Define your generation here. Generation What
أين تذهب حصيلة الضرائب على السجائر؟
 
 

رغم الارتفاع الكبير الذي شهدته بالفعل أسعار مختلف أنواع السجائر في السوق، قال مسئول بارز في وزارة المالية، طلب عدم ذكر اسمه، لـ”مدى مصر”، إن المفاوضات بين الوزارة ومنتجي السجائر حول ضريبة جديدة، وبالتالي رفع الأسعار سميًا، “مازالت قائمة”.

تستند الحكومة دائمًا عند فرض ضرائب جديدة على السجائر إلى  الاتفاقية الإطارية للحد من أضرار التبغ، التي وقعت عليها مصر في سنة 2005، ما دعا منظمة الصحة العالمية على لسان المدير الإقليمي في شرق المتوسط، علاء علوان، إلى الترحيب بقرار وزارة المالية المصرية العام الماضي بزيادة الضريبة على السجائر.

لكن علاء غنام، مسئول ملف الحق في الصحة في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، لا يرى  أي جدوى تذكر من رفع معدلات الضريبة على السجائر على نحو مضطرد خلال سنوات متتالية في الحد من أضرار التبغ في مصر.

تطور إنتاج ومبيعات شركة الشرقية للدخان

* المصدر : بيانات إفصاح الشركة على موقع البورصة المصرية (بالمليون سيجارة)

ويوضح الرسم البياني التالي “مرونة الطلب” على السجائر في عدد من البلدان من ضمنها مصر. ويشير اصطلاح “مرونة الطلب” إلى مدى تراجع الطلب على السلعة بناء على الارتفاع في سعرها. وتتمتع السلع الأساسية بطبيعة الحال بمرونة أقل في الطلب عليها، بعكس السلع غير الأساسية.

مرونة الطلب على السجائر في عدد من البلدان

وتشير الأرقام التي يتضمنها الرسم إلى حجم التراجع في الطلب مع كل تغيير بواقع عشرة بالمئة في سعر السجائر. ووفقا لهذا المفهوم يعد الطلب في مصر على السجائر أٌقل تأثرًا بالارتفاع في سعرها من الطلب عليها في  انجلترا واندونيسيا وكوريا وتايوان و بلغاريا، وأكثر تأثرًا بالارتفاع في سعرها من الطلب عليها في الولايات المتحدة.

وقال غنام لـ”مدى مصر” إن  “الفيصل في واقع الأمر هو أين توجه تلك الحصيلة”، مضيفًا: “حصيلة الضرائب على السجائر توجه لدعم  الموازنة العامة للدولة لا لدعم الإنفاق على الصحة، باستثناء عشرة قروش ضريبة موجهة لدعم التأمين الصحي لطلبة المدارس”.

ينص قانون التأمين الصحي الصادر عام 1992 على فرض ضريبة ثابتة بواقع 10 قروش على كل 20 سيجارة (علبة سجائر)، واللافت أن هذه القيمة لم تشهد أي تعديل طوال تلك السنوات، بينما شهدت الضريبة على مبيعات السجائر التي تجنيها الدولة لصالح الموازنة العامة تعديلات متتالية يصعب حصرها.

وترى منظمة الصحة العالمية في تقرير لها عن ضريبة السجائر الموجهة للتأمين الصحي إنه “تبعًا للبيانات الاقتصادية المتاحة و معدلات التضخم وقيمة العملة في مصر، فإن ضريبة بواقع عشرة قروش تبدو قليلة جدًا. ينبغي ألا تقل (نسبة الضريبة الموجهة للإنفاق على الصحة) عن 10% من سعر العبوة التي تحتوي على عشرين سيجارة خاصة في ظل الزيادات المتوالية في الأسعار”.

وترى منظمة الصحة العالمية ضرورة فرض ضريبة ثابتة بنسبة واحدة على كل أنواع السجائر في مصر بعكس الوضع الحالي الذي يشمل عدة شرائح تجنبًا للتراجع في الإقبال على الأصناف الأغلى لصالح زيادة في استهلاك الأصناف الأرخص.

من جانبه، يرى مسئول المالية أن “هذا المطلب غير ممكن في الوضع الحالي نظرًا لمعدلات التضخم الحالية، خاصة في ظل الزيادة الكبيرة في سعر الدولار”.

ولفت غنام إلى أن “التوجه العالمي في هذا السياق هو فرض الضرائب على السجائر ورفعها على أن تُحصل لصالح الإنفاق على  الصحة، وبخاصة لبرامج علاج آثار التدخين والتوقف عنه الممولة من التأمين الصحي”.

تطور الإنفاق على التأمين الصحي والأدوية مقابل حصيلة الضرائب على السجائر

* المصدر: الموازنة العامة للدولة (بالمليون جنيه)

وقال مسئول بارز في مصلحة الضرائب، طلب عدم ذكر اسمه، إن “توقعات مصلحة الضرائب بشأن نمو الحصيلة الضريبية مع إقرار كل زيادة يتم عبر معادلة قائمة على حساب متوسط الحصيلة الضريبية (من السجائر) خلال ثلاثة سنوات سابقة، و قياس تأُثير كل واحد بالمئة إضافية على سبيل المثال، دون الأخذ في الاعتبار تأثير انخفاض حجم الاستهلاك (بناء على ارتفاع السعر النهائي)”.

—————————————–

* الرسوم البيانية إعداد بيسان كساب

اعلان
 
 
بيسان كساب