Define your generation here. Generation What
إزاي تختار كتاب لطفلك؟
 
 

القراءة للأطفال بتأثر في نموهم  الذهني والعاطفي والأجتماعي وتشكيل أخلاقهم وأفكارهم وعاداتهم الصحية، لكن رغم كل ده مش أي كتاب يعتبر مفيد للطفل، بالعكس في كتاب ممكن ضرره يكون أكبر بكتير من فايدته. وعشان ما تحترش في اختيار الكتاب المناسب لطفلك، وانت بتختار اسأل نفسك سؤالين مهمين:

1: إيه هي مجموعة الأهداف اللي محتاج أحققها لطفلي من الكتاب ده؟

2: هل طريقة عرض الكتاب مناسبة لسن ابني، وهاتوصّله الأهداف دي، ولا أنا استوعبت الكتاب بس عشان أنا كبير ومخي مكتمل النضج؟

طيب، عشان ما أزودش حيرتك، خلّي “السبع نقط” دول مانيفستو يساعدك تختار كتاب لطفلك:  

1- اختار الكتب اللي تساعد على تقوية تركيز وانتباه طفلك:

أمر طبيعي بالنسبة للطفل تحت سبع سنوات إنه ما يركزش لمدة طويلة، وإن انتباهه يتشتت بسهولة، لإن في السن ده التركيز والانتباه في مخه بيكونوا لسه تحت الإنشاء، وإحنا اللي بنساعده يبنيهم.. ومفيش أحلى من تخصيص وقت قراءة ثابت لطفلك من وهو رضيع عشان يقوم بالمهمة دي، لإن الطفل بيكون قاعد لفترة في هدوء مع الكتاب، أو متابع مجريات الأحداث في القصة لآخرها، فمع كُتر القراءة مخه بيقدر يركز لفترة أطول كل مرة.

لكن للأسف أغلب كتب الأطفال الموجودة بتشتت انتباه الطفل.. وبالتالي مش بيوصلّه هدفهم، ولا بيحقق الاستفادة الكاملة منهم، وبالتالي، وانت بتختار ركز على الآتي:

  • البيبيهات: مش بيكونوا عارفين الفرق بين الكتابة والصور، والحروف بالنسبة لهم أشكال ملونة مش أكتر، فيفضّل تختار لهم القصص والكتب المصورة بس من غير كتابة، وتكون صورها حقيقية وخلفيتها بيضاء قدر الإمكان.

  • الأطفال تحت ثلاث سنوات: مش محتاجين غير جملة قصيرة أو اتنين فقط تحت كل صورة، يعني ما قل ودل، عشان الطفل مش هايفهم لسه كل الكلام ف هيسرح، وممكن كمان يزهق.

بالنسبة للصور: تكون حقيقية أو واقعية، يعني لو القصة بتتكلم عن تمساح، يبقى الطفل يقدر يميز إن ده تمساح من غير ما تقرأ له الكلام، مش تقول أصل ده تمساح تشكيلي من وجهة نظر الأستاذ الرسام، والطفل يفقد التركيز في القصة ويقعد يجادلك ده تمساح ولا ثعبان!

لكن بلاش الواقعية الزيادة اللي مليانة تفاصيل في الخلفية تخلي الطفل يبقى مش عارف يبص فين ولّا فين! ف انتباهه يتشتت بعيد عن المعلومة أو الأحداث الرئيسية.. مثلًا لو القصة بتدور بين تمساح وفيل، ما لوش لازمة يبقى في خلفية الرسمة تفاصيل حيوانات الغابة كلها.

  • الأطفال من ثلاث لسبع سنوات: اختار كتب أسلوبها بسيط وموضوعي وفي السياق، مش كل سطر ياخدك لقصة تانية بره الموضوع، ولا مختصر لدرجة إنه يكون مُخِّل بالمعنى وتضطر تضيف كتير من عندك عشان الطفل يفهم إيه اللي حصل.

وبالنسبة للصور، اختار على أساس جودة الصور: تكون مفهومة وموضحة المعنى، بحيث إن الطفل يقدر يميز مجريات الأحداث الأساسية بدون فهم معنى كل كلمة. وممكن تجرب “تفِر” القصة أولًا من غير قراءة، ولو ما فهمتش تسلسل الحكاية، لو سمحت سيبها فورًا.

وكمان مفيد إنك تبتدي تعرّف الطفل على أنواع أكتر من التعبير البصري والتشكيلي لو لقيت، زي إن أبطال القصة يكونوا مرسومين بطريقة الموزاييك أو القص واللصق (الكولاج) أو بشكل تجريدي أو من الصلصال، مع مراعاة إنهم يكونوا واضحين ومفهومين، ودي حاجة بتعتمد على براعة الرسام.

  • ولجميع الأعمار السابق ذكرها، حاول تختار كتب ألوانها متناسقة ومريحة للعين، ويكون فيه فرق واضح بين الخلفية والصورة الأمامية، مش كله سايح على بعضه، ومزيج من الألوان المزعجة كل صفحة.

2- اختار الكتب اللي توسّع مدارك الطفل:

الطفل بيتعلم بحواسه، يعني هايتعلم من اللي شايفه في الصورة، فحاول تختار كتب عن العالم الحقيقي، ويكون فيها صور حقيقية أو مرسومة بواقعية، وحاول -خصوصًا للأطفال تحت ثلاث سنوات- تكون الصور ليها كمان ملامس مختلفة أو بتعمل صوت “واقعي”، أو فيها أشكال يقدر الطفل يحركها، وبكده تبقى انت شَغَّلت كل حواسه.

وحاول تنوّع اختياراتك بين موسوعات أو كتب مصورة (صورها حقيقية) عن عالم الحيوان والنبات والفضاء وغيرها، وبين القصص اللي بتوصَّل معلومات عن موضوع معين، وأبطالها شخصيات كارتونية طفلك بيحبها، أو حيوانات، أو أطفال في نفس سنه.. لكن مهم إن المعلومات تكون واقعية ومبسطة، عشان تعلمه إن الكتاب مصدر من مصادر المعلومات “الصحيحة”.
وأرشحلك موسوعات الصغار الرائعة اللي كتبها مفيدة في سن ما قبل المدرسة وحتى ما بعد دخول المدرسة، زي: “موسوعة بريتانيكا الاستكشافية” المترجمة، صادرة عن دار الشروق. وسلسة “أحب أن أكتشف”. ومن مؤسسة نهضة مصر بالاتفاق مع ديزني مجموعة كتب خاصة للوطن العربي، بتوصل المعلومات بشكل قصصي ممتع للطفل.. ومجموعة كتب مترجمة رائعة عن وسائل المواصلات المختلفة بموافقة مؤسسة كينج فيشر البريطانية، اللي أنا شخصيًا فاجئنى تأثير كتاب الطائرات على بنتي اللي عمرها ما شافت مطار، وفضلت تلعب دور الطيار وتطلب “إذن بالإقلاع من برج المراقبة”!

https://d3pq22nr6xqtwc.cloudfront.net/t_Children_977-14-355.jpghttps://bkam-271900.c.cdn77.org/egypt/full/d57e7fd84ee8c7e8f8d6b9f942ca1f9b2f970931.jpg   http://i.ebayimg.com/00/s/MTI1OFgxNjAw/z/OLsAAOSwBahVE9y0/$_57.JPG

كتاب النمل

كتاب النمل

3- اختار الكتب والقصص اللي تساعدك تزرع في طفلك قيم وأفكار سليمة وعادات صحية:

اختار الكتب اللي تحببُه في الرياضة، والنظافة، والأكل الصحي أو الأخلاق النبيلة أو تعالج مشكلة سلوكية.. لكن في النقطة دي خلي بالك جدًا:
لو طفلك لسه تحت ثلاث سنوات: إوعى تختار له قصة فيها “تبعات ونتائج”، من عينة “الولد أكل حلويات ف أسنانه وجعته وراح للدكتور وبعدين اتعلم الدرس”.. وهكذا؛ لإن الطفل في السن ده مخه لسه ما نضجش كفاية بحيث يربط الأفعال بالتبعات، لكن لو عايز توصلّه المعلومة، يبقى عليك وعلى مبدأ “التكرار يعلم الشطار”.. يعني اختار القصة اللي مركزة على التصرف الصحيح لأبطالها في مواقف متنوعة، بحيث إن تكرار التصرف الصحيح يثبته في دماغ طفلك، وما لناش دعوة بالتصرف السلبي ونتايجه إلا لما الطفل يبقى فوق ثلاث سنوات.. وساعتها ابعد عن نوعية القصص الهدامة، اللي بتركز طول الحكاية على التصرف السيئ للولد ونتيجته السيئة اللي ممكن تكون موجعة أو مخيفة وفي أخر سطرين المؤلف يقول إن الولد اتعلم الدرس، من غير حتى ما يأكد إيه هو الدرس في بعض الأوقات! وبكده أكون ركزت في مخ ابني التفنن في التصرف السيئ، وخليته يحلم بكوابيس بسبب خوفه من النتايج، لكن ما حببتوش في التصرف السليم ولا أقنعته بيه.

الأفضل إنك تختار القصص الإيجابية اللي ممكن تقارن بين التصرف السيئ ونتيجته والتصرف الإيجابي ونتيجته، لكن تكون مركزة على الإيجابي أكتر بكتير وكمان تكون بتحترم مشاعر الطفل وبتعالج السبب الحقيقي وراء التصرف السيئ وتذكر بديل مُرضي للطفل، بحيث تأثر فيه.

ومن الأمثلة الجميلة على كده سلسة كتب “في أفضل حال” (المخاطر، النظافة، الطعام، النوم) وهي سلسلة مترجمة صادرة عن دار الشروق، وأعتقد إنها مفيدة جدًا لسن فوق السابعة، وإن كنت أنا ابتديت فيها مع بنتي من سن تلات سنين؛ لإن فيها معلومات مناسبة ليها.

 http://alefbookstores.com/wp-content/uploads/2014/01/9770910082-260x380.jpg http://alefbookstores.com/wp-content/uploads/2014/01/9770910058-520x760.jpg

4- اختار القصص اللي تساعد الطفل يتكيف مع المواقف الصعبة، وتعلمه مهارات التواصل الاجتماعي الإيجابي:

هنا، لازم القصة تكون بتقر بمشاعر الطفل ومحترماها مش بتنكرها وبتلومه عليها، عشان الطفل يعرف إن اللي بيمر بيه ده عادي وكتير بيمروا بيه وبيعدي.. ومهم نختار القصص اللي فيها حوار تفصيلي بين أبطالها، مش مجرد سرد لأحداث سريعة، ويكون موضوع القصة بيعالج مواقف الطفل الحياتية اللي بيواجهها أو هايواجهها قريبا، وأبطالها في مثل عمره وظروفه أو أكبر قليلًا.

ومن أهم الموضوعات اللي القصص بتساعد الطفل جدًا في مواجهتها: الانفصال عن الأم والذهاب إلى الحضانة والمدرسة، أو التكيف مع المرض، أو موت أحد الأقارب، أو التعامل مع مولود جديد وغيرها.

ومن أجمل الأمثلة اللي قابلتني في النقطة دي كانت بعض قصص التنمية البشرية الصادرة عن شركة ينابيع للنشر؛ لإنها معالجة الموضوع بطريقة نفسية سليمة، والصور والكتابة معبرة وواضحة.. وأنا شخصيا أنقذتني قصة “أول يوم في المدرسة” مع بنتي وساعدتها تتكيف مع انفصالها عني في أول أيام الحضانة.

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xaf1/v/t1.0-9/10985586_10152967316766236_7204199707869730376_n.jpg?oh=eedb6946e0858c5fd27096651de0133d&oe=572F0558&__gda__=1463080940_94914fb0ff3a224e3bf6fb69185fa47c

5- اختار الكتاب اللي ينمي الذكاء العاطفي والاجتماعي لطفلك:

القصص عمومًا بتنمي التعاطف، لإن الطفل بيبقى متعاطف جدًا مع مشاعر أبطال أي قصة، لكن أنا هنا أقصد القصص اللي هدفها فكرة الإحساس بالغير، أو فهم الفرق بين المشاعر المختلفة سواء اللي الطفل بيمر بيها أو بيمر بيها الناس اللي في محيطه.

وهنا احرص على اختيار الصور المعبرة، هي أهم حاجة في القصة، لازم تبين المشاعر المختلفة بشكل دقيق  بتعبيرات الوجه والجسد للأبطال، بحيث يميزهم ويتعلم الفرق بينهم، مش “زعلان” زي “تعبان” زي “خايف”.. كله بُقه معووج لتحت وخلاص!

أما بالنسبة لطريقة الكتابة وموضوع القصة، ف طبعًا، طالما عايز أعلم الطفل أكتر عن المشاعر، يبقى لازم الفكرة تكون قائمة على البحث عن المشاعر وراء أي سلوك أو تصرف، واحترام وتقبل كل المشاعر السلبية قبل الإيجابية.

ومن أمثلة القصص عن التعاطف والذكاء الاجتماعي “بالإنجليزية”: a first start.. easy reader.

C:\Users\Salma\Downloads\New Doc 7_1.jpg    C:\Users\Salma\Downloads\New Doc 6_1.jpg

6- اختار الكتب اللي تنمي خيال الطفل:

وهنا ممكن كتير يتفاجئوا لما أقولهم إن الكتب العلمية الواقعية، المذكورة سابقًا في النقطة التانية، هي أكتر كتب هاتساعدهم يستثمروا خيال أطفالهم، لإن صعب طفل يتخيل إنه راكب سفينة فضاء نزلت على القمر وهو أصلًا ما عندوش أي معلومة عن الفضاء.

وكمان كل أنواع القصص مفيدة في النقطة دي، لإن الطفل بيعيش بخياله مع أبطالها وحكاياتهم، سواء كانت واقعية أو خيالية، لكن مهم تبين للطفل الفرق بين الاتنين، عشان تساعده يفرَّق بين الواقع والخيال، لإن مخه تحت سبع سنين بيكون لسه بيخلط بينهم.

وحاول تختار قصة لها مغزى ورساله إيجابية مناسبة لعمر الطفل. ولكن أرجوك تبعد عن قصص الأساطير والأميرات والجن والسحر وما يسمى بـ”الفيري تايلز” اللي كلنا -للأسف- اتربينا عليها، لإن كتير من أفكارها سلبية أو غير مناسبة تمامًا لمرحلة الطفولة المبكرة.

الأطفال لازم يتعلموا إن العلم والإتقان والمجهود والصبر والإصرار همّا سبل تحقيق الأحلام مش السحر والمعجزات ولا جمال المظهر. ليه أحكي لبنوتة صغيرة حكاية بطلتها بنت فوق العشرين، وكل همها الأمير الحليوة، وست شريرة مرعبة موضوع الجمال أفقدها عقلها، والبنت عاشت مع سبع رجالة ما تعرفهمش لوحدها، إيه اللي الطفلة استفادته غير التفكير في أمور أكبر من إدراكها، وإن الشكل الخارجي يبقى أهم أولوياتها، وتآمن لناس ما تعرفهمش عادي كده.. ده غير كوابيس بطلتها الساحرة الشريرة.

7- اختار الكتب اللي تنمي حصيلة ابنك اللغوية والأكاديمية قبل المدرسة:

القراءة عموما هاتنمي الحصيلة اللغوية، لكن أنا هنا باتكلم عن الكتب الرائعة اللي كل هدفها تعرف الطفل إن الحاجة اللي في الصورة دي اسمها كذا، أو تهيأه لتعلم قواعد اللغة أو العلوم أو الحساب.

  • للبيبيهات: حاول تختار كتب وقصص حجمها كبير، وتكون مصنوعة من القماش، بحيث يقدر البيبي يمسكها لوحده ويعضعض فيها بأمان، أو تكون مصنوعة من الورق المقوى السميك، عشان يتدرّب على قلب الصفحة، وتكون كل صفحتين قصاد بعض فيهم صورة لشيء ما واضح وخلفيته بيضاء، واسم الشيئ -لو مكتوب- يكون بعيد، عشان لما تشاور على الكلمة إيدك ما تغطيش الصورة.

  • لسن سنة إلى ثلاث سنوات: دوّر على القصص والكتب ذات الصور والألوان الواضحة، وتكون تحتها اسم الشيء، أو جملة أو اتنين بالكتير بيوصفوا كل اللي في الصورة، زي كتب الأشكال والألوان والحروف والأرقام.

ومن أجمل الإصدارات في النقطة دي: سلسة “قاموسي المصور الأول” الصادرة عن مؤسسة الألسن الإماراتية، ودي نفعتني جدًا شخصيًا، وبقت بنتي كل ما تسألني عن اسم حيوان بالعربي أو بالإنجليزي أقولها: يلّا نسأل القاموس. وباللغة الأنجليزية مجموعة: My first book of shapes, colors, letters.

  C:\Users\Salma\Downloads\New Doc 7_5.jpg C:\Users\Salma\Downloads\New Doc 7_4.jpg    http://www.booksdestination.com/product_images/f/452/My_first_book_of_shapes_front__71884_zoom.JPG

  • لسن أكثر من ثلاث سنوات: بالنسبة للحصيلة اللغوية، اختار كتب جملها قصيرة وسهلة وليها رنة واحدة بحيث يسهل على الطفل إنه يرددها وراك.. ولو كتابتها كتير يكون فيها عدد قليل من الكلمات الجديدة عليه.

وحاول تدوّر على الكتب المصنفة “سهلة القراءة” واللي فيها كلمات على نفس الوزن والقافية زي كتب أغاني أطفال الروضة وكتب الشعر. ومن أمثلة الكتب الرائعة اللي أنا سعيدة إنها ضمن مكتبة بنتي سلسلة Pup & Pop Boxed Set Scholastic Readers.

http://ecx.images-amazon.com/images/I/514HFaQauvL.jpg

وبالنسبة للمادة الأكاديمية: انتقل للكتب اللي فيها تفاعل مع الطفل بشكل قصصي ممتع.

ومن القصص الجميلة باللغة الإنجليزية لتعليم مبادئ الحساب، قصة أبطالها ست حيوانات بيعدوا بيتزا ويجمعوا ويطرحوا في المكونات، ويحسبوا محتاجين كام قطعة بيتزا بحيث كل واحد ياخد إتنين وهكذا..لكن أسلوبها مضحك وممتع يخلي الطفل يتفاعل ويبتدي يحسب مع أبطالها من قبل ما يقعد في فصل وياخد حصة.

C:\Users\Salma\Downloads\New Doc 7_2.jpg

“pizza party” – sunflower books

وأخيرا، المانيفستو ده ممكن برضه يساعدك لو طفلك من 7-12 سنة، لكن مع مراعاة اختلافات مهمة:

الطفل فوق السابعة تركيزه بيكون أكتر وقدرته على فهم الرسم التعبيري أكبر وبيبتدي كمان يفهم المعاني المجردة المطلقة زي معنى الخير والحق.. إلخ، وبيعي فكرة التبعات والعواقب والنسبية، وكمان بيبقى قادر على القراءة وتفسير الكلمات، وبكدة بيكون في فرصة تشجعه يتقنها، وبالتدرج تختار كتب وقصص كتابتها مسهبة أكتر في الوصف والتفاصيل إلى أن تتطور معه للكتب غير المصورة مع تقدم السن.

وطبعًا المفروض إن دور النشر للأطفال تحدد الفئة العمرية المستهدفة والفايدة اللي بيحققها الكتاب ذهنيا ونفسيا وتصنيف للكتاب من حيث سهولة القراءة وصعوبتها ونصائح إزاي أنا كأم أحقق أقصى فايدة من الكتاب.. بحيث نقدر نختار أسرع ونفيد أولادنا بقراءة فعالة ومفيدة. لكن للأسف – بخلاف “الخواجة”، قليل جدًا من كتب الأطفال اللي بيكون متخصصين نفسيين وتخاطب وتربويين ومعالجين فنيين راجعوها قبل نشرها، وعشان كده لازم ندقق زيادة في الكتاب قبل ما نمنحه شرف المشاركة في تشكيل مخ أطفالنا.

اعلان
 
 
سلمى ياقوت