Define your generation here. Generation What

يوميات قارئ صحف: الجمعة 6 نوفمبر 2015

عدنا بعد غياب ونعتذر عن الاحتجاب من الأحد الماضي لظروف السفر.

في ظل الشح الفاضح في المعلومات الصادرة من الحكومة عن كارثة انفجار الطيارة الروسية في شرم الشيخ المفروض نعتمد على الإعلام المصري في كشف الحقائق، لكن طبعا مش هتلاقي في صحافتنا أي حقائق أو حتى جهد للتقصي عن سبب انفجار الطيارة. لذلك الجرايد المصرية هتلاقيها بتنقل اللي بتقوله الوكالات والصحف الأجنبية عن حدث وقع في مصر في كارثة إعلامية محزنة، أو هتلاقيها متفرغة للحديث عن المؤامرة الغربية الكونية لضرب السياحة في مصر والدليل الوحيد عليها هو التساؤلات عن إجراءات التأمين في مطار شرم الشيخ والإجراءات الحكومية لبعض الدول لتأمين رحلات سياحها لشرم أو سيناء. في المصري اليوم تقرير: “الغرب يحاول «تسييس» حادث الطائرة” عشان يعاقبوا روسيا على حربها في سوريا وتأديب مصر على إيه مش فاهمين. حتى الإجراء الوحيد اللي اتخذته الحكومة المصرية بتغيير مدير مطار شرم تم تحويله في جرايدنا لخبر مسخرة وهو: “ترقية مدير مطار شرم الشيخ الدولي مساعدًا لرئيس “المصرية للمطارات” زي ما قالت البوابة. في الوقت نفسه أهم خبر عن التفجير وهو بيانات داعش عن العملية ممنوع حتى الإشارة لها في الجرايد المصرية حتى ولو من باب الرد عليها وتفنيدها.

قارن بالحياة السعودية اللي النهارده مانشيتها الرئيسي: “جدل مصري – بريطاني – روسي تناول أسباب «انفجار الطائرة»” وهتلاقي في التقرير بالنص: “في غضون ذلك، أصرّ تنظيم «داعش» على أنه يقف وراء إسقاط الطائرة الروسية. وبثّ الفرع المصري من التنظيم كلمة صوتية تحت عنوان «نحن من أسقطناها فموتوا بغيظكم»، أكد فيها أن «جنود الخلافة في ولاية سيناء مسؤولون عن إسقاط الطائرة». وجاء في الكلمة: «لسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية إسقاط الطائرة… سنفصح عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه، ولكن هل لاحظتم أنها سقطت في اليوم السابع عشر من شهر الله المحرم، هل ترون أنه اليوم الموافق لبيعتنا للخليفة، موتوا بغيظكم، فحللوا وشككوا، فمهلاً إن الأيام حبلى»، في إشارة إلى مبايعة «ولاية سيناء» لزعيم «داعش» أبو بكر البغدادي.”

شكرا للإعلام السعودي.

 

———-

المصري اليوم نشرت خبر “النقض «تخرج من دارها» لأول مرة لمحاكمة مبارك” بعد قرار النقض نقل محاكمة مبارك للمرة الأخيرة من وسط البلد إلى أكاديمية الشرطة في يناير المقبل عشان صعوبات تأمينه ونقله بطيارة هليكوبتر لدار القضاء العالي. وبكره الاجتماع الحاسم بين وزراء مياه مصر والسودان وأثيوبيا في القاهرة بخصوص سد النهضة: ” «الرى»: «لجنة النهضة» لن تبحث تقاسم المياه أو تبادل الكهرباء”. في الاقتصاد: “تأجيل ضريبة «القيمة المُضافة» لحين الاستقرار وتخفيض الأسعار” زي ما تنبأت جرايد الأسبوع اللي فات بعد تحذير المخابرات من خطورة رفع الأسعار الأيام دي والخبر بيضيف أن التأجيل “استجابة لتحذيرات جهات سيادية من ارتفاع الأسعار فى الأسواق”. المجلس القومي لحقوق الإنسان اكتشف انهيار الوضع الحقوقي وتوحش وزارة الداخلية وقرر يشتكي للسيسي لما يرجع من لندن على اعتبار انه معندوش فكرة:  «القومى لحقوق الإنسان» يسعى لـ«وضع حدّ لممارسات الشرطة»”، وبالمناسبة ” تجديد حبس «ضابط الركوع» فى «إطلاق النيران على موظف الاتصالات»”. والجمهوريين في أمريكا قدموا “مشروع فى الكونجرس يطالب بتصنيف الإخوان «إرهابية»” للسنة التانية على التوالي بعد فشل السنة اللي فاتت.

ومن أخبار السيرك: “رئيس جامعة الأزهر يعيّن زوجته مستشاراً” له بعد ما طلعت عالمعاش. في المصري كمان تفريغ ندوة عن نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات: “نخبة من السياسيين والخبراء يحللون نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات: عزوف الشباب «ثورة صمت».. والحكومة: النسبة ليست مزعجة”. وملف خاص عن كارثة الأمطار فيه تقرير حلو عن فشل طريق مصر اسكندرية الصحراوي بعد ما الجيش أخده بحق انتفاعه و”طوره” طول السنة اللي فاتت، و” الأمطار تُغرق «أكتوبر وزايد» ومصرع ٣ أطفال صعقاً بالكهرباء”، و”السيول تحتجز سائحى البحر الأحمر ٧ ساعات”، وتغطية لكارثة الأمطار في البحيرة، وفي ” الإسكندرية: انهيار ١٠ عقارات.. وإعادة فتح البوغاز”. وناجح إبراهيم كتب عن “إسراء الطويل وعمرو أديب وأحمد رأفت”.

المصري اليوم واجهت رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رجل كل العصور وصاحب جرنال اليوم السابع بخصوص تمويله لحزب مستقبل وطن بتاع الطفل المعجزة محمد بدران في حوار ممتاز على صفحة كاملة  وكل أسئلة الحوار مهمة ومباشرة ومنه: “الحزب تأسس فى بدايته كحركة وطنية شبابية، وأنا بعد الثورة من ٤ سنين عزمت على مُساعدة الشباب وتحدثت عن أنه إذا كان فيه حزب شاب يقوم على شباب واع، يعى المسؤولية الوطنية، ويحب جيشه بطريقة معينة، فأنا داعم لهذا الحزب، لأنى مُقتنع به، والدليل على ذلك أنى لست عضواً بالحزب. ■ لكن لو المسألة مرهونة بحزب سياسى شاب، ومتماس مع فكرة الديمقراطية فهناك أحزاب عديدة ظهرت بعد الثورة «كالحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى»؟ ـ أنا لا أعرف ماهو الحزب المصرى إللى أنت بتتكلم عنه، ولم أسمع عنه من قبل، وبعدين أنا وثقت فى هؤلاء الشباب بعد الثورة، خصوصاً أنه لو تركنا هؤلاء الشباب، ستلتقطهم المخابرات الأجنبية لصالح أهداف غير سليمة، وهناك تجربة سابقة مع بعض الشباب المرتبط ببعض منظمات المجتمع المدنى المدعومة من أجهزة المخابرات الأجنبية لصالح تنفيذ أجندات ضد مصلحة مصر.” وفيه كلام عن شراكته في حديد المصريين مع رجل أعمال قطري وعن التوجه الموالي لجريدة الوم السابع والراجل الحقيقة مش بيحاول حتى يمثل أن الجرنال بيقدم صحافة مستقلة عن الدولة. بس السؤال المهم هنا والإجابة مش هتعدي بسهولة: ” ■ إلى أى مدى تعتقد أن قبولك لتحمُل أى مسؤولية يجعلك تترشح لمنصب رئيس الجمهورية؟ ـ فى هذا الوقت مُستحيل، لكن لو قدرنى ربنا أنى أتواصل مع الناس بشكل يساهم فى تخفيف مشاكلهم، انطلاقاً من الواجب الوطنى تجاه بلدى، وحسيت من الشعب والناس الغلابة دول إن فيه قابلية لفكرة زى دى ممكن أعملها.” حد يعمل كده يا أحمد؟

———-

الشروق نشرت خبر “للمرة الثالثة.. إحالة «حبارة» للمفتى لاتهامه بقتل مخبر شرطة”. و”تغريم عبد الرحيم علي 15 ألف جنيه لسبه ساويرس”.

  محمد المنشاوي من واشنطن كتب مقال تهزيئ مؤدب للدبلوماسيين المصريين اللي عمرهم ما بيستقيلوا مهما حكومتهم عملت، بمناسبة تصويت مصر لصالح إسرائيل في الأمم المتحدة: “لم يستقل أى دبلوماسى مصرى نتيجة التغيير الكبير الحالى الآن فى السياسة المصرية نحو إسرائيل، والذى تراجعت معه إسرائيل على سلم تهديدات الأمن القومى المصرى. وظهرت فصول هذا التغيير إقرار الحكومة المصرية بتصويتها لصالح انضمام إسرائيل إلى عضوية لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجى التابعة للأمم المتحدة. نعم تضمن مشروع القرار انضمام ست دول جديدة إلى اللجنة المشار إليها دفعة واحدة، ومن بينها ثلاث دول عربية خليجية (الإمارات وقطر وعمان)، إلا أن تصويت مصر الايجابى له معان رمزية واسعة تتخطى عملية التصويت ذاتها، إذ إن الدول المترشحة كانت واثقة من دخول هذه اللجنة. من هنا كانت هناك بدائل سهلة لا تكلف شيئا بعيدا عن التصويت لإسرائيل، وقد اختارت 21 دولة منها أغلب الدول العربية الامتناع عن التصويت مثل الجزائر والكويت وقطر (مرشحة للجنة) وموريتانيا وسوريا وتونس والمغرب والسعودية واليمن، بينما اختارت ثلاث دول عربية الغياب عن جلسة التصويت وهى الأردن وليبيا ولبنان. فى حين صوتت فقط للقرار إلى جانب مصر دولتا الامارات العربية وعمان (وهما من الدول المترشحة للجنة). ما جرى يعد سابقة هى الأولى من نوعها منذ تأسيس إسرائيل عام 1948، وهو ما لا يبشر بالخير قبل بدء مصر عضوية مجلس الأمن لعامين بدءا من الاول من يناير القادم. وتكفى نظرة سريعة على الإعلام الإسرائيلى لندرك كيف احتفت إسرائيل بالسابقة الدبلوماسية المصرية التى وصفت بالتاريخية.”

———-

الوطن نشرت خبر “«الوزراء» يعتمد لائحة «الخدمة المدنية» و«المستقلة» تتظاهر غداً” فشكلها هتولع تاني. ومن أخبار الانتخابات: “الكنيسة ترد على توجيه الأنبا «بولا» للأقباط بانتخاب «حب مصر» و«المصريين الأحرار»: ملتزمون بالحياد”. و”شباب «النور» يثورون ضد القيادات ويطالبون بإقصائهم”. وحوار مع خالد الصدر الأمين العام لمجلس النواب. ياسر عبد العزيز كتب: “هل نريد فعلاً إصلاح الإعلام؟”.

———-

اليوم السابع نشرت ايموجي على صفحتها الأولى لليوم التالي على التوالي. وتقرير “بعد فشل 8 لجان فى استعادة “فلوس” المصريين.. مجلس الوزراء يشكل لجنة جديدة لاسترداد الأموال المهربة من رموز نظام مبارك.. الإخوان وراء ضياع المليارات.. والتصالح مع رجال أعمال الرئيس الأسبق مفتاح الشفرة”. وابن الدولة من رئاسة الجمهورية بيقول لكم كفاية زولم للسيسي: “ابن الدولة يكتب: العدل والإنصاف فى النظر لمشروع الرئيس.. أصوات سياسية وحزبية وإعلامية ترفض الاعتراف بما حققه السيسى من نجاحات.. والعيب أن يكون القادر على الانتقاد عاجز بذات الوقت عن الإشارة للإيجابيات”.

———-

البوابة مجابتش سيرة الحكم على صاحبها عبد الرحيم علي بدفع غرامة 15 ألف جنيه لساويرس في قضية سب لكن نشرت خبر ملهش دعوة: “رفض دعوى «ساويرس» ضد الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي”. والخوازيق ابتدت ضد الطفل المعجزة اللي صعوده لحجر السيسي مضايق فلول ودولجية كتير: “بسبب الانفراد بالقرارات: أعضاء في “مستقبل وطن” يستعدون لسحب الثقة من “بدران“.

———-

الأهرام نشرت هذا الخبر عميق المغزى “حبس ضابط قتل شابا عربيا فى أثناء شرائهما مخدر الهيروين” عادي جدا. وخبر “المحكمة العسكرية تقضي بحبس 7 من إخوان كفر الشيخ بتهمة حرق محولات الكهرباء”. والمعركة مع برومو ميديا مستمرة: “«الأهرام» تحصل على حكمين جديدين بحبس إيهاب طلعت 6 سنوات”.

في صفحة وفيات الأهرام هتلاقي النهارده نعي المستشار محمد إبراهيم سليمان النجار نائب رئيس مجلس الدولة، اللي هو والد المستشار أحمد النجار نائب رئيس مجلس الدولة، والمستشار وليد النجار رئيس محكمة أسرة حلوان، والأستاذة زينب النجار وكيل النيابة الإدارية، وشقيق المستشار أحمد النجار نائب رئيس محكمة النقض. الزحف المقدس مستمر والبقاء لله.

———-

الحياة السعودية نشرت تقرير عن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بعنوان “حضور كبير للعرب واليابان ومصر وسينماها في كل مكان”. وتقرير عن أسبوع الكوميكس الثاني في مصر وقضية الزميل أحمد ناجي بعنوان “فن القصص المصوّرة بين أجهزة الأمن وحرية التعبير“.

———-

في الشرق الأوسط السعودية هتلاقي خبر مهم عن مصر لكن ممنوع على الصحف المصرية تنشره: “«داعش مصر» يضرب من جديد في سيناء ويقتل 4 شرطيين في عملية انتحارية”. وفي الملف السوري: “دي ميستورا (مبعوث الأمم المتحدة لسوريا) يعلن عن اتفاق مع الروس على اعتماد «جنيف1» و «فيينا 2»”. وتقرير منقول عن الصحافة الروسية بعنوان “هذا هو الثمن السياسي والاقتصادي للعملية العسكرية الروسية في سوريا”.

 

———-

شكرا لكل من كتبوا وأواصل تلقي ترشيحاتكم ومقترحاتكم وتصويباتكم وتعليقاتكم على hossambahgat1@gmail.com

 

اعلان