Define your generation here. Generation What
‫مترجم: النص الكامل لتصريح وزيرة خارجية المكسيك بشأن “هجوم الواحات”‬
 
 

تلقى “مدى مصر” من السفارة المكسيكية بالقاهرة بيانًا صادرًا عن وزيرة الخارجية المكسيكية كلاوديا رويز ماسيو، مترجما من الإسبانية إلى الإنجليزية. وقد قام “مدى مصر” بترجمة البيان إلى العربية، وفيما يلي نصه*: 

  • بالأمس الموافق 13 سبتمبر، وقع حادث خطير في مصر تأثرت به- مع الأسف- مجموعة من السائحين المكسيكيين.

  • بعد ظهر اليوم بتوقيت القاهرة علم سفير المكسيك لدى مصر، خورخي ألفاريز فوينتيس، من شركة السياحة المصرية “نوافذ مصر Windows of Egypt” أن هجوما قد تم شنه ضد وفد من السائحين، تضمّن مجموعة من المكسيكيين، في واحات الصحراء الغربية.

  • ووفقا للسفير ألفاريز فوينتيس، فقد كان المواطنون المكسيكيون قد وصلوا إلى العاصمة المصرية القاهرة في سبتمبر، حيث قضوا ليلتهم وتحركوا بعد يومين إلى الواحات البحرية. وعندما توقفت المجموعة للراحة وتناول الطعام بالقرب من الواحات تعرضت لهجوم جوي.  

  • وعلى الفور انتقل السفير المكسيكي لدى مصر، وبصحبته موظفو الحماية القنصلية بالسفارة، إلى مستشفى دار الفؤاد الواقعة غربي القاهرة، من أجل تقديم المساعدة للمكسيكيين.

  • التقى السفير ألفاريز فوينتيس شخصيا بستة من المكسيكيين الذين استقبلهم المستشفى، وذكر كل منهم بشكل منفصل أنهم تعرضوا لهجوم جوي باستخدام قنابل ألقتها عليهم طائرة واحدة وعدة طائرات هليكوبتر. وبعد أن أخرجتهم من الموقع مركبات مدنية وعسكرية جرى نقلهم لاحقا في سيارات إسعاف إلى المستشفى. ومن الجدير بالذكر أن كافة المكسيكيين الستة في حالة مستقرة.

  • على الرغم من ذلك، فإن عليّ أن أعلن- بشعور بالغضب والحزن العميق- أننا قد تلقينا حتى الآن ما يكفي من المعلومات لتأكيد وفاة شخصين اثنين، ويسعى مسئولو السفارة المكسيكية حاليًا إلى التحقق من هويتيهما.  

  • وما زلنا حتى الآن ننتظر من السلطات المصرية المختصة أن تسمح لنا بالاطلاع على المزيد من المعلومات، حتى نتمكن من معرفة مصير باقي المجموعة.

تحركات الوزيرة كلاوديا رويز ماسيو:

منذ اللحظة اللي تلقيت فيها هذه الأنباء المؤسفة والمخزية قمت بما يلي:

  • تواصلت فورا مع السفير ألفاريز فوينتيس، والذي أطلعني على حالة المكسيكيين الموجودين بالمستشفى.

  • أصدرت توجيها لموظفين من الوزارة ومن سفارات مكسيكية في دول مجاورة لمصر لكي يسافروا فورًا إلى مصر.

  • قمت ليلة أمس بإطلاع الرئيس على الوضع. وقد حثني الرئيس على زيادة عدد الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين في مصر من أجل مساعدة الضحايا وأسرهم.

  • تلقيت أول اتصال من وزارة الخارجية المصرية، وبعدها مباشرة تلقيت مكالمة من الوزير شكري شخصيا، والذي قدم تعازيه بالنيابة عن حكومة بلاده وأعرب عن استعداده لإجراء تحقيق كامل وعاجل.

  • كما تقدم إبراهيم محلب، رئيس الوزراء المؤقت، بتعازيه مباشرة لسفير المكسيك، وقام بزيارة المستشفى للاطلاع على حالة الضحايا، وأكد مجددًا استعداده لإحراز تقدم في التحقيقات وتعاونه الكامل مع السلطات المكسيكية.

  • منذ الأمس وأنا على تواصل مع السفير المصري لدى المكسيك ياسر شعبان، وقد اجتمعت به صباح اليوم في مقر الوزارة، وسلمته رسالة دبلوماسية تعبر عن الانزعاج الشديد للحكومة المكسيكية إزاء هذه الواقعة المشينة، والمطالبة بإجراء تحقيق سريع وشامل ومفصل، فضلا عن تقديم تفسير موضوعي فوري يتضمن توضيح الحقائق وتحديد المسئوليات المترتبة عليها.

  • وبالمثل، فإن الحكومة المكسيكية تطالب السلطات المصرية بإعطاء هذا الأمر أولويتها القصوى والعاجلة؛ وتقديم كل الدعم المطلوب لسفارة المكسيك في القاهرة وموظفيها من أجل الاضطلاع بواجباتهم وتوفير الدعم المطلوب للضحايا من حيث الرعاية والعودة لاحقًا إلى المكسيك.

  • وقد أبلغني السفير المصري بأن حكومة بلاده قد قررت تشكيل لجنة تحقيق برئاسة رئيس الوزراء شخصيًا.

  • تواصلت عبر الهاتف مع عدد من المواطنين المكسيكيين الخاضعين للعلاج في المستشفى لكي أؤكد لهم على الدعم الكامل لهم من حكومة المكسيك.

  • إن الحكومة المكسيكية لن تدخر أي نفقات من أجل حماية المكسيكيين في الخارج؛ وسوف نستمر في تقديم كل الدعم والمساندة للضحايا وعائلاتهم؛ كما سنبلغ الرأي العام بكافة تطورات التحقيقات.

  • إننا على ثقة من أن الحكومة المصرية سوف تظهر الإرادة السياسية وسرعة التحرك المطلوبين بشأن هذه الواقعة.

*ترجمة غير رسمية

اعلان