Define your generation here. Generation What
محكمة سعودية: المصري المدان بالتجسس لإيران “مارس السحر ضد كفيله”

قالت صحف سعودية إن المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض أدانت أمس الإثنين مواطنًا مصريًا مقيمًا في المملكة بتهم التخابر لصالح إيران، ومخالفة نظام العمل، “وتواصله مع أحد السحرة من أجل سحر كفيله“.

وذكرت صحيفة الحياة السعودية الصادرة في لندن أن الحكم ابتدائي، ويتضمن عقوبة بالسجن ست سنوات، منها خمس سنوات تتعلق بتهمة التخابر، وسنة واحدة لتهمتي مخالفة نظام العمل ومحاولة سحر الكفيل السعودي، فضلاً عن تغريم المتهم خمسة آلاف ريال، ثم إبعاده عن البلاد بعد قضاء عقوبته.

وفيما لم تكشف التقارير الصحفية عن هوية المتهم، وصف ناصر حمدي، السفير المصري لدى السعودية، القضاء السعودي بأنه “واضح وشفاف في مختلف القضايا”، مضيفًا أن الحكومة المصرية تحترم القضاء السعودي، حسبما نقلت صحيفة الشرق اﻷوسط السعودية. وأضاف حمدي أنه “[إذا كانت] قضية تضر بأمن البلاد، أو المساس بأمنها الوطني، فالعدل يأخذ مجراه، بغض النظر عن هوية المتهم”.

وأشارت التقارير إلى أن المصري المدان قد حصل على وثيقة سرية عسكرية للجيش السعودي وقام بإرسالها عبر بريده الالكتروني إلى السفارة الإيرانية في لبنان، واستقبل رسالة الكترونية من السفارة ذاتها. وتتضمن الوثيقة أمر تحريك قافلة عسكرية، وبيانات ورتب عدد من أعضائها.

وتنظر المحكمة نفسها قضية أكبر، عرفت محليًا بـ”خلية التجسس الإيرانية”، اتهم فيها 32 شخصًا، تجري محاكمة عناصرها منذ شهور، حسبما قالت صحيفة الحياة.

يذكر أن عدد المصريين في السجون السعودية يتجاوز اﻷلف، بحسب تقرير نشرته بوابة التحرير في مايو الماضي. وتعد الجالية المصرية في السعودية كبرى الجاليات المصرية في الخارج.

وبرزت قضية المحتجزين المصريين في السعودية وسوء معاملتهم في سجون المملكة إلى السطح بعد اعتقال المحامي المصري أحمد الجيزاوي عام 2012، والذي أدى لاحتجاجات مصرية أمام السفارة السعودية بالقاهرة نجم عنها استدعاء المملكة لسفيرها مؤقتًا. وفي أكتوبر من العام ذاته، أعلن 28 مصريًا في السجون السعودية دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنهم. وقالت منسقة رابطة أهالي المعتقلين المصريين بالسجون السعودية، شيرين فريد، وقتها، إن “المضربين عن الطعام هم المعتقلون دون تهم أو محاكمات لفترات تصل إلى 7 سنوات”، حسب تقرير لشبكة سكاي نيوز.

اعلان