Define your generation here. Generation What
بعد أسابيع من التكهنات.. مصر تتدخل بريًا في اليمن

أكدت مصادر عسكرية لوكالة رويترز أن 800 جنديا مصريا قد وصلوا بالفعل لليمن بالأمس للمشاركة في عملية التدخل البري ضمن التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين.

وبعد أسابيع من الغموض حول تدخل قوات برية مصرية في اليمن من عدمه، وحجم ودرجة مشاركة تلك القوات إن كانت موجودة، تعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الاعلان عن تدخل مصري بري في اليمن، حيث أكدت رويترز أن أربع وحدات- يضم كل منها بين 150 و200 جندي- بالإضافة إلى دبابات ومعدات أخرى، قد وصلت لليمن حسب مصدرين عسكريين تحدثا للوكالة. وأكد أحدهما، وهو مصدر عسكري مصري رفيع المستوى، أن القوات تم إرسالها في إطار “دور مصر الهام في هذا التحالف الذي يحارب من أجل الأشقاء العرب”.

وأضاف المصدر العسكري: “موت أي جندي مصري سيكون شرفا لأنها شهادة من أجل أناس أبرياء”.

إلا أن مختار الرحبي، السكرتيرالصحفى لمكتب الرئاسة اليمنية أكد في تصريح لـ«مدى مصر» أنه “حتى الآن لم تصل إلى الرئاسة اليمنية أية أنباء عن دخول قوات مصرية إلى الأراضي اليمنية، هناك استعدادات سعودية وقطرية لبدء الاشتباك مع المسلحين، لكن بالنسبة لمصر حتى الآن لم نتأكد، لكن في النهاية مصر جزء من التحالف العربي الذي قد يتدخل في أي وقت”.

من جانبه، رفض أحمد أبو زيد- المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية- التعليق على الأمر في اتصال هاتفي مع «مدى مصر».

كانت صحيفة الشرق الأوسط السعودية قد أكدت أمس الثلاثاء، أن العمل جارٍ الآن على عملية عسكرية كبرى شرق اليمن، مضيفة أن القوة العسكرية المنفذة للعملية تستهدف تحرير مناطق واقعة تحت سيطرة الحوثيين وتضم قوات من مصر وقطر ودول أخرى بهدف “تغذية القوات المشتركة بالتعزيزات البشرية واللوجستية التي تحتاج إليها في عملياتها”.

ورفضت المصادر العسكرية أن تشير إلى المناطق التي ستستقر فيها القوات المشاركة، حيث سيكون لهذه القوات “مهام قتالية محددة وستساهم في تحرير المناطق اليمنية من أيدي الحوثيين”.

في هذه الأثناء، أكد المتحدث باسم التحالف أحمد العسيري لرويترز أن قوات التحالف تستهدف التغلب على القوات الحوثية في وسط وجنوب اليمن “بضربات جوية استباقية” قبل البدء في التوغل العسكري البري في صنعاء.

كانت أنباء عن هجمات جوية متكررة على الحوثيين في صنعاء قد تواترت على مدار الأسبوع الجاري. وقال صيادون يمنيون إن الهجمات أدت إلى مقتل عشرين هندي في ميناء البحر الأحمر يوم الثلاثاء، بالإضافة إلى 15 مدني آخرين قتلوا في مختلف أنحاء البلاد في اليوم نفسه بسبب الهجمات، طبقا لرويترز.

وأعلنت السلطات المصرية في الأول من أغسطس الماضي تمديد التواجد العسكري المصري ضمن قوات التحالف لمدة ستة أشهر أخرى من خلال قواتها البحرية والجوية المشاركة في التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن منذ مارس.

كما أكد الجيش المصري على إمداد القوات “بالعناصر اللازمة” في الحرب الدائرة في اليمن حتى يحقق التحالف أهدافه بحماية الأمن القومي لدول الخليج ومنطقة البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

 

وتقود السعودية وحلفاؤها بمجلس التعاون الخليجي (باستثناء عمان) العمليات العسكرية في اليمن، حيث تقول إن الحوثيين الشيعة سيطروا على الدولة اليمنية من خلال انقلاب على السلطة الشرعية (منذ سبتمبر 2014 حتى فبراير 2015) بدعم مزعوم من إيران لبسط نفوذ الأخيرة على المنطقة.
اعلان