Define your generation here. Generation What
“أحداث الإسماعيلية” تمنح “بديع” المؤبد الرابع بعد إلغاء ثلاثة آخرين

قررت محكمة جنايات اﻹسماعيلية اليوم، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، معاقبة المرشد العام لجماعة اﻹخوان محمد بديع و35 آخرين بالسجن المؤبد، والسجن المشدد 15 سنة لتسعة متهمين، و10 سنوات لعشرين متهمًا، وثلاث سنوات لعشرين آخرين، وبراءة عشرين متهمًا، في القضية المعروفة بـ”أحداث عنف اﻹسماعيلية”.

تعود اﻷحداث إلى الخامس من يوليو عام 2013، بعد يومين من عزل الرئيس اﻷسبق محمد مرسي، حيث قام عدد من أنصاره بالتظاهر أمام مبني ديوان عام محافظة اﻹسماعيلية. واندلعت اشتباكات بين أنصار “مرسي” ومعارضيه، تبادلوا فيها إلقاء الحجارة، كما اقتحم أنصار مرسي مبنى ديوان المحافظة، وتمكنوا من إغلاقه، وتعليق صور الرئيس المعزول عليه، معلنين العصيان المدني في المحافظة احتجاجًا على إقالته. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ثلاثة مواطنين، وإصابة ما يزيد عن مائة آخرين.

وقرر النائب العام السابق هشام بركات في سبتمبر 2014 إحالة 105 من عناصر اﻹخوان، من ضمنهم مرشد الجماعة، إلى محكمة جنايات اﻹسماعيلية على خلفية اﻷحداث. ووجهت النيابة للمتهمين تهم ارتكاب جرائم إرهاب، والقتل العمد والشروع فيه، والبلطجة واستعراض القوة والعنف، ومحاولة احتلال مبنى حكومي باستخدام القوة، وتخريب الممتلكات العامة وإتلاف ممتلكات المواطنين عمدًا، والترويج لأغراض جماعة إرهابية، وحيازة الأسلحة النارية وأدوات تستخدم في التعدي على المواطنين.

ويعد حكم اليوم هو المؤبد السابع الذي يصدر بحق “بديع”، حيث سبق الحكم عليه بستة أخرين في عدد من القضايا، ثلاثة منها ألغتها محكمة النقض وأمرت بإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى بمحكمة الجنايات، هي: أحداث مكتب اﻹرشاد، وقطع الطريق الزراعي بمدينة قليوب، وأحداث شارع البحر اﻷعظم بالجيزة، وثلاثة أخرى مازالت معروضة على النقض، هي: أحداث مسجد الاستقامة بالجيزة، واقتحام قسم العرب في بورسعيد، وقضية “التخابر الكبرى”.
كما صدرت بحق “بديع” ثلاثة أحكام بالإعدام، ألغت محكمة النقض اثنين منها وأمرت بإعادتهما، هما قضيتي أجداث العدوة بالمنيا، و”غرفة عمليات رابعة”، كما تنظر طعنًا على حكم اﻹعدام الثالث في قضية “اقتحام السجون”.

وكانت تحقيقات النيابة في قضية اليوم قد انتهت إلى أن “بديع” عقد مع قيادات الجماعة عدة لقاءات “انتهت إلى قرار بمواجهة أجهزة الدولة وعقاب المواطنين على ثورتهم في 30 يونيو ضد مرسي، ومنعهم من استكمال فعالياتها، وإحداث حالة من الفوضى والانفلات بالبلاد”.

وجاء في أمر اﻹحالة للجنايات أن مكتب إرشاد الجماعة أصدر تكليفات إلى قيادات الجماعة بمحافظة الإسماعيلية “لتنفيذ ذلك المخطط بالتنسيق مع عناصر من الجماعات والتيارات الإرهابية التي تولت دعم العناصر التي تتولى التنفيذ من جماعة الإخوان، بالأسحة النارية الآلية والخرطوش والعبوات الحارقة”.

وقررت المحكمة في 12 أبريل الماضي حجز القضية للحكم إلى جلسة اليوم، 30 مايو، بعد انتهاء المرافعات.

اعلان