Define your generation here. Generation What
تسريبات الثانوية العامة: “التربية والتعليم” تفشل والأمن يواجه تظاهرات الطلاب

قال شهود عيان إن قوات الأمن استخدمت طلقات الخرطوش لتفريق مظاهرة لطلاب الثانوية العامة بشارع محمد محمود وسط القاهرة، احتجاجًا على تأجيل وإلغاء امتحانات بعض المواد بعد تسريبها على شبكة الانترنت. وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي مدرعات الشرطة وهي تطارد الطلاب. وأضاف الشهود أن قوات الأمن ألقت القبض على عدد من المتظاهرين.

وكان العشرات من طلاب الثانوية العامة تظاهروا صباح اليوم الإثنين أمام مقر وزارة التربية والتعليم، قبل قيامهم بمسيرة إلى ميدان التحرير.

ردد الطلاب هتافات ضد الوزارة، وتسلق بعضهم أسوار المبنى، حاملين لافتات ترفض تأجيل الامتحانات أو إعادتها. وتواصلت المظاهرات رغم ارتفاع درجات الحرارة، التي حاول الطلاب التغلب عليها بتبادل رش المياه على بعضهم البعض.

وقال إسلام سيد، أحد الطلاب المتظاهرين، لـ”مدى مصر” إنهم يطالبون باستقالة الوزير، مضيفًا: “دول هم المسؤولون عن مستقبلنا، بس فشلوا في السيطرة على الموقف. دلوقتي جه دورنا”.

كانت وزارة التربية والتعليم قد أصدرت أمس قرارًا بتأجيل امتحان الديناميكا إلى الثاني من يوليو بعدما تسرب الامتحان على فيسبوك قبل بدايته، كما تم تأجيل امتحانات الجيولوجيا والجبر والتاريخ إلى يوم 4 يوليو.

وسبق أن قررت الوزارة في بداية الامتحانات أوائل الشهر الجاري تأجيل امتحان التربية الدينية بعد تسربه مع امتحان اللغة العربية، حيث كان من المفترض أن يقوم 560 ألف طالب بأداء الامتحان.

“عايزين نخلص امتحانات بس”، تقول لينا، الطالبة بالثانوية العامة والتي شاركت في المظاهرة، مضيفة: “تسريب الامتحانات مشكلتهم، ليه ندفع احنا ثمنها؟”.

وقالت نادية، والدة أحد طلاب الثانوية المشاركين في المظاهرة، منتقدة موقف الوزارة: “كان عندها الوقت للاستعداد لتسريبات الامتحانات، الغش ظاهرة تحدث كل عام”، مضيفة: “ابني كان بيذاكر وياخذ دروس خصوصية طوال العام، ليه المفروض انه يعاني بسبب عجز الوزارة عن مواجهة الموقف؟”. وتكمل مديحة، والدة طالب آخر: “الوزير فاشل، والطلبة دول هيقومون بثورة لو لم يتم حل الموقف”.

في المقابل، دافع وزير التربية والتعليم، الهلالي الشربيني، عن قرار إلغاء امتحان الديناميكا في مؤتمر صحفي، موضحًا أن الوزارة ترغب في ضمان تكافؤ الفرص بين الطلاب، وحماية حقوق الطلاب بواسطة التأكد من التحاقهم بالجامعات التي تناسب مؤهلاتهم.

وقال “الشربيني” إن الوزارة تهتم بضمان الشفافية، و”زرع قيم أخلاقية رفيعة” وسط الطلاب. كما دعا الطلاب إلى الابتعاد عن الغش في الامتحانات.

وأضاف “الشربيني” أن وزارته “تدرك تداعيات القرار، لكن في المقابل فإنها ترغب في زرع قيم أخلاقية رفيعة، والحفاظ على حقوق الطلاب كي لا يحصل أي منهم على مكان له في الجامعة دون أن يكون مستحقًا له”. وتابع: “نحن نربي أطفالنا، إذا ما أرادوا أن يصبحوا أفرادًا صالحين يساهمون في تطور مجتمعاتهم، فإن عليهم ألا يبدأوا في بناء حياتهم اعتمادًا على الغش”.

وعقب إعلان “التربية والتعليم” قرار إلغاء وتأجيل الامتحانات، اندلعت مظاهرات الطلاب في عدة مدن من بينها اﻷسكندرية والدقهلية والسويس وبورسعيد والشرقية وأسيوط والعريش.

كانت وزارة التربية والتعليم قد فشلت في التعامل مع عملية الغش المنظمة بعد تسريب الامتحانات على اﻹنترنت عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل التكنولوجيا اﻷخرى. أكثر الصفحات شهرة في عملية التسريب هي “شاومينج بيساعد طلاب الثانوية العامة على الغش”، والتي تستمر في تسريب الامتحانات على الرغم من اﻹعلان عن القبض على مدير الصفحة.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أصدر قانونًا في أكتوبر الماضي قرر عقوبة الحبس لمدة قد تصل إلى عام، وغرامة تتراوح بين 20-50 ألف جنيه لكل من يقوم بتسريب الامتحانات عبر الطبع أو البث أو أي طريقة أخرى.

 
اعلان