Define your generation here. Generation What
فوز نائب رئيس محكمة النقض برئاسة نادي القضاة

أعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات نادي قضاة مصر فوز المستشار محمد عبد المحسن، نائب رئيس محكمة النقض، برئاسة النادي. وحصدت قائمة “شباب القضاة” التي يرأسها عبد المحسن عشرة مقاعد من أصل 16 في مجلس إدارة النادي.

كانت انتخابات التجديد الكلي لمجلس إدارة نادي قضاة مصر قد انطلقت أمس، الجمعة، وتنافس فيها تسعة مرشحين على منصب رئيس النادي، و84 مرشحًا على 16 مقعدًا في مجلس إدارته، أحدهم للقضاة المتقاعدين، وخمسة مقاعد عن المستشارين، وخمسة عن القضاة ورؤساء المحاكم، وخمسة عن أعضاء النيابة العامة.

وتنافست أربعة قوائم انتخابية على مقاعد رئيس النادي ومجلس إدارته، باﻹضافة إلى عدد آخر من المرشحين المستقلين على مقعد الرئاسة أبرزهم المستشار عبد الله فتحي، القائم بأعمال رئيس النادي حاليًا، والمستشار زكريا شلش، الرئيس بمحكمة الاستئناف.

وجاء المستشار محمد عبد المحسن مرشحًا على رأس قائمة شباب القضاة منافسًا على مقعد الرئيس. وترشح المستشار محمود الشريف، مساعد وزير العدل لشؤون المحاكم على رأس القائمة الثانية. كما ترشح المستشار أحمد نادر، مساعد وزير العدل لشؤون الرعاية الصحية، على رأس “قائمة كل القضاة”، بينما ترشح المستشار هشام أبو علم، نائب رئيس محكمة النقض على رأس القائمة الرابعة.

وانعقدت انتخابات اﻷمس لاختيار مجلس إدارة جديد لنادي القضاة ورئيس له خلفًا لمجلس أحمد الزند بعد فوزه بالانتخابات لدورتين متتاليتين في 2009 و 2012 قبل أن يتخلى عن منصبه بعد اختياره وزيرًا للعدل العام الماضي.

وتجري الانتخابات هذه المرة بعد مرور أكثر من عام على موعدها، والذي تأجل لحين الفصل فى الطعون المقدمة أمام محكمة النقض على أحكام دائرة رجال القضاء بمحكمة استئناف القاهرة، برفض دعاوى وقف الانتخابات وبطلان تعديلات لائحة النظام الأساسي للنادى التي وضعها مجلس إدارة أحمد الزند، وزير العدل السابق، وإلغاء تشكيل لجنة الإشراف.

واعتبر عدد من القضاة قرار التأجيل إلى “رغبة مجلس إدارة النادي فى الاستمرار في إدارة شؤون النادي لأطول فترة ممكنة”، حسبما نقل تقرير نشرته صحيفة اليوم السابع وقتها.

وفي مايو الماضي، قررت محكمة النقض بطلان التعديلات التي أدخلها مجلس الزند على اللائحة الأساسية لنادي القضاة وما ترتب عليها من آثار، بعد قبول الطعون المقدمة من قضاة مستبعدين من الترشح في الانتخابات.

وفي يونيو الماضي، قضت دائرة طلبات رجال القضاء بمحكمة استئناف القاهرة برفض الدعوى المقامة من أحد المرشحين المستقلين في انتخابات نادى القضاة، والتى يطالب فيها بوقف الانتخابات المقرر إجراؤها فى 15 يوليو المقبل، وتأجيلها إلى موعد آخر.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن هناك إصرار سياسي على إجراء انتخابات نادي القضاة للتخلص من التيار المحسوب على الزند. كان مجلس إدارة النادي قد أصدر بيانًا أعلن فيه رفضه قرار عزل الزند عن منصبه كوزير للعدل، وأكد على تمسكهم ببقاءه.

وتأسس نادي القضاة في أواخر الثلاثينيات من القرن الماضي، ولعب أدوارًا سياسية مهمة عبر تاريخه. آخر هذه اﻷدوار كانت خلال رئاسة المستشار زكريا عبد العزيز للنادي فيما بين عامي 2001 و 2009، بعدما قاد ما يعرف باسم حركة قضاة الاستقلال في عام 2006، بعد قرار بإحالة عدد من القضاة للتأديب بسبب فضحهم لتزوير تم خلال انتخابات مجلس الشعب في العام الذي سبقها.

اعلان