Define your generation here. Generation What
بعد الهجوم على “السلطة الخامسة”.. يسري فودة: لا ألتفت إلى الحملات البذيئة

تٌذاع الحلقة الثانية من برنامج “السلطة الخامسة”، الذي يقدمه الإعلامي يسري فودة، اليوم الأربعاء، على الفضائية الألمانية الناطقة بالعربية “دويتش فيلله”، وسط حملة مستعرة من الهجوم عليه، عقب إذاعة الحلقة الأولى الأسبوع الماضي، والتي تناولت قضية تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

انضم لحملة الهجوم، سواء تلك التي استهدفت فودة أو التي نقلت هجومها على القناة نفسها، كتّاب صحفيين وأعضاء برلمان وإعلاميين وشخصيات عامة، محسوبين على النظام الحاكم، وكان الهجوم كله منضويًا تحت شعار “محاولات تشويه صورة مصر في الخارج”.

بعد بث الحلقة الأولى من البرنامج، كتب فودة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تعقيبًا على الحلقة، قائلًا: “أنا فخور بأن تيران وصنافير كانت موضوع الحلقة الأولى، و أنتم من فرض هذا وفقًا للإحصاءات التي ذكرناها في الحلقة عن استمرار انتشار الهاشتاج لنحو أربعة أشهر وحتى اليوم”.

وتعليقًا على مهاجمة البرنامج، قال فودة لـ”مدى مصر” إن “هناك ذهنية تنتمي للماضي ويسوؤها وجود أي صوت حر في أي مكان لا يمكن السيطرة عليه. أحترم الناس و يسعدني الأخذ باقتراحاتهم، لكنني لا ألتفت إلى حملات بذيئة و أفضِّل أن أركز في عملي”.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم القناة، كريستوف جامبيلت، لـ”مدى مصر” إن “هذه الاتهامات ليست مبنية على أي أسس. القناة تتناول القضايا المصرية بطريقة موضوعية ومتوازنة، ومقالات الرأي المنشورة على موقعنا تحمل تنويها أنها مواد رأي أو تعليقات”.

في الرابع من الشهر الحالي، عقب يوم واحد من إذاعة الحلقة الأولى للبرنامج، نشرت صحيفة الأخبار الرسمية زاوية غير موقعة تدعو وزير الخارجية لمشاهدة “البرامج الفضائية التي تتناول قضايا مصرية داخلية دون قدر من المهنية والموضوعية”.

أما صحيفة اليوم السابع، فنقلت تصريحات عن أعضاء في البرلمان المصري هاجموا فيها برنامج فودة، إذ نقلت عن النائب مصطفى بكري مقاربته بين “دويتش فيلله” وفضائية الجزيرة القطرية، في الموقف من الحكومة المصرية. كما نقلت عن النائب علي بدر قوله إن “القناة تبث سمومها على المشاهد المصري، ومشكوك في مصادر تمويلها وأهدافها في هزّ الاستقرار في مصر”.

يقول جامبيلت إن “الميزانية السنوية لدويتش فيلله هي 300 مليون يورو، مخصصين لأقسام عاملة بـ30 لغة، لإصدار 4 قنوات فضائية و9 محطات إذاعية و30 موقع الكتروني”.

وأضاف: “أكاديمية دويتش فيلله الصحفية دربت في السابق صحفيين من مصر، وككل المشاريع المماثلة كان تمويل المشروع واضح وميزانيته معلنة بشفافية، وواضحة سواء للسلطات المصرية أو المعاهد المتعاونة”.

اعلان