Define your generation here. Generation What

يوميات قارئ صحف: الخميس 26 نوفمبر 2015

لأن تفجير واغتيالات العريش طالت قضاة المرة دي الجرايد خدت مساحة أوسع نسبيا في أنها تشير باستحياء للتقصير الأمني الفادح في تأمين أكبر فندق في العريش في عز الانتخابات وفي عز هجمات داعش واستنفار ما بعد إسقاط طيارة روسيا. والسبب في المساحة الأوسع أن القضاة نفسهم بيصرحوا لأول مرة برأيهم في الأداء الفضيحة للأمن.

الوطن تحت عنوان “«نجيب»: تقصير أمنى كبير وراء الحادث الإرهابى”: “قال المستشار طارق نجيب، بهيئة النيابة الإدارية ومن المشرفين على انتخابات سيناء، إن تقصيراً أمنياً كبيراً تسبب فى حادث العريش الإرهابى، موضحاً أن وقائعه تمت فى توقيت تناول «الفطور» ظناً من الإرهابيين أن جميع القضاة موجودون لتناول الوجبة”. بعدها سئل: “■ ما تقييمك لعملية التأمين للقضاة فى فندق العريش؟ – منذ أول يوم، وكان هناك تأمين غير طبيعى، وكنا بنروح اللجان بمصفحات، وعقب الانتهاء من الفرز وتسليم اللجان حصل حالة «تراخى» كبيرة، «إزاى توصل عربية مفخخة إلى باب الفندق، وتخترق كل هذه الحواجز الأمنية؟! وإزاى يقدر مجموعة من الإرهابيين التسلل داخل الفندق؟!»، وكان يجب على قوات التأمين تمشيط المنطقة ليلتها مثلما فعلوا فى الأيام الأولى، فهناك تقصير أمنى كبير.”

في الوطن برضو “بروفايل| «عبدالغفار».. الإرهاب بـ«ثغرة»” عن وزير الداخلية يجمع بين المديح والنقد المستتر: “النجاح الذى حققه الوزير فى حصار الإرهاب والتقليل من معدل تلك العمليات، مقارنة ببداية توليه المنصب وحتى الآن، يضيع طعمه مع أول عملية إرهابية تحصد أرواح الأبرياء، ورغم أن «الداخلية» أشارت فى بيان لها إلى أنها منعت أحد الإرهابيين من اقتحام المبنى والذى كان يرتدى حزاماً ناسفاً، لكن التقصير هو التهمة التى التصقت بها بوقوع ذلك الحادث، كدليل كافٍ على غياب الإجراءات اللازمة لتأمين مكان القضاة المشرفين على الانتخابات. وزير الداخلية، الذى تجاوز الثالثة والستين من عمره، يمتلك خبرة طويلة فى العمل الأمنى، لكن الهجمات المباغتة التى يشنها الإرهابيون، تجعله يقف دائماً على المحك ما بين تقصير أمنى يتهم به وبين محاولاته الدائمة لتحقيق نسبة أعلى من الطمأنينة فى الشارع المصرى، ليظل اللواء عبدالغفار محط اهتمام الكثيرين فى انتظار خطوات فعلية يقضى بها على تلك العمليات الإرهابية.”

البوابة كمان نشرت النهارده “مستشار يشكو لـ”السيسي” تقصير رجال الأمن“: وجه المستشار خالد حمود، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية، وأحد القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية، رسالة إلى رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى، يتهم فيها الأمن بالتقصير فى تأمين قضاة مصر المكلفين بالإشراف على العملية الانتخابية. وقال «حمود» فى رسالته التى حصلت «البوابة» على نسخة منها: «إن قوات الأمن تركتنا داخل الأتوبيسات التى أقلتنا من محطة الوصول بالقاهرة متوجهين إلى المحافظات المكلفين بالإشراف فيها فى منتصف الطريق، بعد أن فضحوا تواجدنا بسرينات سياراتهم أثناء سيرنا، وكأنهم يقولون للكافة إن هؤلاء صيد ثمين وسهل لمن يريد أن يترصد لهم، ويا ليتهم أكملوا معنا حتى محطة الوصول، بل تركونا وغادروا.. هذه واحدة يا سيدى». وأضاف: «أما الأخرى وهى لا تقل خطورة عن الحالة السابقة، أن تواجدهم الأمنى داخل اللجان وخارجها يقتصر فقط على وقت إجراء الانتخابات، وانتهاء الفرز فى اللجان الفرعية، وإعلان النتيجة فى اللجان العامة، ثم يغادرون المكان وكأنهم يقولون: أنتم مع أنفسكم ولكم الله فى مصيركم، تلك مصيبة سيدى الرئيس، تجب المحاسبة عليها من أصغر مسئول حتى أكبر مسئول». وتابع، أن ما حدث بالأمس لشهداء الواجب من القضاة فى العريش هو ترجمة حقيقية ومثال واضح لهذا التقصير الذى أشرت إليه سلفا، وأطالب الرئيس بمحاكمة كل مقصر مكلف بالتأمين أيًا كان موقعه، وحينئذ تنتظم الأمور وتستقر الأوضاع فى ربوع الدولة».”

بالمناسبة في المصري اليوم: “تحقيقات «فندق العريش»: استخدام ٥٠ كيلو متفجرات“. فضيحة.

 

———-

في المصري اليوم كمان النهارده الخارجية بتنكر كل حاجة: “«الخارجية»: لا أزمة فى مفاوضات «سد النهضة»” و”مزاعم «مضايقة السودانيين» لم تؤثر سلباً على المفاوضات”. أما من أخبار الداخلية: “«اشتباكات فى الفجر» بين الشرطة وأهالى الأقصر بسبب «وفاة شاب فى القسم»”. و”القبض على ١٣ إخوانياً ببنى سويف والعثور على قنبلة بالشرقية” و”الحبس سنة لـ٢ من المتهمين فى«أحداث الوزراء»”. وبالمناسبة “١٦ منظمة حقوقية تطالب بإلغاء قانون التظاهر” في الذكرى التانية لإصداره. وفي الاقتصاد تعزيز جديد لعلاقة مصر وإسرائيل: “شركة مصرية توقع ثانى اتفاق لاستيراد الغاز الإسرائيلى” و”بالمناسبة وفد ألماني يتفقد الإجراءات الأمنية بمطار الغردقة الدولى” و”الحكومة تبدأ إجراءات «قرض الـ٣ مليارات دولار»”، و”القضاء يلغى «الأقصى للأجور» فى بنك مصر“. فيه متابعة لتغطية المصري: “يتيمات «دار العز» ينتقلن لـ«تربية البنات» بعد ثبوت وقائع التعذيب“. وخبر انتخاب “أعضاء جدد فى هيئة كبار العلماء“: هم “الدكتور عبدالعزيز سيف النصر عبدالعزيز مفتاح، والدكتور محمد ربيع محمد جوهرى، والدكتور عبدالشافى محمد عبداللطيف، الأساتذة بجامعة الأزهر”. وابتسامة اليوم في خبر مجلس علماء مصر: “«العلماء» يقترح إنشاء لجنة لـ«الأخلاق والضمير»”. فيه كمان خبر اتوزع على كل الجرايد واتنشر بالحرف: “الجيش يحفر مئات الآبار لاستصلاح الأراضى”.

محمد المخزنجى كتب: “إلَّا انحطاط الافتئات” عن الوهم النووي وبدأه بفقرة: “عندما علمت بتوقيع الاتفاق مع روسيا على بناء محطة الضبعة النووية، قررت أن أسكت داعيا الله أن أكون على خطأ، وأن يكون ما تم توقيعه لصالح بلادى وأولادى وأولاد الناس، فلم يعد فى العمر نصف ما فات ولا ربعه فيما أحسب لنفسى ولجيل من رجال قصار العمر، قصفت أعمارهم تحليقات الأحلام العالية المشروعة التى انتهت مرارا بسقوط موجع على أرضٍ تكررت سرقة أحلامها، واقع لم يرحم أبدا صدق قلوبنا، أحسست بذلك كله، وقد كنت فى المنصورة، وانكسر قلبى على زملاء رائعين كسر المرض المبكر أعوادهم التى كانت قوية وسخية العطاء فى حب هذا البلد وأهله.” ومع المقال نشر “مقاطع من كتاب «أصوات من تشيرنوبل» للكاتبة روسية الثقافة بيلاروسية المنشأ والفائزة بجائزة نوبل هذا العام سفيتلانا ألكسيفيتش” ترجمة أحمد شافعي.

كريمة كمال غردت خارج السرب وكتبت أول مقال موضوعي في جرايد مصر عن دعوة عبد المنعم أبو الفتوح لانتخابات رئاسية مبكرة بعنوان “مصر القوية” وقالت فيه “اتركوا أبوالفتوح وغيره ليقول رأيه، وليأتى الرد عليه فى مقالات أو فى تعليقات، اتركوا التفاعلات تحدث، ولا تصادروا الاختلاف مهما كان، فمصادرة الاختلاف ومحاكمته لن تنهى وجوده.”

وعباس الطرابيلي كتب يحذر السيسي من تكرار أخطاء عبد الناصر بعنوان “السيسى والإعلام.. والمعركة القادمة”.

———-

في الوطن خبر معتاد: “أمن الإسكندرية يحقق في فيديو تقاضي أمين شرطة رشوة من ذوي المحتجزين” وبالمناسبة “نشطاء يتداولون فيديو يوضح آثار التعذيب على مواطن توفي داخل قسم شرطة بندر الأقصر“. وخبر شماتة في سيول قطر “في عرف “الإعلام القطري”.. الأمطار في مصر “أزمة” وغرق الدوحة “لوحة جميلة”.  وملف من 3 صفحات بعنوان “حلايب وشلاتين.. أرض الحنين إلى الفروسية” بمناسبة الأزمة مع السودان من ضمن محتوياته قصة حلوة عنوانها: “حكايات «المجاعة» فى زمن الحكم السودانى”. وصفحة عن آخر تطورات مشروع الـ«1.5» مليون فدان.

———-

في الشروق متابعة لزيارة وزير الدفاع الروسي للقاهرة: “موسكو: القاهرة طلبت «طيفًا واسعًا» من الأسلحة الروسية“. وعلى صفحتها الأولى خبر الغارة الفرنسية على الموصل اللي يبدو أنه طلع خبر ملفق وأتوقع ينشروا تصحيح بكره. واستمرار القبض على السودانيين على الحدود الشرقية: “إحباط محاولة تسلل 8 سودانيين على الحدود بوسط سيناء”. النهارده الحلقة الأخيرة من ذكريات أهداف سويف عن سنوات الثورة بعنوان: “القاهرة: مدينتى وثورتنا (٤١)” ومقال لجميل مطر بعنوان “الغضب وما بعده” والمقال الأسبوعي المؤثر للصديقة تمارا الرفاعي عن سوريا بعنوان “مفتاح العودة النحاسى”.

———-

في البورصة النهارده تقرير طويل عنوانه “مزاج المصريون يتكيف بـ 3.2 مليار جنيه فى 6 أشهر” (قصدهم “المصريين” طبعا) عن استهلاك التبغ والمعسل والشاي والبن. وتقرير تاني عن علاج الكبد المحتار عنوانه “تفعيل عقد ” الصحة ” مع “أبفي” الأمريكية لإستيراد علاج فيروس سي”. وتلخيص مترجم لتقرير من نيويورك تايمز عن التبعات الاقتصادية لأزمة تركيا وروسيا بعنوان “قطاع الطاقة المتضرر الأكبر من إسقاط تركيا لطائرة مقاتلة روسية” من ضمن ما جاء فيه “تعد مصر وتركيا مجتمعتين أكبر مشتريتين للقمح الروسى، واشترت تركيا 4.1 مليون طن من القمح الروسى فى العام المالى الماضى، وتعتبر تركيا، أيضاً، أكبر مشترٍ للمنتجات نصف المنتهية من الصلب الروسى.”

———-

اليوم السابع نشرت إحصائية مفزعة بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة امبارح: “الإحصاء: 30% من النساء اللاتى سبق لهن الزواج تعرضن للعنف عام 2014” تستحق النشر كاملا:

“ومن أهم المؤشرات وفقا لبيانات المسح السكانى الصحى.. مصر 2014 ما يلى: واحدة من كل أربعة نساء يتعرضن للعنف الجسدى من الزوج، وتشير بيانات المسح أن أكثر من 30% من النساء اللآتى سبق لهن الزواج تعرضن لشكل معين من أشكال العنف الجسدى أو الجنسى أو النفسى على يد أزواجهن. وأشار جهاز الإحصاء إلى أن نسبة النساء اللآتى سبق لهن الزواج واللاتى يتعرضن للعنف الجسدى من الزوج بلغت 25.2%، أى أن سيدة من كل أربعة سيدات تعرضن للعنف الجسدى على يد الزوج، ويمثل العنف الجنسى أقل أنواع العنف انتشارا فقد سجلت حوالى 4% من إجمالى السيدات اللاتى سبق لهن الزواج أنهن تعرضن للعنف الجنسى من الزوج. وأوضح الجهاز، إلى أن إجمالى نسبة العنف النفسى بلغت حوالى 19% بين النساء السابق لهن الزواج. كما أكد الجهاز، أن أكثر من ثلث النساء (39.5%) السابق لهن الزواج ولم يكملن المرحلة الابتدائية تعرضن لعنف جسدى أو جنسى أو نفسى من الزوج مقابل 25% من السيدات اللاتى حصلن على تعليم ثانوى فأعلى. وأشار الجهاز إلى أن اجمالى نسبة النساء اللآتى سبق لهن الزواج وتعرضن لعنف جسدى أو جنسى أو نفسى على يد الزوج فى الوجه القبلى بلغت 32.4% وهو ما يمثل أعلى مستوى للعنف، مقابل 29.1% فى الوجه البحرى، وبلغت النسبة 29% فى المحافظات الحضرية، 25.5% بمحافظات الحدود.”

اليوم السابع شرشحت لعمرو أديب جامد النهارده بعناوين عالصفحة الأولى: “نأسف لكشف السبب الحقيقى لهجوم عمرو أديب على خالد صلاح .. عمرو رفض سداد دين قدره 750 ألف جنيه من عقد قيمته 300 ألف دولار لصالح اليوم السابع”، وقالت إن سبب الخناقة اللي عملها عمرو مع خالد صلاح على الهواء في برنامجه هو أن عمرو مديون لليوم السابع بمبلغ 750 ألف جنيه قبضهم عربون برنامج على قناة مرئية كانت هتطلعها اليوم السابع وما اتعملش ونشروا صورة العقد والإنذارات. وبعدها على موقع اليوم السابع خبر “عمرو أديب يعترف بـ”العقد” .. واليوم السابع: موعدنا فى المحكمة”. بس على ما طلع الصبح شالوا كل الكلام ده من على موقعهم ونشروا بداله خبر: “عمرو أديب يعلن التصالح مع خالد صلاح.. وصلاح: مصر تحتاجنا جميعا” 🙂 بس ممكن تقرا التفاصيل على بوابة فيتو: “«اليوم السابع» تكشف حقيقة هجوم عمرو أديب على خالد صلاح“.

———-

الحياة السعودية نشرت خبر من غزة يخص مصر وطبعا مش هتلاقيه في جرايد مصر: “انهيارات أرضية في رفح الحدودية بعد ضخ مصر المياه لإغراق الأنفاق“. اقرا التفاصيل: “وقعت انهيارات أرضية في بعض المناطق الحدودية بين قطاع غزة ومصر أمس جراء تدفق مياه ضخها الجيش المصري في أنفاق معدة لتهريب البضائع والسلع منتشرة أسفل الشريط الحدودي، في وقت أخلت وزارة الصحة قسم الولادة في مستشفى الشفاء بعد انهيار سقفه. وقالت مصادر محلية إن الانهيارات الأرضية وقعت في حي السلام جنوب شرقي مدينة رفح الفلسطينية، بعدما طفت المياه الى سطح الأرض. وأشارت مصادر أمنية فلسطينية الى أن قوات الأمن الوطني أغلقت الطريق الرئيس المحاذي للحدود بسواتر ترابية حفاظاً على حياة المواطنين ومنازلهم. وكانت السلطات المصرية شرعت قبل شهور بضخ مياه من البحر المتوسط من أجل تدمير أنفاق التهريب، في خطوة تهدف الى تعزيز الأمن ومنع تسلل «عناصر ارهابية» من القطاع الى مصر.”.

وفي تقرير تاني من القاهرة: “السلفيون يتأقلمون مع موقعهم الجديد”. في الملف السوري “إصابة قاسم سليماني بـ «جروح طفيفة» في ريف حلب” ده عراب إيران في المنطقة العربية. وفيديو جديد من داعش: “«داعش» يهدد هولاند في شريط فيديو: أعلنتَ حرباً لا يمكن أن تفوز بها”. الموضوع الرئيسي على الصفحة الأولى: “ثلاثة خيارات روسية للرد على تركيا”.

في ملحق الشباب تقرير من القاهرة بعنوان “حق المصريات في التثقيف الجنسي ليس عيباً” عن حملة مش عيب للمجتمع المدني المصري. وفي الثقافة تقرير عن مؤتمر مستقبل الثقافة العربية في اسكندرية بعنوان ” مثقفون عرب يبحثون عن مستقبل حائر” وتقرير عن صدور “قصص ألبير قصيري في روايات «الهلال»”.

———-

الشرق الأوسط السعودية ترجمت تقرير نيويورك تايمز عن الإجراءات الأمنية الطارئة اللي أعلنتها فرنسا بعد تفجيرات باريس وتراجع الحريات المدنية هناك: “هجمات باريس تعجل بقانون الطوارئ.. ووجود مكثف للشرطة في أنحاء فرنسا” (الأصل بالانجليزي هنا). وعن مصر فيه تقرير من لندن “بريطانيا تعلّق رحلاتها من شرم الشيخ وإليها“. في ملحق حصاد الأسبوع تقرير من واشنطن بعنوان “خريطة مصادر أموال «داعش» ونظامه المالي” وتقرير من القاهرة بعنوان “«الناشط السياسي».. ظاهرة تربك المصريين”. في الثقافة عرض لكتاب جديد مهم للمفكر جوزيف ناي مبتكر مصطلح القوة الناعمة بعنوان “هل ستظل أميركا القوة العظمى لعام 2050؟” وتقرير بعنوان “متحف النوبة بأسوان يحتفل بمرور 18 عامًا على افتتاحه”.

———-

عدد الأسبوع من أخبار الأدب متاح دلوقتي عالموقع وفيه تغطية “إطلاق وثيقة أخبار الأدب للترجمة” وتغطية تأبين جمال الغيطاني في الجامعة الأمريكية وخبر “افتتاح بيت الشعر في الأقصر“. في قسم شرق وغرب حوار جميل مع الروائي الياباني هاروكي موراكامي:‬ “تفاعل مع الكتابة كما لو أنك تُراقب حيواناً ‬في الغابة”. بستان الأسبوع ده ملحق صحافة زمان ومخصص “لأكثر من عدد من مجلة الآداب، وهي الأعداد تحديدا التي تناولت رحيل المبدع الموهوب وحيد النقاش (1937 ــ 1971)، وكذلك ننشر قصة نشرت له بعنوات “الضوء عن حافة الأفق”. ومقال عن “قراءة في أهم الكتب الأدبية للربع الأخير من القرن العشرين” ومقال للمحامي الحقوقي محمود عثمان بعنوان “الضبطية القضائية لأعضاء المهن التمثيلية: ‬دور النقابة ما بين المنع و حماية المصلحة”. وتنويه: “تشهد أسوان في الفترة من ‬6 ‬إلي ‬9 ‬ديسمبر الدورة الثلاثين للمؤتمر العام لأدباء مصر، ‬بعنوان “‬نحو مؤسسة فاعلة ثقافيا “‬دورة الأديبة الراحلة رضوي عاشور”. ملف قضايا الترجمة مكمل الأسبوع ده بحوار مارك جمال: ‬”أترجم ما أحب” وهو مترجم كتاب “‬النسيان”‬، ‬للكاتب الكولومبي هيكتور فاسيولنسي، ‬عن دار العربي.

———-

شكرا لكل من كتبوا وأواصل تلقي ترشيحاتكم ومقترحاتكم وتصويباتكم وتعليقاتكم على hossam@madamasr.com

اعلان