Define your generation here. Generation What
الداخلية تعلن القبض على 12 إخوانيًا “اختلقوا أزمات المرور والوقود والدولار”

12 شخص، يعاونهم 5 آخرون، مستخدمين فرد خرطوش محلي الصنع وعددًا من الطلقات، وبحوزتهم 70 ألف دولار، و105 ألف جنيه، استطاعوا اختلاق الأزمات في مصر، بدءً من أزمة قطع الطرق، مرورًا بزحام محطات البنزين، وانتهاءً بأزمة الدولار. هذا ما أسفرت عنه جهود قطاع الأمن الوطني في وزارة الداخلية.

وأعلنت وزارة الداخلية اليوم، السبت، في بيان على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن قطاع الأمن الوطني، وبعد التحريات وتقنين الاجراءات واستصدار إذن من نيابة أمن الدولة، استطاع اقتحام “وكر” ضم القيادي في جماعة الاخوان المسلمين شعبان جميل عواد السيد، ومعه 11 قيادياً آخرين، بالإضافة إلى خمسة أشخاص كانت مهمتهم “تأمين” اللقاء، حمل أحدهم فرد خرطوش محلي الصنع وبضع طلقات، وتم العثور على المبالغ المالية المذكورة.

وقالت الداخلية في بيانها: “في إطار جهود الوزارة الرامية لكشف مخططات جماعة الإخوان الإرهابية الهدامة وملاحقة قياداتها وإجهاض تحركاتهم فى أوساط المواطنين التى تستهدف إفشال جهود التنمية والنيل من مقدرات الدولة واستنزاف مواردها وضرب الاقتصاد المصري (..) فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى بشأن تشكيل قيادات التنظيم الهاربين خارج البلاد كيان تحت مسمى (وحدة الأزمة) يتمثل دوره في إيجاد وسائل جديدة لاختلاق وإثارة الأزمات”.

وجاء تصوير “اعترافات” أعضاء الخلية، التي أسمتها الداخلية في بيانها بـ”خلية الأزمة” لتوضح مهام هؤلاء “العناصر”.

وقال القيادي الأول “شعبان جميل” في الفيديو إن “شغل الأزمة بيتمثل في حاجتين. إما صناعة أزمة وإما تفعيل أزمة. صناعة أزمة يعني مثلا ممكن نعمل أزمة في البنزيمات. ممكن نوقف عربيات تعمل أزمة في البنزين. أو قطع طرق. تعمل أزمة في حاجة زي التعيينات. فهي بتصنع أزمة أو تفعل أزمة، زي قدّر فيه أزمة اقتصادية”.

عضو آخر هو محمد مصطفى كمال أوضح المزيد من تفاصيل خلية الأزمة، قائلا إن “ملف الأزمة دة كان متعلق بحاجتين، يا إما فيه أزمات حقيقية موجودة، فكان بيضخمها، زي أزمة الدولار، أزمة البنزين، مشاكل الحاصلين على الماجستير والدكتوراه، الاعتصامات الفئوية. وكان فيه افتعال أزمات وتسويقها”.

أما إيهاب عبد الهادي، فقال في شهادته المتلفزة إن “من سنة تقريبا تم تكليفي بالإشراف على ملف العمل النوعي. عند تسلم الملف من المسؤول في ذلك الوقت هو محمد أبو مندور كان هدفها عبارة عن غسيل سلاح قديم موجود، كان عنده حوالي خمس قطع موجودين في عزبة العكرشة في مزرعة غنم (..) بالإضافة للرصيد اللي كان موجود عنده، وتم مده بخمس قطع (سلاح أخرى)”.

إلى ذلك، ختمت الوزارة بيانها بتأكيد “عزمها الشديد على المضي قدماً في أداء واجبها لحماية المقدرات الاقتصادية للبلاد في ظل استمرار الجماعة الإرهابية في نهجها المضاد ومحاولات كوادرها النيل من الاستقرار الداخلي وزعزعة أمن البلاد”.

في سياق متصل، حكمت محكمة جنايات القاهرة اليوم بإعدام سبعة متهمين بقتل اللواء نبيل فرّاج أثناء اقتحام بلدة كرداسة في سبتمبر 2013، وهم محمد القفاص، ومصطفى حمزاوي، وأحمد الشاهد، وشحات مصطفى، وصهيب الغزلاني، ومحمد عبد السميع، وصلاح فتحي النحاس.

كما قضت المحكمة على خمسة آخرين بالسجن المشدد لـ10 سنوات، وبرأت متهما واحدا فقط هو فرج السيد عبد الحافظ.

ويعد هذا الحكم هو الثاني في القضية نفسها، بعد أن كانت محكمة النقض قد قررت إلغاء الحكم الأول -وكان بالإعدام أيضا- وإعادة إجراءات المحكمة، ما يعني أن الحكم ليس نهائيا، ولا تزال فرصة النقض عليه قائمة.

اعلان