Define your generation here. Generation What
ديسكورديا.. تأليف موسيس سامان

ديسكورديا, هو كتاب صور فوتوغرافية جديد لـ “موسيس سامان”؛ مصور شركة ماجنوم للتصوير، ويطرح فيه منظورًا شخصيًا مُتفردًا بشأن العمل كمصور صحفي في عدة مناطق بالشرق الأوسط في الفترة من 2011 إلى 2014. سامان مصور مناطق نزاع مُحترف؛ نُشرت أعماله في مجلتي “تايم” و”نيويورك تايمز”، وغيرهما من الدوريات العالمية.

dsc4708

التقط سامان الكثير من الصور في مصر وسوريا وليبيا على مدار أربع سنوات، ولقد استخدمت وسائل إعلام مرموقة صوره لتلبية الطلب على صور الحرب والعنف خلال “الربيع العربي”. ورغم ذلك، يفتح سامان نافذة أقل إثارة، في كتابه، على الصراعات في هذه البلدان.

ولد سامان في ليما؛ عاصمة بيرو عام 1974، وكان متواجدًا في ليبيا أثناء قصف حلف الناتو عام 2011، كما تم تهريبه إلى سوريا وهو لا يحمل سوى القليل من الملابس، وزوج من الكاميرات، وحقيبة مواد تموينية.

يشير العنوان ديسكورديا إلى ربة الفوضى عند الرومان، ويثير الغلاف انطباعات حول مناطق حرب وصراعات تاريخية. وإلى جانب مقال سامان القصير على الغلاف الخلفي، تم إضفاء لمسة حيوية على التصميم التقليدي لصورة غلاف الكتاب، بوضع كولاج لقطع من صور سامان، من تصميم الفنانة الدنماركية من أصل إيراني؛ داريا بيرانج. تمت المُجاورة بين الصور بطريقة تحفز على التفكير؛ ومع تقليب الصفحات، يظهر تسلسل مثير من الصور.

dsc4713

وكمثال على هذا التجاور، تم وضع صورة لمصنع دبغ جلود في القاهرة إلى جوار صورة مُصطنعة لمشهد مذبحة في إحدى المستشفيات الليبية إبان عهد القذافي، وهو ما يطرح أسئلة مثيرة حول تشابه مستوى العنف، دون وضع تعليق أسفل الصورة قد يمنحها مصداقية أو يضعها في سياق مُحدد. يضم الفهرس في نهاية الكتاب زمن ومكان التقاط كل صورة، مع وصف مُختصر لها. ويؤدي الغياب المُتعمد لأي سرد واضح إلى التركيز على التجربة الذاتية ويستدرج المُشاهد إلى استنتاج تفاهة الصراعات اليومية في الشوارع الخالية من السكان وفي لحظات الهدوء، ويعطيه انطباعًا بأن العنف يقع خارج إطار الصورة.

يضم الكتاب تتابعات صور قصيرة ومُذهلة، على سبيل المثال؛ وضع صور أضاحي العيد في مقابل الجرحى من البشر في القاهرة. يقودنا هذا إلى نقد شائع للتصوير الفوتوغرافي الصحفي: الطبيعة الاستغلالية لمُشاهدة آلام الآخرين والمُتاجرة بها. يؤكد الاستخدام الجمالي على هذه الفكرة، كما يقول آلن سيكولا ببصيرة نافذة: “لقد لعب التصوير الفوتوغرافي الوثائقي دورًا في جمع آلاف الأدلة؛ وعلاوة على ذلك أسهم في تقديم رؤية جمالية، وإثارة بصرية، وإثارة مشاعر اختلاس النظر، والرعب، والحسد، والحنين؛ كل هذا في آن واحد، إلا أنه أسمهم بالقليل في تقديم فهم نقدي للعالم”.

dsc4722

رغم الشحنة العاطفية القوية في الكثير من صور الكتاب، يحرص المصور على اعتبار نفسه مُلاحظًا مُشاركًا في هذه الصراعات على مدار أربع سنوات. ولا يمكن اعتبار الكتاب رؤية شاملة للعنف خلال تلك الفترة بقدر كونه  دمجًا لخبرات سامان الشخصية.

ومن أجل المُحافظة على تقاليد فن التصوير الفوتوغرافي السابقة؛ مثل كتاب “تيليكس إيران” لـ “جيلز بيريز”، أو حتى المغامرة التصويرية لـلا”برتولت بريخت”: “فتيل الحرب”، يقدم ديسكوريا سردًا ضمنيًا رائعًا. ويقدم نصًا قصيرًا وموجزًا لـ “سامان” حدًا أدنى للسياق، ويضع المشاهد في عالم مُتنافر يضم أنماط حياة مُبعثرة. بعض الصور مؤثرة للغاية، كأن سامان نفسه كان في حالة خاصة، يحاول استيعاب الأماكن والوجوه والزمن، حين التقطها.

dsc4714

قال سامان في حوارات سابقة عن الكتاب: “ديسكورديا هو تدريب على محاولة فهم ما يعنيه انغماسي في هذه الحقبة التاريخية بالنسبة لي”. يحاول التصوير الفوتوغرافي الصحفي توثيق اللحظات، إلا أن الفن ومرور وقت بعد الحدث يُضيف إمكانية تقديم شهادة حول ما حدث على مستويات مُختلفة.

يرى سامان أن دور المصور في بؤر الصراع أكثر تعقيدًا من المفاهيم المُبسطة لصناعة التصوير، أو التقاليد الوضعية البالية، كما يتحاشى المقولات النمطية التي صكها كثيرون قبله؛ مثل نقد “دون ماككولن” البلاغي لوسائل الإعلام.

dsc4707

يذكرنا كتاب سامان بأهمية الشهادة على فترة طويلة الأمد والدور المُركب الذي يلعبه نشر كتب التصوير الفوتوغرافي في المجتمع. يوفر الكتاب للمشاهد مساحة للتعرف على، والتفكير في، أنماط حياة مُغايرة لما تطرحه وسائل الإعلام في الوقت الراهن.

في إحدى الصور، يقف صبي من شُبرا إلى جوار رأس خروف أثناء عيد الأضحى: وفي صورة أخرى يعزف رجل على مزمار أمام المُستشفى التي يُعالج فيها الرئيس السابق حسني مبارك. يعطينا الكتاب شعورًا بأننا نطلع على أرشيف لمراقبي الشوارع يعكس ذاكرتهم المُتشعبة.

بالنسبة لمواطني هذه الدول وشهود العيان على العنف، ربما تُحرك فيهم صور سامان ردود أفعال شخصية. يمكن أن نرى، في بعض الصور، مصورين من المواطنين أثناء التقاط صور بكاميرات هواتفهم، وهو ما يُشير إلى تاريخ مخفي انقضى بالفعل، ولا تزال هناك حاجة إلى تسجيله.

ديسكورديا.. تأليف موسيس سامان

كتب التعليق: روني كلوز

ديسكورديا

تأليف: موسيس سامان

تحرير: داريا بيرانج

نصوص: موسيس سامان

تصميم: موسيس سامان وداريا بيرانج

خدمات ما بعد الإنتاج: ماركو زانيلا

الغلاف: 240x 320 مم (لوحة)

127 صورة فوتوغرافية/ 4 كولاج/ 1 تركيب

طُبع في إيطاليا بواسطة جرافيش أنيجا- فبراير 2016

Read in English
 
 
اعلان
 
 
روني كلوز 
 
 
More from Panorama