Define your generation here. Generation What
ملتقى مدى: ندوات حول التاريخ والذاكرة الثقافية – الفن والدولة الشمولية

فى أولى سلسلة ندوات” ملتقى مدى” حول التاريخ و الذاكرة الثقافية نقدم  كتاب الناقد والمؤرخ الفنى الروسى بوريس جرويس والذى يحمل عنوان “الفن الستالينى الشامل: المدرسة الطليعية والديكتاتورية الجمالية وما بعدها.” يطرح المؤلف قراءة مختلفة لتاريخ الحركات الفنية الطليعية فى الاتحاد السوفيتى تحت حكم الزعيم جوزيف ستالين (1922-1952).

بعكس الأدبيات النظرية الأوروبية التى ركزت على التنافر الدائم ما بين الحركات الطليعية و سياسات الحزب الشيوعى المنوطة بدمج وإستيعاب الحركات الفنية وفرض معايير فنية معينة عليه التى عُرفت أنذاك بإسم “الواقعية الاشتراكية”، يقوم جرويس بإعادة كتابة تاريخ الحركات الطليعية  وعلاقتها بالستالينية ليظهر مدى تقارب رؤى الطرفين حول مهام الفنان فى العالم المعاصر وإستقلاليته  ومدى قدرته على تجاوز أزمة ” الفن البرجوازى” التى تقوم بعزل الفنان وتفرض عليه تصور محدود للعالم.  يرى جرويس أن رؤية العالم طبقا للستالينية كانت تمثل إمتدادا أكثر راديكالية من مثاليتها المرتبطة بالحركات الطليعية لأنها قامت بمحو الفواصل ما بين الحياة  ذاتها والفن لتصبح الأولى مادة للثانية تطوعها  و تسخرها كعمل فنى دائم وشمولى فى رؤيته.

يلتقط جرويس ذلك التصور حول الحياة ليرى مشروع ستالين السياسى والاجتماعى كتطبيق راديكالى لرؤى الحركات الراديكالية وتجاوزاً لمحدوديتها أيضا وإستحالة تحقيقها دون إدماجها فى إطار أشمل منها. بذلك يصبح المشروع الستالينى فى شموليته تطبيقاً عملياً و سياسياً لرؤى الحركات الطليعية بحيث تتلاشى كليا الفواصل بين الحياة والفن طبقا للستالينية لتصل فى مداها بالعمل على خلق إنسان إشتراكى جديد.

فى ملتقى مدى سوف نقوم بالاشتباك النقدى والتفاعل مع الأفكار الواردة بالكتاب و إقامة مقاربات حول علاقة الحركات الفنية الطليعية بالدولة الناصرية فى سياق التاريخ المصرى لنركز فى عدة نقاط منها:

  1. إعادة النظر في طبيعة الأفكار والرؤى التي قدمتها الحركات الطليعية ما قبل صعود النظام الناصري وكيف قدمت تلك المجموعات رؤى شاملة عن المجتمع الطليعي، يلعب الفن فيه دورا محوريا في تنظيمه وتشكيله

  2. التركيز على سياسات النظام الناصرى إزاء الحركات الفنية الموجودة آنذاك و محاولات إستيعاب وتنظيم الفنانين داخل منظومة دولة ما بعد الاستقلال والحديث عن مهامهم فى المجتمع الاشتراكى الجديد بحسب تعريف آلة العلم الناصرية

  3. إعادة قراءة بيانات الحركات الطليعية ومحاولة إكتشاف رؤيتها لمهام الفنان فى العالم المعاصر وسؤال علاقته بالسلطة و إستقلاليته عنها وأخيرا تصوره لعلاقة الفنان بالمجتمع. سيتم التركيز على قراءة تلك البيانات بوضعها فى سياق تاريخى ثم محاولة مقارنتها بالرؤى الواردة فى بيانات وزارة الثقافة آنذاك.

  4. سنقوم أيضا بإكتشاف أبعاد مشروع توثيق التراث النوبى طوال فترة الستينيات عن طريق مناقشة نتائج عمل البعثات الفنية المنوطة بتوثيق أوجه الحياة النوبية كما نبحث فى أثر ذلك المشروع على الحياة النوبية و تصور الفنانين بدورهم عن مآلات ذلك المشروع

 

سوف يقام الملتقى  بمقر مدى مصر في  يوم السبت 9 مايو 2015 الساعة السادسة مساء.  ويدعو الملتقى  المهتمين والمعنين بالشأن الثقافي بالتقدم للاشتراك عن طريق إرسال أفكارهم وخواطرهم عن موضوع الندوة في فقرة صغيرة لا تتجاوز العشرة أسطر على البريد اليكتروني التالي في موعد أقصاه  2 مايو 2015:

mada.encounters@gmail.com

وسوف يتم مراسلة المشاركين  لتعريفهم  بالقراءات المطلوبة  ولتأكيد الحضور.

اعلان