع مياه النيل على أساس ثنائي، وفى رأيي هذا خلق مقومات حرب باردة في الحوض حيث إنه لا يوجد شيء يجمع دول الهضبة الاستوائية مع الهضبة الإثيوبية إلا موقف ضدنا، ولكن مع هذا كله رئيس الوزراء الإثيوبي السابق ميليس زيناوي قال لي «أنتم في السودان ومصر عزلتمونا ورفضتم أن تتحدثوا معنا في مصير مياه النيل ونحن على الأقل شركاء فيها، سيأتي يوم كما تصرفتم بشكل منفرد سنتصرف نحن أيضا بشكل منفرد»، ونقلت هذا الكلام للرئيس السابق حسنى مبارك فقال لي مبارك «من يمد يده للنيل سنقطعها»… نقلت له ما ذكره لي زيناوى، وفى رأيي أن الإثيوبيين بعد ذلك نفذوا هذا التهديد، وكان يمكن تجنب هذا الموضوع منذ خمسينيات القرن الماضي إذا فتحنا موضوع المياه ودخلنا في ضرورة أن نناقش قضية النيل كقضية حوضية ليست ثنائية بين مصر والسودان وحدهما، ومناقشتها كقضية تنموية فهذه الدول لها تطلعات تنموية، ونحن لم نقم بذلك والآن هم واجهونا بتطورات ما حدث، والسد جزء من البرنامج التنموي الإثيوبي، وفى رأيي هم مستعدون أن يقبلوا أن يتم ملء السد وكيفية إدارته بصورة لا تؤثر على انسياب المياه شمالا، فهذا يمكن الاتفاق عليه».

وفي الحياة السعودية: «تحرير مصري وتركي و11 إريترية رهائن لدى «داعش» في سرت» في ليبيا.

وفي الشرق الأوسط السعودية: «اتفاق مصري إسباني لتقديم مشروع قرار في مجلس الأمن حول سوريا».

متابعات

في الشروق: «وفاة الشاب مُشعل النار في نفسه بالإسكندرية».

وفي الوطن حوار مع مدير مكتب «الدولية للهجرة بالقاهرة»: 1575 طفلاً مصرياً وصلوا إلى إيطاليا منذ بداية 2016، وجاء فيه:

  • أشار المسح الذى أعده الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء السابق ذكره، إلى أن هناك 87% من المهاجرين الذين هاجروا منذ بداية الألفية الثانية، قد هاجروا لأسباب اقتصادية، إذ إن 34% منهم هاجر بصفة أساسية لتحسين مستوى المعيشة، بينما رأى 25% منهم أن الدخل في مصر غير كافٍ، فيما لم تتوفر فرصة عمل لـ12% منهم.
  • دول الاتحاد الأوروبي المقصد الرئيسي بالنسبة للمهاجرين غير النظاميين، ويكون معظمهم من محافظات الغربية والمنيا وأسيوط…وفى عام 2011، وصل إلى إيطاليا 2189 مهاجراً ووصل إلى اليونان 995، وفى عام 2012 وصل إلى إيطاليا 1500 مهاجر و587، وفى عام 2013 زادت الأعداد مجدداً ووصل 3 آلاف مهاجر إلى إيطاليا، وفى عام 2014 وصل 4500 مهاجر إلى إيطاليا و619 إلى اليونان ثم انخفضت في عام 2015 ووصل إلى إيطاليا 2700 مهاجر وفى يونيو 2016 وصل 2859 مهاجراً.

في اليوم السابع ندوة مع رئيس وأعضاء حزب مستقبل وطن المأسوف على شبابه بعناوين: «مستقبل وطن: إحنا رقم واحد في مصر…تصدرنا اللجان بالثقة والحب واللي جاي أقوى.. ونستهدف مليون عضو وسنبدع في الدور الثاني.. والإعلام أساء للبرلمان».

وفي جريدة الصباح الأسبوعية: «الحصاد المر» تحقيق استقصائي يكشف معاناة «الأنفار» في مصر» للزميلين ياسمين سامي وشعبان بلال ومن عناوينه: «2مليون امرأة وطفل يتعرضون للاغتصاب والتحرش في 5 محافظات والمرتب 15 جنيهًا >>مغامرة لـ«محررى الصباح» بقرية أم عزام بالإسماعيلية توثق تحرش وانتهاك العمال بالفتيات خلال مواصلات غير آدمية >>بسبب الفقر…الفتيات الصغار تعملن صيفًا لتأمين مصاريف الدراسة والعلاج وتجهيز مستلزمات الزواج >>ابن صاحب مزرعة ببورسعيد يذبح عاملة زراعية بعد محاولة اغتصابها مستغلًا سلطته >>استبيان شمل40 عاملة في 4 محافظات كشف تعرض 75 في المائة منهن لتحرش لفظي وجسدي.. ولم يقدمن أية شكاوى «خوفًا من الفضيحة» >>الزراعة والقوى العاملة والمجالس القومية يتنصلون من المسئولية: لم نتلق شكاوى ولا علاقة لنا بالرقابة».

اقتصاد

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح أمس السبت، اجتماعاً «ضم رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ البنك المركزي، بالإضافة إلى وزراء الدفاع، والخارجية، والداخلية، والمالية، والتموين، ورئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية. وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع ناقش عدة موضوعات في مقدمتها مستجدات الأوضاع الأمنية بالبلاد»، بحسب اليوم السابع. اربطوا الأحزمة.

البورصة استطلعت الآراء: «ما هي القيمة العادلة للدولار بعد قفزات السوق الموازية؟».

وفي مقاله الأسبوعي في الأخبار: «نجيب ساويرس يكتب عن كارثة لجنة التسعير وإدارة الاقتصاد بالعقلية البوليسية» وفيه «هل سيتم إجبار المنتجين على إفشاء أسرار عملهم ومهنتهم ومد اللجنة بسعر تكلفة منتجاتهم؟ وإذا وافق المنتجون على ذلك هل تستطيع اللجنة تقييم مليارات السلع المتداولة في كل أنحاء مصر ؟؟ وماذا عن منتج السلعة الذي ينجح في إنتاج سلعة بتكلفة اقل من نظيره، هل سيجبرونه على البيع بنفس السعر الذي يبيع به منافسوه…. الاقتصاد يا سادة لا يدار بالعقلية البوليسية. ارسوا على حل…اقتصاد حر ولا مش حر؟…والله العظيم زهقتونا!».

رأي

سليمان الحكيم شكا من منع نشر مقاله الأسبوعي في المصري اليوم ونشره على صفحته على الفيسبوك بعنوان «والله عال يا عبدالعال..!!». لا يجوز الآن نقد رئيس البرلمان.

وفي المصري اليوم كتب ياسر عبد العزيز «إعلاميون متلونون.. وجمهور «طيب».

وتحت عنوان «همسة في أذن الحبيب» كتب حسام السكري في الشروق: «رسائل إعلامنا في مجملها بسيطة ولا تعدو أن تكون: نحن معك أيها الرئيس المحبوب. نقدرك ونصطف خلفك حتى لو كان هذا في مواجهة شعبنا المهمل الكسول الذى لا يبدو أنه يقدر قيمة الرئيس… فكر في مدى فعالية التواصل بطرق أسهل وأكثر بساطة: همسة حانية في الأذن، أو رسالة وردية رقيقة ومعطرة، رسمت على غلافها وردة، وكتب عليه بحروف رقيقة.. مثلا «من غادة ومحمد.. إلى سيادتكم.. مع التحية».

عبلة الرويني خصصت عمودها اليومي في الأخبار عن منع مقالات سناء البيسي من الأهرام: «لا يحق لجريدة الأهرام، ولا لأي مطبوعة أخري أن تفرط بسهولة في قوتها الناعمة، ولا تتنازل ببساطة عن كتابها، أعمدتها الأساسية، وعلاماتها التجارية المميزة…ولا يحق أيضا للكاتبة الكبيرة سناء البيسي أن تدير الأكتاف، متوقفة عن كتابة مقالها الأسبوعي في الأهرام صباح يوم السبت، لتفاجئ قراءها بالمغادرة، دون إخطار ولا استئذان (حين أراد الأستاذ هيكل التوقف عن الكتابة، استأذن في الانصراف في مقال طويل واضح)».

ابتسامة اليوم

تستحقها بجدارة الافتتاحية غير الموقعة المنشورة على الصفحة الأولى من المصري اليوم تحت عنوان «الشراكة هي الحل» والتي جاء فيها نصًا: «الشعب مسؤول عن الحفاظ على الرئيس. الشعب مسؤول عن نجاح الرئيس في أداء مهمته. مثلما الشعب مسؤول عن نجاح الجيش في أداء رسالته».

نلقاكم غدًا.

اعلان