Define your generation here. Generation What
الحكومة تلمح لإمكانية استيراد البترول الإيراني

قال وزير البترول شريف إسماعيل إنه لا يوجد لدى قطاع البترول المصرى اعتراض على استيراد البترول الخام من إيران، حسب جريدة الاهرام فى عددها الصادر أمس الأربعاء.

وأضاف الوزير إن العقوبات ضد إيران أثرت على عائدات خط أنابيب سوميد الممتد من خليج السويس إلى البحر الأبيض المتوسط، ما يتيح للنفط الخام تجاوز قناة السويس.

وأفاد إسماعيل أنه إذا رفعت العقوبات النووية عن إيران فإن عودة البترول الإيرانى ستساعد فى رفع عائدات خط سوميد وتعويض خسائر السنوات الماضية.

ومن المتوقع أن تؤدي أى خطوات من شأنها دعم قطاع النفط الإيرانى إلى توترات مع السعودية، إحدى أهم ممولي حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسى. وكان نزاع قد نشأ منذ عدة أشهر بين السعودية وإيران حول أسعار ومستويات إنتاج النفط.

وقد أدت وفرة النفط في السوق العالمية، بسبب زيادة إنتاج النفط والغاز الصخري في شمال أمريكا، إلى تراجع مستمر في أسعار النفط منذ يونيو 2014، ما خلق نوعا من التوتر داخل منظمة الأوبك التى تعتبر السعودية أحد أهم أعضائها.

و بالرغم من مخاوف كل من إيران وفنزويلا وبعض أعضاء الأوبك الأقل تأثيرا، فإن المملكة قد تجاهلت حتى الآن دعوات الحد من إنتاج النفط من أجل مواجهة انخفاض الأسعار.

وفى يونيو الماضي وصلت السعودية لرقم قياسي فى إنتاج النفط، إلا أنه من المتوقع أن تخفض المملكة إنتاجها بعد انقضاء الصيف.

ويمكن للسعودية، التى تملك ما يقدر بـ680 مليار دولار من احتياطات البترول، أن تتحمل فترة طويلة من انخفاض الأسعار، ولكن دولًا أخرى مثل إيران ليست لديها الإمكانيات المادية التي تمكنها من امتصاص هذا الانخفاض فى عائدات تصدير النفط.

و قد أدى تعنت السعودية ضد اتخاذ أي إجراء لمواجهة انخفاض الأسعار إلى ظهور تكهنات بين بعض أعضاء الاوبك بأن الهدف هو إضعاف دولة إيران ماديا وتحجيم دورها السياسى في منطقة الشرق الاوسط.

وردًا على ذلك يقول مسئولون إيرانيون إنه توجد لديهم خطة جديدة تهدف إلى ضخ مليون برميل إضافي من النفط الخام بعد شهر من رفع العقوبات الغربية عن إيران. وتمهد معاهدة تم توقيعها فى فيينا الشهر الجاري الطريق لرفع العقوبات عن إيران.

ورحب الرئيس عبد الفتاح السيسى فى حفل تخرج طلبة الكلية الحربية اليوم، الخميس، بالأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الذي شارك في الحفل، مؤكدًا أن ”مشاركة ولي ولي العهد السعودي في الحفل يعد امتدادا لموقف المملكة العربية السعودية الداعم لمصر، وأن مصر والسعودية جناحان للأمن القومي العربي، ولن تشاهدونا إلا معا”.

اعلان