Define your generation here. Generation What
رؤيتان للعاصمة الجديدة
 
 

في أغسطس الماضي، أعلنت الحكومة اعتزامها بناء عاصمة إدارية جديدة في المسافة الواقعة بين القاهرة والسويس، على أن تنتقل لها الوزارات وتضم حيًا للسفارات وآخر للشركات والبنوك والمنظمات الدولية وحديقة دولية على مساحة ٢٢٠ فدانًا.

وقتها لم يشمل الإعلان تحديد جدول زمني للانتهاء من العاصمة الإدارية الجديدة أو مساحة محددة لها، غير أنه تم تكليف الهيئة العامة للتخطيط العمراني لوضع مخططات المدينة، وأعلن رئيس الوزراء إبراهيم محلب أنها ستتكلف نحو ٢٥٠ مليار جنيه.

لاحقا، خلال فعاليات المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ الأسبوع الماضي، أُعلن عن المشروع مرة أخرى، لكن بصورة مغايرة. فقد عُرض نموذج للمشروع وفيديو ترويجي له يكشف عن مدينة تشبه إلى حد كبير مدن الخليج بناطحات السحاب والمباني على الطراز الحديث.

ويُفترض أن تُبنى العاصمة الجديدة، التي تقع داخل الحدود الإدارية لمحافظة القاهرة، على مساحة ٧٠٠ كيلومتر مربع، سيخصص ٢٠٠ كيلومتر مربع منها كمساحات خضراء، بالإضافة إلى احتواء المدينة على مطار و٢١ منطقة سكنية ومساحة ٥.٦ كيلومتر مربع مخصصة للشركات والبنوك والأعمال، و١٢٥٠ دار عبادة، و٤٠ ألف غرفة فندقية، و٩١ كيلو مترًا مربعًا كمزرعة لتوليد الطاقة الكهربية، و٤٩٠ كيلو مترًا مربعًا للتنمية. ومن المستهدف أن يقطن المدينة نحو ٥ ملايين نسمة.

ويُفترض أن المدينة سيتم ربطها بالقاهرة عن طريق شبكة طرق ومواصلات مكثفة، وسيتكلف إنشاء العاصمة الإدارية ٤٥ مليار دولار أمريكي.

المشروع سوف يشرف على تنفيذه وزارة الإسكان المصرية وشركة “سيتي كابيتال بارتنرز” الإماراتية، وهو صندوق خاص للاستثمار العقاري الخاص يموله المستثمرون العالميون، ويركز على إقامة شراكات استثمارية وتنموية في الأسواق العالمية ذات النمو المرتفع. ويدير الإماراتي محمد العبار الصندوق، إلى جانب وجوده في مجلس إدارة شركة “إعمار” للتطوير العقاري، التي لها وجود كبير في مصر.

كانت “سيتي كابيتال بارتنرز” وراء عدد من المشاريع العملاقة، منها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في المملكة العربية السعودية، وكانت “إعمار” وراء بناء برج خليفة الشهير في دبي، وكلاهما من تخطيط شركة (SOM)، التي عملت على عدد من المشاريع في المنطقة وخارجها، من بينها برج التجارة العالمي الجديد في مدينة نيويورك.

«مدى مصر» حاورت دان رينجليستين مدير التخطيط والتصميم الحضاري في شركة “سكيدمور، أوينجز وميريل” الأمريكية (SOM)، والذي شارك في المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ وأجاب عن بعض الأسئلة التي ظهرت منذ الإعلان عن المشروع. كما حاورت يحيى شوكت، الباحث في شؤون العمران والمسؤول السابق عن ملف “الحق في السكن” بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

مدير التخطيط الحضاري للشركة المسئولة عن “العاصمة الجديدة”: وسط القاهرة كان مصدر إلهامنا

يحيى شوكت: “العاصمة الجديدة” مشروع عقاري ضخم دون دراسات اجتماعية واقتصادية

 

اعلان