Define your generation here. Generation What
الأمن الوطني يحتجز إسماعيل الإسكندراني.. وزوجته: التوقيف على خلفية مذكرة من سفارة مصر في برلين

احتجزت قوات اﻷمن في مطار الغردقة، ظهر أمس، الباحث والصحفي إسماعيل اﻹسكندراني بعد عودته من العاصمة الألمانية برلين إلى مصر عبر مطار الغردقة.

وطبقًا لما أعلنته زوجته، خديجة جعفر، عبر تويتر، فإن اسم اﻹسكندراني كان مدرجًا على قوائم ترقب الوصول، وأنه تم نقله إلى اﻷمن الوطني بالغردقة، كما زعمت أن مذكرة توقيف قد صدرت بحق زوجها من السفارة المصرية بألمانيا، تتهمه بالتعاون مع منظمات حقوقية دولية، نافيًة أن يكون قد أُحيل إلى النيابة، وذلك نقلاً عن مصدر أمني، بحسب ما قالته جعفر لـ “مدى مصر”.

وأوضح المحامي الحقوقي جمال عيد لـ “مدى مصر” أن السفارات ليس لديها سلطة إصدار مذكرات توقيف، إلا أنها كثيراً ما تبعث بملاحظات وانتقادات عن المصريين بالخارج ونشاطاتهم للسلطات المصرية، وتتخذ الأخيرة الإجراءات بناءً على ذلك، وهو ما يرجح حدوثه في هذه الحالة.

وكتب أحمد صقر، الصحفي وصديق اﻹسكندراني، على فيسبوك أن الأخير كان في زيارة إلى مصر بسبب ظروف عائلية، رغم توقعه أن يتم احتجازه في المطار. وأضاف صقر أنه تحدث هاتفيًا مع اﻹسكندراني بعدما سحبت قوات الأمن جواز سفره منه في المطار، إلا أن تليفونه أغلق بعدها بدقائق.

وأكد صقر أنه حين تواصل مع بعض جهات الشرطة والجيش أخبروه أن اﻷمر لا يتجاوز “دردشة” مع بعض ضباط اﻷمن الوطني حول سفريات الإسكندراني المتعددة، وأخبروه بأنه سيتم إطلاق سراحه خلال ساعات، وهو ما لم يحدث “حتى اﻵن”.

وقالت جعفر إن مصدرًا أمنيًا أخبرها أن مذكرة قد صدرت بحق الإسكندراني من السفارة المصرية بألمانيا، ترتب عليها تعليمات من وزارة الخارجية للمطارات بإيقافه عند وصوله، ولا تتوفر معلومات عن تفاصيل المذكرة أو وقت صدورها. كما أوضحت أن الإسكندراني جاء إلى مصر عبر مطار الغردقة معتقداً أن هذا قد يقلل من احتمالات احتجازه.

كان الإسكندراني قد حصل على زمالة widrow wilson في الولايات المتحدة الأمريكية، بداية من فبراير لأغسطس الماضيين، قبل أن يسافر إلى تركيا لأعمال أكاديمية. والتي قرر عند عودته منها التوقف في برلين في محاولة لتفادي المشاكل الأمنية. وسبق للإسكندراني تقديم عدد من المحاضرات في برلين في أكتوبر الماضي، حسبما قالت زوجته.

وللإسكندراني العديد من الكتابات في مواقع إلكترونية وإصدارات مختلفة، والتي انتقد فيها بعض سياسات النظام المصري الحاكم. مثلما كتبفي جريدة السفير العربي والمدن، وانتقد مشروع قناة السويس الجديدة باعتباره “وهم”، كما كتب عن حرب الدولة مع المجموعات المسلحة في سيناء بما يخالف الرواية الرسمية للدولة، واعتمد على مصادر محلية لرواية تفاصيل عن حرب الدولة مع المسلحين بالصحراء الغربية.

اعلان