Define your generation here. Generation What
وقفة للمحامين ضد “انتهاكات الداخلية”.. وانتقادات للنقيب

نظم العشرات من المحامين وقفة أمام نقابتهم في الثانية والنصف ظهر اليوم، الخميس، اعتراضًا على ما وصفوه بالانتهاكات ضد المحامين في مقار المحاكمات وأمام القضاة.

وخلال الوقفة، رفع المحامون لافتات تندد بالاعتداءات التي يتعرضون لها على يد أفراد من وزارة الداخلية، وهي اللافتات التي كُتب عليها عبارات مثل: “حاتم لازم يتحاكم، لا لاعتداءات الداخلية ضد المحاميين”، فيما ظهرت خلال الوقفة بعض اللافتات التي تهاجم سياسة “الإخفاء القسري”، و”تلفيق القضايا لأصحاب الرأي”. وتضامن المشاركون في الوقفة كذلك مع حراك الأطباء ونقابتهم ضد انتهاكات الشرطة، وذلك عبر لافتة كتبوا عليها: “متضامنون مع الأطباء ضد بلطجة الداخلية”.

وردد المحامون الذين شاركوا في الوقفة بعض الشعارات التي تتهم وزارة الداخلية بـ “البلطجة”. فيما كان التواجد الأمني في محيط الوقفة غير مكثف.

وقد صرح أحمد صابر، المحامي بالنقض وأحد منظمي الوقفة، لـ “مدى مصر” أنها تأتي للمطالبة بوقف انتهاكات الداخلية ضد الشعب بصفة عامة، وضد المحامين بشكل خاص، مضيفًا أنه على السلطات الحالية الإفراج عن المعتقلين الذين لفقت لهم تهمًا تافهة لا عقاب عليها في القانون، بحسب قوله.

كما أضاف الباحث القانوني والمحامي بالنقض حسين حسن أن الاتهام المعتاد الذي ستوجهه وسائل الإعلام لهم هو أنهم “إخوان”، وهو ما نفاه، وأكد أنهم فقط ضد الإرهاب الذي تمارسه الدولة ضدهم، واستكمل قائلًا إن عدد المحامين المعتقلين وصل إلى 323، دون أي تدخل من النقابة لحمايتهم، بحسب قوله، كما انتقد حسن نقيب المحامين قائلًا: “لم لا يتحرك نقيب المحامين كنقابة الأطباء ونقابة الصحفيين؟ الإجابة واضحة، وهي أن سامح عاشور تفرغ للصراعات الداخلية وتناسى أعضاء النقابة الموكل عنهم”.

كان شهر يونيو من العام الماضي قد شهد دعوة من النقابة للمحامين بالإضراب لمدة يوم واحد، اعتراضًا على انتهاكات الداخلية ضد أعضائها، وهي الدعوة التي أتت على خلفية اعتداء نائب مأمور قسم شرطة فارسكور، بمحافظة دمياط، على أحد  المحامين بالضرب بالحذاء، خلال حضوره تحقيقًا مع موكله، وهي الواقعة التي تم حبس الضابط فيها أربعة أيام على ذمة التحقيق، فيما قال وقتها نقيب المحامين سامح عاشور إنهم مستمرون في “التصعيد”.

وشهد العام الماضي عددًا من حالات الاعتداء على المحامين من قبل أفراد منتمين لوزارة الداخلية، فيما كانت آخر تلك الحالات اعتداء لواء شرطة بقسم سمنود بمحافظة الغربية على أحد المحامين لفظيًا، بداية الشهر الجاري، وهي الواقعة التي اعتصم على إثرها عدد من المحامين في قسم الشرطة اعتراضًا على ما تعرض له زميلهم.

اعلان