Define your generation here. Generation What
منع مديرة “نظرة” للدراسات النسوية من السفر

قالت مؤسسة نظرة للدراسات النسوية، اليوم الإثنين، إن سلطات مطار القاهرة منعت مزن حسن، المديرة التنفيذية للمؤسسة، من السفر.

وأوضحت “نظرة” في بيان لها أن “حسن” توجهت إلى المطار صباح اليوم للسفر إلى بيروت للمشاركة في اجتماع اللجنة التنفيذية للتحالف اﻹقليمي للمدافعين عن حقوق المرأة في الشرق اﻷوسط وشمال أفريقيا، كخبيرة إقليمية للتحالف في الفترة بين 27 يونيو إلى الأول من يوليو، إلا أن سلطات الجوازات في المطار أبلغتها بإدراج اسمها على قوائم الممنوعين من السفر.

وقالت “حسن” على صفحتها بموقع فيسبوك إن المنع من السفر جاء بناءً على قرار من النائب العام.

كانت “حسن” قد تسلمت في مارس الماضي استدعاءً للتحقيق على خلفية قضية التمويل الأجنبي لعام 2011، وهو التحقيق الذي تأجل حتى إشعار آخر بعدما توجه محاموها لمقابلة القاضي واﻹطلاع على ملف القضية. وأُخبر المحامون بتأجيل التحقيق، وأنه يمكنهم اﻹطلاع على الملف في موعد آخر، وأنه سيتم إعادة استدعاء مزن للتحقيق.

واستمع قاضي التحقيق إلى أقوال ثلاثة من العاملين في مؤسسة نظرة حول طبيعة عملهم، إلا أن “حسن” هي المتهم الرسمي اﻷول في القضية التي أُعيد فتحها.

وترجع القضية إلى ديسمبر عام 2011 حيث تم توجيه الاتهام إلى 43 من العاملين في منظمات حقوقية أجنبية بتهم إدارة منظمات والحصول على تمويلات من حكومة أجنبية دون ترخيص.

كانت السلطات المصرية قد منعت حسام بهجت، الصحفي والحقوقي، وجمال عيد، المحامي ومدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق اﻹنسان، من السفر في وقت سابق. كما تقدم قاضي التحقيق في القضية بطلب التحفظ على أموالهما، إضافة إلى أموال زوجة عيد وابنته، وأربعة آخرين. وحددت محكمة جنايات القاهرة جلسة يوم 17 يوليو لمناقشة طلب التحفظ على أموال كل من “بهجت” و”عيد”.

كانت المحكمة قد أجلت نظر الطلب مرتين في جلستي 20 أبريل و 23 مايو. وفي جلسة مايو، طلب قاضي التحقيق التحفظ على أموال أربعة آخرين هم بهي الدين حسن، مؤسس مركز القاهرة لدراسات حقوق اﻹنسان، وموظف آخر بالمركز، باﻹضافة إلى مصطفى الحسن، مدير مركز هشام مبارك، وعبد الحفيظ طايل، مدير مركز الحق في التعليم.

كما منعت السلطات مطار القاهرة أيضًا محمد زارع، مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق اﻹنسان، من السفر في مايو الماضي.

اعلان