Define your generation here. Generation What
منتدى أعمال أفريقيا: شخصيات بارزة واتفاقيات هزيلة

استضافت مصر ستة رؤوساء أفارقة، إلى جانب العديد من الوزراء ورجال الأعمال لحضور “منتدى أعمال أفريقيا 2016” الذي أقيم في شرم الشيخ على مدار يومي السبت والأحد الماضيين، والذى جاء تحت عنوان “الاستثمار لأفريقيا، ومصر، والعالم”. ورغم حضور شخصيات رفيعة المُستوى، يبدو أن المنتدى أخفق في عقد اتفاقيات كبيرة.

تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في افتتاح المنتدى، بزيادة العلاقات الاقتصادية مع بقية دول أفريقيا، وألمح إلى انخفاض حجم التجارة بين دول القارة، وذكر أن حجم التجارة بين دول أفريقيا يبلغ 12% فقط من حجم تجارة القارة مع العالم.

قال السيسي: “وصل حجم تجارتنا مع أشقاءنا الأفارقة خمسة مليار دولار أمريكي، ونحن نستهدف مُضاعفته خلال الأعوام الخمسة القادمة”، كما ذكر أن حجم الاستثمارات المصرية في أفريقيا يبلغ ثمانية مليارات دولار أمريكي.

شارك السيسي كذلك، على هامش القمة، في لقاء ثلاثي مع رئيسي السودان وإثيوبيا. ورغم ذلك، لم يتم التطرق إلى مناقشة “سد النهضة”؛ أكثر النقاط حساسية بين البلدان الثلاثة، بحسب بيان أصدرته الخارجية المصرية. وناقش الاجتماع، بحسب تصريحات لوزير الخارجية سامح شكري، التعاون التجاري والاستثمار، ومن بين ذلك اقتراح من السيسي بإنشاء صندوق استثمار مُشترك بين الدول الثلاثة.

كانت القمم الاقتصادية وزيارات مسؤولي الدول لمصر في الفترة الأخيرة -مثل مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي 2015، وزيارة الرئيس الصيني “شي جين بينج”- قد شهدت الإعلان عن اتفاقيات تجارية و”مُذكرات تفاهم” بقيمة مليارات الدولارات.

فيما كانت الاتفاقيات المُعلنة في “أفريقيا 2016” أكثر تواضعًا بكل تأكيد. ويبدو أن الرابح الأكبر منها هو شركة “القلعة القابضة”؛ وهي شركة استثمارية مقرها القاهرة، عُرفت سابقًا باسم “القلعة للاستشارات المالية”. ولقد أعلنت شركات تابعة لها عن توقيع عدة مذكرات تفاهم يومي السبت والأحد، رغم تأكيد بيانات الشركة أن الاتفاقيات كانت نتيجة مفاوضات سابقة. ووقعت شركة “سكك حديد ريفت فالي”؛ التي تدير سكك حديد دول شرق أفريقيا، مذكرة تفاهم مع المجلس المصري التصديري لصناعات الكيماويات والأسمدة، ومذكرة تفاهم أخرى مع شركة تنظيم المعارض والمؤتمرات؛ “إكسبو ون”.

وفي ذات الوقت، وقعت الشركة المصرية لتدوير القمامة “إكارو” مُذكرة تفاهم لإقامة مشروع مشترك جديد مع شركة “شرق أفريقيا للتعدين” الإثيوبية، واتفاق مُنفصل لتوفير الوقود لشركة “أسمنت ميسيبو” الإثيوبية.

بينما يبدو أن هامش المؤتمر كان أكثر نشاطًا إلى حد ما، فقد أفادت تقارير أن رئيس الوزراء “شريف إسماعيل”، عقد اجتماعًا مع رئيس البنك الأفريقي للتنمية، واجتماعًا آخر مع رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، وعقد كلاهما اتفاقات تمويل مؤخرًا مع مصر.

اعلان