Define your generation here. Generation What

يوميات قارئ صحف: الأربعاء 2 ديسمبر 2015

من يومين كتبت لك عن مقال الكاتب السعودي خالد الدخيل في الحياة السعودية “السعودية ومصر: مصالح مشتركة وسياسات رمادية”  فاكر؟ الردود ابتدت النهارده زي ما توقعت. حسن أبو طالب في الوطن كتب “إلى معارضينا السعوديين.. القيادة الإقليمية نموذج وليست طلب وصاية” بيرد فيه على المقال بدون أسماء. بس في الأهرام مرسي عطالله كتبها بصراحة أكتر تحت عنوان “يا كتاب السعودية.. راجعوا أنفسكم!” وفيه: “المسألة إذن ليست فى غموض وزئبقية الموقف الرسمى المصرى كما كتب أحد الكتاب المحسوبين على النظام السعودى الشقيق والذى يعتب على مصر موقفها غير المتطابق مع الموقف السعودى من الأزمة السورية، وإنما المسألة ترتبط بحرص النظام المصرى على التناغم مع المزاج الشعبى العام باعتباره الركيزة الأساسية لديمومة النظام واستقراره. أظن أنه من غير اللائق وغير المقبول أن يقول كاتب كبير مثل خالد الدخيل فى صحيفة الحياة اللندنية السعودية يوم الأحد الماضى أن مصر تحاول استعادة دورها القيادى فى المنطقة وتخشى من منازعة السعودية له”.

وفي الأخبار برضو محمد السعدني كتب “مصر والسعودية والمشهد الدولي” وقال بمنتهى الوضوح: “أن يصرالدخيل علي مقولة «الانقلاب» فهو نوع من السخف تجاوزه الظرف العالمي، وإعادة تكراره لاتخدم العلاقات المصرية السعودية، التي يصر الدخيل وأمثاله علي اللعب في قواعدها ومتانة أصولها بذكر مثل ماجاء في مقاله: « أن مصر تخشي، وهي في وضعها السياسي والاقتصادي الصعب الآن، أن التوصل إلي رؤية مشتركة مع الرياض والذهاب في التعاون معها إلي أقصي مدي قد يصب في صالح اعتراف إقليمي بتبلور قيادة سعودية للمنطقة علي حسابها». فليس هذا موقف مصر من الأشقاء، وهو موقف لايقبل المزايدة، كما دورها كقوة إقليمية ودولية لها اعتبارها، رغم سخف ماكتبه الدخيل حين يقول: «لم تعد مصر في مقدم المنطقة، لا في الاقتصاد ولا في السياسة، ولا حتي في التنمية والعلم. عصر عمالقة مصر بالمعايير المصرية انتهي». وهو كلام لايصمد أمام الموقف السعودي الواضح حين وقع الأمير محمد بن سلمان إعلان القاهرة مع الرئيس السيسي في 30 يوليو الماضي، وحين تجاوزت مصر عن تعليق مشروع القوة العربية المشتركة، حرصاً علي العلاقة مع السعودية، وهو مادعاها أيضاً لعدم الدخول في حوار مباشر مع إيران لصالح المنطقة، رغم إلحاح إيران علي استعادة العلاقات مع مصر.”

بالمناسبة النقد السعودي لمصر ظهر تاني بس المرة دي في مقال في الشرق الأوسط السعودية للكاتب السعودي حمد الماجد في مقال بعنوان: “الإخوانفوبيا” مهم قراءته .

مفيد طبعا أن أزمة العلاقات المصرية السعودية تناقش في العلن بدل تكرار الكذبة المستمرة بأن العلاقات في أفضل حالات. في انتظار تغطية للملف صحفيا بقى مش بس في شتيمة متبادلة بين كتاب أعمدة.

———-

 

المصري اليوم مواصلة متابعتها من الأقصر: ” أبناء «ضحية الأقصر» لـ«المصرى اليوم»: «هما قتلوا أبونا ليه؟»”. وحوار المؤامرة مستمر: ” اللواء عادل عبدالعظيم مساعد وزير الداخلية لجنوب الصعيد: رصدنا محرضين يستغلون واقعة الأقصر للفتنة“. وخبر ” إقالة ٥ مسؤولين بالشرقية للتعدى على الأراضى الزراعية”. و” «البترول» تقنن التنقيب العشوائى عن الذهب بالصحراء الشرقية”. و” تسمم غذائى لطلاب مدرسة «المتفوقين» فى البحر الأحمر”. وعلى هامش قمة المناخ السيسي قابل محمود عباس: ” الرئيس يؤكد لـ«أبومازن» أهمية عودة السلطة لقطاع غزة“. ورئيس الوزراء سافر لأول مرة: ” «إسماعيل» فى أول جولة خارجية يزور السعودية وجنوب أفريقيا”. في الاقتصاد: “«المركزى» يعدل آلية طرح الدولار.. ويربك «سوق الصرف»”.

في الشأن الإعلامي: ” «طوفان غضب» على «فيسبوك وتويتر» ضد عودة ريهام سعيد” و” تصاعد أزمة «التعتيم الإعلامى» بين «الصحفيين » و«الكهرباء»“. وتأبين الأديب السكندري “الموت يُغيّب إدوار الخراط بعد ٤٦ سنة إبداع”.

عباس الطرابيلي يواصل سلسلته عن تاريخ قمع الصحافة المصرية ومقال النهارده ” .. ونماذج غير ناصرية!” عن وقف السادات لسمير صبري ووقف مبارك لحمدي قنديل. وعمرو الشوبكي كتب عن الإقالات الجماعية لموظفي مجلس النواب بتهمة أنهم متشددين ونشر رسالة من موظفة مستبعدة طلعت مسيحية: “ضحايا أم متشددون أم عمالة زائدة؟”. وسمير فريد كتب عن باسم يوسف وكشف لنا معلومة جديدة عن الدولة العبيطة:

“جلست أمام التليفزيون لمشاهدة الحفل (ختام مهرجان قرطاج في تونس)، حيث حالت ظروف خاصة دون تلبية دعوة كريمة من مهرجان قرطاج لحضوره، وجهت المؤشر إلى قناة (نايل سينما)، وكنت أعلم أنها اتفقت على إذاعة الحفل على الهواء مباشرة، ولكنى فوجئت بعدم إذاعته، وعندما سألت عن السبب قيل لى إن هناك تعليمات عليا صدرت فى آخر لحظة بعدم إذاعته. ولا يحتاج الأمر لأى قدر من الذكاء أو الجهد لإدراك أن السبب فى صدور هذه التعليمات أن باسم يوسف هو مذيع الحفل، وبذلك تأكد أن من يصدرون التعليمات العليا يعتبرونه (خطراً)، وأن إيقاف برنامجه الشهير (البرنامج) لم يكن لأى سبب سوى هذه الخطورة التى يرونها”.

———-

الشروق كمان تابعت قضية تعذيب الأقصر: “أهالي ضحية الأقصر: نقل الضباط لا يشفي غليلنا ولابد من القصاص العادل”. ومتابعة ضرب أحمد موسى تاني في باريس: “«صناعة الإعلام» تستنكر الاعتداء على أحمد موسى في باريس”. في الاقتصاد: “صحيفة إسرائيلية: حسين سالم وشركاؤه قد يعيقون تنفيذ صفقات بيع الغاز الإسرائيلي لمصر” وفي التفاصيل: “وصفت صحيفة “جلوبس” الاقتصادية الإسرائيلية، إعلان الشركاء في حقل لوثيان عن صفقة تصدير الغاز لمصر بالمفاجئ والمريب والغريب، بعد إصدار شركة غاز شرق المتوسط EMG، والتي يشارك في ملكيتها رجل الأعمال الهارب حسين سالم، بيانا نفت فيه أي صلة لها بالمفاوضات الجارية لبيع الغاز من لوثيان إلى مجموعة دولفينوس”. وسلمى حسين كتبت مقال مهم عنوانه “البنك الدولى عدو أم حبيب؟”. و”إدوار الخراط في مثواه الأخير بالإسكندرية المكان الذي أحبه”.

عبد الله السناوي كتب عن انتهاكات الشرطة بعنوان “حقيقة الأزمة الأمنية” وفهمي هويدي كتب في نفس الموضوع بعنوان “بطاقة صفراء للداخلية”.

———-

الوطن نشرت على صفحتها الأولى: “الاعتداء على فتاة فى «قسم شبرا».. واحتجاز محامٍ بـ«الهرم»” وبالمناسبة “إخلاء سبيل طالب بكلية الشرطة وزميله بعد إطلاقهما الأعيرة النارية في أثناء زفة عروسين“.

لكن الخبر المهم في الوطن أن عدلي منصور يبدو انه حسم أمره ومش عايز يتعين رئيس مجلس نواب. فيه خبر “«منصور»: لست حريصاً على لعب أدوار جديدة” وفي نفس الموضوع عمود محمود خليل النهارده بيقول إن الكاتب تلقى اتصال من عدلي منصور ذات نفسه تعقيبا على مقال سابق له وقال: “أخبرنى المستشار عدلى منصور، فى المكالمة، بأنه استقر على قرار معين فيما يتعلق بالموضوع الذى أتناوله، وقد رجوته أن يراجع هذا القرار، ليس من أجل شخصه، ولكن من أجل الموضوع الذى نتحدث فيه. فمشاهد الارتباك تتطلب أكثر من غيرها الشخصيات المتزنة القادرة على بناء التوازن، وعلى وضع الأمور فى نصابها الطبيعى. وتقديرى أن هذا النمط من الشخصيات أصبح عملة نادرة داخل سوق السياسة فى مصر. هذه أول مرة أسعد فيها بالحديث مع المستشار الجليل عدلى منصور، وأعلم أننى لا أملك المساحة التى تمكننى من أن أطلب منه شيئاً، لكننى أتمنى عليه أن يراجع القرار الذى أخبرنى به.”

من أخبار الإضرابات فيه تقرير مجمع بعنوان “عمال «نقل الإسكندرية» يهددون بالاعتصام.. وإضراب جزئى فى «فيستيا»”. و”ريهام سعيد تفجر الخلاف على مواقع التواصل”. وفيه ملف حلو عن رؤساء الأحياء ودورهم في دولة الفساد: “«دولة» رؤساء الأحياء: غياب الضمير وتداخل الاختصاصات وعدم وجود كوادر جيدة.. أسهمت فى فساد المحليات”. واستطلاع “«إجابات للأبحاث»: 72% يؤيدون سياسات الرئيس.. و64% لا يعرفون اسم «رئيس الوزراء»” من ضمن ما جاء فيه: “حول أداء الدولة الداخلى، أبدى 69% من العينة عدم رضائهم عن الأداء، فى حين كان 31% راضياً عن الأداء، فى الوقت الذى حصل فيه أداء الدولة الخارجى على نسبة تأييد وصلت إلى 76%، و9% غير راضين، و15% لم يحددوا موقفهم سواء بالرضا أو الرفض.” و”وأدلى 89% من العينة برأيهم بشأن اقتناعهم بوجود حملة معادية للتأثير على استقرار مصر، فى حين قال 73% منهم إنهم واثقون من عبور مصر لتلك الأزمة، ذكر 12% أنهم غير واثقين على الخروج من تلك الأزمة”.

———-

البورصة كتبت النهارده عن قرارات الدولار الجديدة: “البنك المركزى ينهى كافة المستحقات المعلقة لمستثمرى الأوراق المالية الأجانب فى مصر.. البنك ضخ 547.2 مليون دولار من خلال بنوك أجنبية تعمل فى مصر والبورصة تحتفل”. ونتيجة القرارات: “تسوية متأخرات المستثمرين الاجانب تنقذ البورصة من الانهيار وانتعاشة منتظرة للأسهم”. وصفحة حلوة في ملف “سمارت” بعنوان “الكوميكس يلمع في عيون المستثمرين”.

———-

اليوم السابع نشرت “التفاصيل الكاملة لاعتداء عناصر الإخوان على الإعلامى أحمد موسى بباريس.. 5 من أعضاء الجماعة ضربوه وسبوه بشارع الشانزليزيه.. ووزير الداخلية الفرنسى يتابع التحقيق مع المتورطين بعد القبض عليهم” وبالمناسبة قرروا ينشروا الفيديو على موقعهم كمان. وطبعا نشروا خبر “بالصور .. تسريب فيديو جنسي لمرشح بالمنصورة قبل ساعات من جولة الإعادة” بس مش هاحط الرابط. في اليوم السابع كمان خبر غريب عنوانه “وزير الداخلية: استحداث نقابات رقابية نوعية لمراقبة الضباط ومنع التجاوزات”: “قال اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية، أنه تم استحداث نقابات رقابية نوعية بالوزارة لمراقبة أداء الضباط والأفراد ومعاملتهم مع المواطنين، ورصد أية تجاوزات وفحصها والتحقيق فيها. وأضاف وزير الداخلية، فى تصريحات اليوم الاثنين، أن هذه النقابات الداخلية تراقب الضباط وتضمن عدم تجاوزهم اتجاه المواطن، ويوجد جهات رقابية بجهاز الأمن الوطنى تسجل تقارير دورية عن الضباط وتعمل على خلق نوع من الالتزام.” الوزير واضح انه ميعرفش معنى كلمة النقابة اللي هي رابطة للدفاع عن العمال والموظفين مش جهة رقابة.

حالة الهلع من 25 يناير الجاية مسيطرة تماما على اليوم السابع والنهارده الهلع مطرطش في كل صفحات الجرنال. عينة من المقالات: دندراوى الهوارى: «شفرة الخراب» بين أبوالفتوح والبرادعى وفودة، كريم عبد السلام: كل 25 يناير وأنتم طيبون، عبد الفتاح عبد المنعم: البرادعى فى مزبلة التاريخ. وهكذا. اهدوا يا جماعة.

———-

البوابة نيوز نشرت خبر مجهل من مصدر قضائي: “بعد إثارتها الجدل حول “الرواتب” و”البدلات”: “الأعلى للقضاء” يواجه تصريحات القضاة بمنعهم من الإعلام” وفي التفاصيل الطريفة: “وأشار المصدر إلى أن المستشار أحمد جمال الدين، وأعضاء المجلس، طلبوا من المستشارين والقضاة، عدم التحدث لوسائل الإعلام بشأن المشاكل الخاصة بهم، والعمل على حلها فيما بينهم من أجل المحافظة على «البيت القضائي»، خاصة أن هناك العديد من التصريحات التى خرجت عن قضاة وأثارت جدلًا كبيرًا خلال الفترة الماضية. وبحسب المصدر ذاته، أكد القضاة التزامهم بعدم الإدلاء بأى تصاريح قضائية تخص الشأن القضائي، مرجعين ذلك إلى قيام العديد من المواقع الإليكترونية بتفسيرها بشكل خاطئ، ما يؤدى إلى إثارة الشائعات والفتن وينذر بخطورة على الشأن القضائي، مشددًا على ضرورة سرعة الانتهاء من القضايا وتطبيق صحيح القانون والعمل على تذليل العقبات القضائية أمام المتقاضين”.

وبمناسبة جرائم الداخلية: “”البوابة” تنشر نص التحقيقات مع ضباط “منشية الصدر” والتفاصيل مريبة: “استمعت النيابة العامة إلى أقوال ضباط وأفراد قسم شرطة منشية ناصر، حول ارتكاب المحتجزين لأعمال شغب داخل الحجز، قبل أن تنجح قوة القسم المدعمة بتعزيزات الأمن المركزى من السيطرة على الموقف، وتهدئة المحتجين”.

في البوابة كمان “ننشر الخريطة الكاملة لمعسكرات “داعش” في ليبيا.. “الفاروق عمر والتوحيد والمهاجرين” أبرز المعسكرات..”التنظيم” الإرهابي يمتلك 10 آلاف مقاتل موزعين على 12 معسكرًا بعاصمته الأولى” و”إيطاليا والدول الغربية تنفي توجهها لتدخل عسكري ضد “داعش” في ليبيا”.

———-

في الأخبار: “غداً حكم النقض علي المرشد ومالك والحسيني و٣٦ آخرين في غرفة عمليات رابعة“. وحكم المحكمة العسكرية امبارح: “المؤبد لخلية القصير الإرهابية… فجرا مبني الأمن الوطني وبرجي كهرباء بالغردقة”. و”المشدد ١٠ سنوات والفصل لأستاذ الطب الإخواني بسوهاج”. وإبراهيم عبد المجيد كتب مقال عنوانه “الضرب والتعذيب“.

———-

الحياة السعودية نشرت تقرير من القاهرة بعنوان “مصر: اتهامات التعذيب تجدد مطالبات إعادة هيكلة الشرطة“. وتقرير عن قلق سياسي في اليمن بين الرئيس ونائب الرئيس وغالبا واحد من الاتنين هيطير: “الرئيس اليمني يجري 6 تعديلات وزارية في حكومة بحاح“. وتغطية مفصلة لصفقة تبادل العسكريين اللبنانيين المخطوفين نتيجة صفقة مع جبهة النصرة في سوريا بوساطة قطرية: “لبنان: العسكريون المخطوفون لدى «النصرة»… أحراراً” و”الخارجية القطرية: وساطتنا نجحت“. بالمناسبة لا يفوتك تقرير مترجم من نيويورك تايمز بعنوان “الحياة في الرقة… زواج «داعشي» من غير بنين وبنات ومن غير عدة”.

من الجزائر: “صدام مع العمال بعد عراك في برلمان الجزائر” والتقرير يستحق القراءة بالكامل ومنشور معاه صورة حلوة قوي من داخل البرلمان: “واحتل نواب معارضون منصة رئيس البرلمان محمد العربي ولد خليفة، الذي تمكن حرسه الشخصي من إخراجه بعيداً عن الجلسة. ومنع نواب مقررة لجنة المالية من تلاوة التقرير بعد إعادة دمج المادة 66 التي تنص على فتح رأسمال الشركات العامة الاستراتيجية أمام القطاع الخاص. ويُعتبَر احتجاج عمال المنطقة الصناعية بمثابة مؤشر خطير إلى الوضع الاجتماعي العام، إذ تذكر هذه الاحتجاجات بـ «غضب» تشرين الأول (أكتوبر) 1988 الذي مهد للتعددية الحزبية ودفع الرئيس السابق الشاذلي بن جديد إلى الاستقالة.”

عبده وازن كتب تأبين “رحيل إدوار الخراط رائد الرواية المصرية الحديثة” بالإضافة لتقرير “كتّاب مصريون يودعون إدوار الخراط … روائياً طليعياً ومجدداً“. وفيه كمان مقالات تأبين وتذكر “فاطمة المرنيسي المفكرة المغربية الراحلة … فكّكت المتخيّل الذكوري تاريخا وحاضرا” و”فاطمة المرنيسي الباحثة عن أسرار العشق العربي”.

———-

الشرق الأوسط السعودية أبرزت خبر صدور الدعوات للفصائل السورية: “الخارجية السعودية توجه الدعوة لـ 65 شخصية سورية معارضة لمؤتمر الرياض” وممكن تقرا أسماء الفصائل والميليشيات المدعوة في الخبر. وترجمة عربية كاملة لتحقيق ديفيد كيركباتريك في نيويورك تايمز من ليبيا: “هكذا أصبحت سرت مستعمرة لـ«داعش»” والأصل الانجليزي هنا. وفيه تحقيق كمان مترجم من نيويورك تايمز بعنوان “داعش ينتزع المال من محكوميه” والتحقيق الأصلي هنا.

 

———-

شكرا لكل من كتبوا وأواصل تلقي ترشيحاتكم ومقترحاتكم وتصويباتكم وتعليقاتكم على hossam@madamasr.com

 

اعلان