Define your generation here. Generation What
عملية عسكرية في سيناء ردًا على هجوم “بئر العبد”.. و”ولاية سيناء” يعلن مسؤوليته عن الهجوم
صورة أرشيفية
 

أعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد محمد سمير في بيان له، اليوم السبت، عن قيام القوات المسلحة بعملية عسكرية في سيناء فجر اليوم، تضمنت ضربة جوية استمرت لثلاث ساعات واستهدفت مناطق تمركز للمجموعات المسلحة المختبئة في مختلف مناطق المحافظة، وذلك “ثأراً لدماء الشهداء”، عقب الهجوم الإرهابي في منطقة بئر العبد، أمس الجمعة، والذي أدى لمقتل 12 جنديًا وإصابة ستة آخرين بالإضافة لمقتل 15 من منفذي الهجمات، بحسب بيان المتحدث الرسمي للقوات المسلحة عن العملية.

كان تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم “الدولة الإسلامية” قد أعلن، اليوم السبت، بحسب بيان تم نشره على موقع تويتر، مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي الأخير، والذي زعم أنه أودى بحياة ما يزيد على 20 جنديًا، كما زعم التنظيم أن منفذي الهجوم “عادوا إلى مواقعهم سالمين”.

بيان (ولاية سيناء) المنشور على تويتر

بيان (ولاية سيناء) المنشور على تويتر

فيما أضاف المتحدث باسم القوات المسلحة في بيانه اليوم أن العملية العسكرية نُفذت بناء على ورود “معلومات استخباراتية وبالتعاون مع أهالى سيناء تفيد بمناطق الإيواء وإعادة التمركز لمجموعات من العناصر التكفيرية المسلحة من المتورطين فى التخطيط والتنفيذ والدعم للهجوم الإرهابى الذى استهدف أحد نقاط الإرتكاز الأمنى أمس بسيناء”. وأضاف المتحدث العسكري أن العملية أسفرت عن تدمير سبع سيارات دفع رباعي، بالإضافة لتدمير نقاط تجميع الأسلحة والذخائر ومقتل العديد من العناصر المسلحة والمعاونين لهم على حد قوله.

وبحسب رويترز، فإن عملية بئر العبد تعتبر “أكبر هجوم تم تنفيذه في منطقة وسط سيناء، والتي شهدت إحباط حملة من العمليات الهجومية التي قام بها مقاتلون اسلاميون”.

وارتفعت وتيرة العمليات المسلحة ضد قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي استهدفت المئات من عناصر الجيش والشرطة والمدنيين، وشنت القوات المسلحة في المقابل حملات عسكرية متعددة لمواجهة العناصر المسلحة، على رأسها هؤلاء المنتمين لتنظيم “ولاية سيناء”.

في أغسطس الماضي، أصدر معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط بواشنطن تقريرًا رصد فيه ارتفاع معدلات الهجمات الإرهابية في مصر، وسجل المعهد 228 هجومًا في الربع الثاني من عام 2016، وهو المعدل الذي مثّل ارتفاعًا عن نظيره في الربع الأول من العام الذي شهد 211 هجومًا على مستوى الجمهورية، والذي ارتفع بدوره عن الربع الأخير من عام 2015 الذي شهد 119 هجومًا. وبحسب تقرير المعهد، وقعت 195 من الهجمات في الربع الثاني من 2016 في محافظة شمال سيناء وحدها، بينما وقعت ثماني هجمات في الجيزة وست في القاهرة وأربع في الإسكندرية.

ورصد التقرير أيضًا أن تنظيم “ولاية سيناء”، الموالي لتنظيم الدولة الإسلامية، قام بتبني 133 هجومًا من الهجمات في شمال سيناء في الربع الثاني من عام 2016، وهو ما مثّل، بحسب التقرير، أعلى معدل للهجمات التي تبنتها الجماعة في أي فترة سابقة، بما في ذلك الربع الأول من عام 2016 الذي شهد 118 هجومًا تبناه التنظيم.

اعلان