Define your generation here. Generation What
الشرطة تنفي كون «1984» سبب القبض على طالب جامعة القاهرة.. وحقوقي: سيتم استخدامها ضده

نفى اللواء محمود فاروق، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، التقارير الصحفية التى أفادت بالقبض على طالب بجامعة القاهرة بسبب حيازته رواية جورج أورويل “1984”.

وأكد فاروق في اتصال هاتفي مع «مدى مصر» أن الطالب، ويدعى (محمد ط.)، تم القبض عليه لقيامه بتصوير قوات الأمن المتواجدة في محيط جامعة القاهرة، وليس بسبب حيازته للرواية.

وأضاف فاروق: “لا أحد منا يعرف شيئًا عن هذه الرواية من الأصل”، وفسر الأمر بأن الرواية تم إدراجها فقط ضمن المتعلقات الشخصية الموجودة مع الطالب حال القبض عليه “وهو إجراء روتيني يحول دون اتهام قوات الأمن بسرقة أيٍ من متعلقات المتهم الشخصية”. وبحسب فاروق فقد تمت إحالة الطالب المتهم إلى النيابة للتحقيق معه.

كانت قوات الأمن المتمركزة في محيط جامعة القاهرة قد تعرضت لهجومين إرهابيين بالقنابل هذا العام، أولهما كان في شهر أبريل الماضي وأودى بحياة لواء شرطة، بينما وقع الثاني في أكتوبر الماضي وخَلّف 11 مصابًا. وهما الانفجاران اللذان أعلن تنظيم أجناد مصر مسئوليته عنهما.

كانت صحيفة المصري اليوم قد نشرت خبر القبض على الطالب ظهر اليوم، ونقلت عن التحريات التى أشرف عليها اللواء محمود فاروق أن الطالب تم القبض عليه وبحوزته رواية تتحدث عن “ديكتاتورية الأنظمة العسكرية”. كما نقل الخبر أن الخدمات الأمنية عثرت بحوزة الطالب على “كشكول” مدون به عبارات “تتحدث عن الخلافة الإسلامية وكيفية تطبيقها في البلاد”.

مختار منير، المحامي في وحدة الحريات الأكاديمية في مركز حرية الفكر والتعبير، قال لـ«مدى مصر» أن الرواية في الأغلب سيتم استخدامها لاحقًا كدليل ضد الطالب خلال التحقيقات. وأضاف مفسرًا: “رغم أن مصادرة المتعلقات الشخصية للمتهمين هو إجراء روتيني، إلا أن لدينا تاريخ مع عدد من الطلاب تم اعتقالهم وبحوزتهم روايات تم استخدامها كأدلة ضدهم”.

منير أشار لقضية أحد الطلاب الذي تم اعتقاله من منزله هذا العام “جزء من الأدلة المُصادره معه كان دراستان حول الحريات الأكاديمية نشرتهما مؤسسة حرية الفكر والتعبير، وكتب لحسن البنا”.

كما أشار منير أيضًا إلى قضية “معتقلي القهوة”، وهم طلاب تم اعتقالهم منذ عدة أشهر من على مقهى بالقرب من جامعة الأزهر، وكان من ضمن الأدلة التي تم تحريزها بحوزتهم كتب وروايات وفلاشات عليها رسومات ثورية، كما قضت طالبة الأزهر سارة خالد ثمانية أشهر في السجن بتهمة حيازة “دبوس” عليه علامة رابعة.

واختتم منير بأنه حتى اتهام الطالب بتصوير قوات الشرطة يعد غير قانونيًا “طالمًا أن الطالب يقوم بتصوير مكان عام، فلا ينبغي أن تقع عليه أي عقوبة قانونية طبقًا لقانون العقوبات، لكن الحرب الحالية على الحريات في الأماكن العامة جعلت حالات إلقاء القبض العشوائي هى أسهل شيء تقوم به الشرطة لاعتقال المواطنين”. 

اعلان