Define your generation here. Generation What
حرية الفكر والتعبير: القبض على 195 طالب جامعي منذ بدء العام الدراسي

فيما يمكن اعتباره أول حصر لأعداد الطلاب الجامعيين المقبوض عليهم، أعلنت منظمة حرية الفكر والتعبير أن عدد الطلاب المقبوض عليهم منذ بدء العام الدراسي هذا الأسبوع قد بلغ 195 حتى الآن، موزعين على معظم الجامعات الحكومية المصرية، بالإضافة لمعاهد خاصة. وهو الرقم الذى يوضح مدى تأزم الوضع الأمني داخل الجامعات المصرية.

في جامعة الأسكندرية تحديدا، أعلنت حملة “الحرية للجدعان” اليوم عن حبس 14 طالبا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات بعد القبض عليهم أثناء اشتباكات دامية جرت بين متظاهري حركة “طلاب ضد الانقلاب” المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين وقوات الشرطة، حيث يواجه الطلبة اتهامات بالانتماء لجماعة ارهابية محظورة، والشروع في قتل الطالبين عمر شريف وناصر السقا، وقطع الطريق العام، والشغب، وحيازة قنابل مولوتوف، والاعتداء على قوات الشرطة واستعراض القوة.

ويرقد حاليًا شريف في العناية المركزة بإصابة خطيرة في الرأس والصدر، بينما أصيب السقا بإصابات في الساقين بالخرطوش. وقال المحامي الحقوقي محمد رمضان أن قوات الشرطة قد مارست ضغطا على السقا كي يدعي بأن زملائه المعتقلين هم من أطلقوا عليه الخرطوش في مقابل اسقاط التهم الموجهة إليه، وهو ما فعله السقا طبقا لرمضان، وهو ما شجع النيابة على توجيه تهم الشروع في قتل الطالبين المصابين للطلبة المقبوض عليهم.

وبالعودة لما جرى فى باقى الجماعات، وطبقا لمحمد ناجي، الباحث ببرنامج الحريات الأكاديمية بمنظمة حرية الفكر والتعبير، فقد اقتحمت قوات الشرطة جامعات الأزهر والقاهرة والسادات والزقازيق مطلع الأسبوع الماضى، بينما كان الاقتحام الأكثر عنفا لجامعة الأسكندرية يوم الثلاثاء. حيث أصيب العديد من الطلاب وأفادت شهادات عيان مختلفة باقتحام قوات الشرطة لمدرجات الطلبة أثناء تلقيهم المحاضرات.

ويؤكد ناجي سيطرة حركة “طلاب ضد الانقلاب” على المشهد الاحتجاجي داخل الجامعات المصرية منذ بدء الدراسة، مع تواجد طفيف لبعض الحركات الطلابية الأخرى، مضيفا من خلال مجموعة من مشاهداته أن طلاب الحركة المحسوبة على الإخوان هم من حطموا مكاتب شركة فالكون لتأمين الجامعات في ثاني أيام الدراسة.

وتسببت الإجراءات الأمنية المشددة وفحص بطاقات هوية الطلاب وتفتيشهم قبل دخولهم الجامعات في ظهور «طوابير» طويلة أمام الأبواب. كما وقعت اشتباكات بالأيدي بين أفراد شركة فالكون والأمن الإداري بجامعة القاهرة بعد رفض الشركة الخاصة دخول أحد أفراد الأمن الإداري للجامعة في اليوم الأول للدراسة، واستدعت فالكون الشرطة على خلفية الاشتباكات مما أثار حالة استياء عامة بين أفراد الأمن الإداري.

الحصر الذى قامت به حرية الفكر والتعبير اشتمل على 195 طالب: 22 من جامعة القاهرة، و6 من جامعة حلوان، و9 من جامعة كفر الشيخ، و10 من جماعة دمياط، و4 من جامعة قناة السويس، و10 من جامعة الفيوم، و6 من جامعة المنصورة، و3 من جامعة سوهاج، و8 من جامعة المنيا، و2 من جامعة الزقازيق، و10 من جامعة الأزهر، و6 من جامعة دمنهور، و44 من جامعة الإسكندرية، و7 من أزهر أسيوط، وواحد من أزهر دمياط، و6 من أزهر تفهنا، و8 من جامعة طنطا، و6 من جامعة المنوفية، و5 من جامعة بنها، و6 من جامعة أسيوط، وواحد من جامعة السويس، و4 من جامعة أسوان، وواحد من جامعة عين شمس، و3 من معهد 15 مايو، وواحد من معهد الاتصالات بأبي قير، وواحد من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا البحرية فرع أسوان، وواحد من مدينة الثقافة والعلوم، و2 من المعهد العالى للهندسة بحلوان، و2 من معهد الهندسة بكفر الشيخ. ومن بين هؤلاء 5 طلاب تم إخلاء سبيلهم، وطالب مكانه غير معلوم.

كما اشتمل الحصر بخلاف هؤلاء على أسماء 17 طالب تم فصلهم من جامعاتهم المختلفة.

اعلان