Define your generation here. Generation What
تظاهر أهالي سجناء أمام “العقرب” بعد منع الزيارة وأنباء عن حالات تسمم بين ذويهم

رفضت إدارة سجن العقرب، اليوم الخميس، السماح لأهالي السجناء بزيارة ذويهم بعد ساعات من الانتظار خارج بوابات السجن، بسبب إصابة 60 سجينًا بتسمم، وفقًا لابنة أحد السجناء، نقلًا عن أحد ضباط السجن، الأمر الذي دفع الأهالي إلى تنظيم تظاهرة ضمت العشرات منهم أمام باب السجن.

وقالت ابنة السجين، التي طلبت عدم ذكر اسمها، إن الأهالي بدأوا في الوصول إلى بوابات السجن منذ الرابعة فجرًا انتظارًا لفتح باب الزيارات، التي لا تسمح إدارة السجن أن يتجاوز عددها الأربعين، لكنهم فوجئوا في الخامسة صباحًا بضابط في زي مدني يخبرهم بوقف الزيارة بناء على تعليمات وصلت من وزارة الداخلية إلى إدارة السجن منتصف الليل، على خلفية إصابة 60 سجينًا بالتسمم.

وأوضحت الابنة لـ “مدى مصر” إن ما نقله الضابط جاء على خلفية أنباء لم تكن مؤكدة نقلها بعض الأهالي عن إصابة ذويهم بالتسمم في زيارة اليوم السابق.

وأضافت: “كان غضب الأهالي واضحًا طبعًا في صراخهم وهتافهم ضد إدارة السجن وإصرارهم على البقاء وزيارة ذويهم وصولًا لمحاولة بعضهم اقتحام بوابة السجن، لكن إدارة السجن ردت من جانبها بمضاعفة تأمين البوابة بقوات الأمن المركزي التي حاصرت الأهالي بعدها وأبعدوهم بالقوة عن البوابة، فحاول الأهالي الاعتصام على الأرض في مواجهة السجن، لكن قوات الأمن أزاحتهم مجددًا لإتاحة مرور السيارات من السجن وإليه”.

وقالت ابنة سجين آخر في رسالة هاتفية لـ “مدى مصر” إن “الأهالي غادروا محيط السجن لتقديم بلاغ للنائب العام وشكوى لوزير العدل، بعدما تلقوا تهديدات بالاعتقال وأن مقاطع مصورة لنا ستستخدم في ملاحقتنا، بخلاف تهديدات بفض التظاهرة باستخدام خراطيم المياه”.

وقالت خطيبة أحد السجناء إن والدته علمت أمس خلال زيارتها له من قبل عناصر أمنية هناك إن باب الزيارة سيغلق إلى ما بعد يوم الإثنين المقبل، الموافق 25 أبريل، حيث من المتوقع تنظيم تظاهرات احتجاجًا على تنازل الحكومة عن ملكية مصر لجزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

وقال خالد المصري محامي عدد من السجناء في “العقرب” على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك إنه تقدم ببلاغ للنائب العام أمس ضد وزارة الداخلية وسجن العقرب للتحقيق في “واقعة قتل هشام المهدي بالسم داخل سجن العقرب” وحمل البلاغ رفم 5814 عرائض النائب العام وتلقيت وعدًا بالتحقيق فيه خلال الأيام القليلة القادمة”.

كان السجين هشام المهدي قد تعرض للإصابة بالتسمم قبل نحو أسبوع ونُقل للعلاج في مستشفى قصر العيني، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

ونقلت الصفحة الرسمية لرابطة معتقلي العقرب مقطعًا مصورًا لأحداث اليوم أمام السجن، تظهر خلاله والدة أحد المعتقلين منهارة، والعديد من الأهالي مصابون بحالات إغماء.

فيما حاول “مدى مصر” الاتصال باللواء حسن السوهاجي مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون للوقوف على حقيقة الأوضاع داخل سجن العقرب، إلا أن العميد أيمن حلمي، مسئول الإعلام في المصلحة، رد على الهاتف وقال إن السوهاجي سيعاود الاتصال من جانبه لاحقًا، وهو ما لم يحدث.

اعلان