Define your generation here. Generation What
العثور على أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران

أعلنت لجنة التحقيق في حاث طائرة مصر للطيران 804 التي سقطت في البحر المتوسط أثناء عودتها من فرنسا في 19 مايو الماضي، اليوم الخميس، العثورعلى أحد الصندوقين الأسودين الخاص بتسجيل المحادثات داخل قمرة القيادة بالطائرة.

وقالت اللجنة في بيان نشرته وزارة الطيران المدني إن سفينة “ليثبرج جون” المؤجرة من الحكومة المصرية للبحث عن حطام الطائرة انتشلت أجزاء الصندوق على مراحل نظرًا لتحطمه، إلا أن السفينة استطاعت الحصول على الذاكرة الخاصة بالصندوق، وهي القطعة الأكثر أهمية.

وأضافت اللجنة في بيانها أن الذاكرة الخاصة بالصندوق في طريقها إلى الإسكندرية ليتسلمها أعضاء من النيابة العامة ولجنة التحقيق.

وتحتوي طائرات إيرباص على صندوقين أسودين، يقوم أحدهما بتسجيل المحادثات في قمرة القيادة، بينما يقوم الآخر بتسجيل بيانات الرحلة، ويوضعا في ذيل الطائرة.

ويتوقع أن توفر ذاكرة مسجل قمرة القيادة معلومات عن ملابسات ما حدث للطائرة التي سقطت على بعد أميال قليلة من المياه الإقليمية المصرية، ما أدى إلى مصرع ٦٦ شخصًا، هم ركاب الطائرة وطاقمها أثناء عودتهم من  مطار شارل دي جول بفرنسا إلى القاهرة.

وكان بيان آخر للجنة التحقيق أصدرته أمس الأربعاء قال إن سفن البحث تسابق الزمن للوصول إلى الصندوقين اللذين من المتوقع أن يفقدا قدرتهما على إرسال أي إشارات للبث بعد ٢٤ يونيو الحالي.

كانت التكهنات قد تباينت بشأن سبب سقوط الطائرة بين كونه انفجارًا يحتمل أن يكون نتيجة عمل إرهابي أو كونه نتيجة خلل فني في الطائرة. وعلى حين يرجح الإعلام الغربي الاحتمال الأخير، فإن الإعلام المصري سادت فيه جهود إنكار ذلك وترجيح فرضية الإرهاب.

ففي يوم 21 مايو ادعى مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي أن طائرة مصر للطيران كانت قد أرسلت إشارة تفيد وجود دخان على متنها. وفي اليوم التالي نشرت جريدة الشروق أن القاهرة حذرت الحكومة الفرنسية من التسرع في إعلان نتائج لتفسير الحادث. كما نقلت الشروق في 25 مايو عن مصدر في الطب الشرعي نفيه لتقرير نشرته وكالة الأسوشييتد برس بشأن أشلاء الركاب التي تم العثور عليها. وذكر المصدر أن الأشلاء لا تشير بالضرورة إلى حدوث انفجار، وأن عوامل أخرى قد تؤدي إلى صغر حجمها.

اعلان