Define your generation here. Generation What
وزير التعليم العالي: “مفيش اتحاد طلاب مصر السنة دي”

أعلن وزير التعليم العالي أشرف الشيحي اليوم، السبت، أن انتخابات اتحاد الطلاب القادمة ستتم وفق لائحة 2007 وليس وفقاً للائحة التي أعدها ممثلو الطلاب بعد ثورة يناير وتم اعتمادها في 2013، ما يعني أنه لا وجود لاتحاد طلاب مصر، الذي كان مصدرا للجدل بين الوزارة والاتحادات الطلابية المنتخبة منذ العام الدراسي الماضي.

جاءت تصريحات الشيحي أثناء مؤتمر صحفي عقده اليوم بجامعة عين شمس بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، أكد فيها أن الانتخابات القادمة ستشهد فقط تصعيد رؤساء اتحادات طلاب الجامعات ولن تنتهي بانتخاب أعضاء اتحاد طلاب مصر، معربًا عن رغبته في الاجتماع مع الطلاب وممثليهم المنتخبين للاتفاق حول لوائح جديدة لتنظيم العمل الطلابي.

في المقابل، قال الطالب عمرو الحلو، رئيس اتحاد طلاب جامعة طنطا ونائب رئيس اتحاد طلاب مصر الذي رفض الوزير الاعتراف به العام الماضي، في تصريحات لـ”مدى مصر” إن تصريحات الوزير تأتي عقب فشل الوزير في فرض طلاب موالين للوزارة للفوز في الانتخابات الطلابية على حد قوله، وأضاف: “الوزير يعتقد أن اتحاد طلاب مصر هو الوسيلة الوحيدة للربط بين القيادات الطلابية على مستوى الجمهورية وهذا ليس صحيحا. سيستمر الطلاب في العمل والتنسيق في ما بينهم ولن يهتموا بما يقوله الوزير وما يخطط له”.

كانت الانتخابات الطلابية المنعقدة في العام الماضي قد اسفرت عن فوز تيار من القيادات الطلابية المعارضة لتوجهات وزارة التعليم العالي والداعمة لاستقلال الجامعات في وجه مجموعة من القرارات التي اتخذتها الوزارة في السنوات الثلاث السابقة من أجل مواجهة الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين والصدامات الدامية مع قوات الشرطة التي أثرت على الحركة الطلابية ككل.

وقال الطلاب وقتها إن الوزارة قد تدخلت لدعم مجموعة من القيادات الطلابية الموالية لها، إلا أن فشل هؤلاء القيادات في الفوز في انتخابات الجامعات وخاصة انتخابات اتحاد طلاب مصر أدى لقرار الوزارة إبطال نتيجة انتخابات الاتحاد ووقف الاعتراف بوجوده من الأساس.

وعلى الرغم من نفي الشيحي لاتهامات القيادات الطلابية المنتخبة العام الماضي ورفعه الأمر لمجلس الدولة للبت فيه، فقد أصر الطلاب على أحقيتهم في استمرار اتحاد طلاب مصر. ورفض مجلس الدولة إصدار فتوى بشأن اللغط القانوني حول صحة انتخابات اتحاد طلاب مصر من عدمها، خاصة وأن وزارة التعليم العالي قد تقدمت بطعن بالفعل ضد نتيجة الانتخابات أمام القضاء الإداري لم يفصل فيه حتى الآن.

وأضاف الحلو أنه على الرغم من عدم إعلان الوزارة حتى الآن عن ميعاد عقد الانتخابات الطلابية لهذا العام، والتي تعقد عادة في شهر أكتوبر من كل عام، إلا أنه واثق من قدرة الحركة الطلابية على الوقوف في وجه محاولات الوزارة لعرقلة الحركة الطلابية أو جعلها خاضعة للوزارة: “الحركة الطلابية ستظل مستمرة، وعدم انتخاب اتحاد طلاب مصر لن يؤثر على الطلاب بأي شكل من الأشكال”.

ورحب الحلو بدعوة الشيحي للمناقشة حول اللوائح الطلابية، إلا أنه استدرك أنها دعوة غير جادة، مضيفا: “لو أرادت الوزارة الحوار لفعلت ذلك من وقت طويل”.

وبعيدا عن أزمة اتحاد طلاب مصر، واجهت الاتحادات الطلابية المختلفة والأسر الطلابية على مستوى جامعات الجمهورية تعنتا واضحا في استصدار تصاريح لبدء العمل في الأنشطة الطلابية المختلفة العام الماضي، حيث شكوا من تدخل الأجهزة الأمنية لمنع العديد من الأنشطة الطلابية داخل الجامعات.

اعلان