Define your generation here. Generation What
حوار مع صديقي المُلحد بـ (عمرو دياب)
 
 

علي السعودي، شاب مصري مقيم في دبي، يعمل محاميًا بإحدى الشركات متعددة الجنسيات. كان حتى وقت قريب جدًا مغرمًا بموسيقى عمرو دياب إلا أنه ليس كذلك الآن.

* أنديل: هل تذكر أول أغنية سمعتها لعمرو دياب؟

علي السعودي: أعتقد ميّال ميّال، أو أغنية ما في هذه الحقبة الزمنية.

* أنديل: فاكر الإحساس اللي جالك ساعتها؟

علي السعودي: كنت مبسوط.. بس كنت باحب علّي الضحكاية (هاني شاكر) والقلب حب و تاه (محمد الحلو) أكتر.

* أنديل: إمتى بدأت تعرف (عمرو دياب) وكان إيه رأيك في شكله أول مرة شُفته؟

علي السعودي: عرفته وأنا تقريبًا 6 سنين كده.. وقتها ما كانش عندي مطرب مفضل ولا نوع مزيكا معين باحبه.. الوقت ده كان عندي لائحة بمطربين غير مفضلين (علي الحجارأم كلثوم طبعاً – فيروز) وأي مغني تاني أبويا و أمي بيسمعوله.. عمرو دياب في الوقت ده كان عكس دول في كل حاجة، حتى في شكله.

* أنديل: ممم.

علي السعودي: وكان سهل جدًا أفهم كلام أغانيه عكس فيروز وأم كلثوم ومنير.

* أنديل: فاكر أول مرة تشتري شريط لعمرو دياب؟

علي السعودي: طبعاً

* أنديل: هويتش وان؟

علي السعودي: نور العين، وقتها عمرو دياب بقى مطربي المفضل في مصر والعالم، ودي كانت بداية الإيمان.

* أنديل: كان بكام؟

علي السعودي: أعتقد كان بسبعة جنيه.

* أنديل: حوشتهم ولا جبتهم منين؟

علي السعودي: و ماتسألش جِبت فلوسه منين.

* أنديل: هاهاهاهاهاهاهاها.

علي السعودي: مش فاكر بجد. بس المهم بقى كنت بستمتع بالشريط ده بالفانلة والكلوت بشكل يومي في الصيف.

* أنديل: عمرك قلدت عمرو دياب في حاجة هو بيعملها، لبس أو تسريحة شعر أو..

علي السعودي: آه.. مرة اشتريت قميص يشبه شوية القميص اللي كان لابسه في بوستر (علم قلبي).. شفت القميص بالصدفة بس ما كُنتش هاشتريه لو ما كانش شبه قميص عمرو دياب.

* أنديل: المفروض إنه ابتداءً من نور العين، عمرو دياب بدأ (يتوحّش) – بتعبير خالك إبراهيم – تفتكر ليه؟

علي السعودي: يتوحش يعني يبقى وحش اللي هي سيء ولا وحش اللي هو monster؟

* أنديل: monster.

علي السعودي: آه.. أفتكر ليه دلوقتي؟ ولا كنت فاكر إيه وقتها؟

* أنديل: الاتنين.

علي السعودي: طيب خلينا نتفق على حاجة، بالنسبالي عمرو دياب مر بـ 3 مراحل أساسية: أول مرحلة (ما قبل نور العين) وهي مرحلة الانتشار، وفي الوقت ده كان حقيقي جدًا، أو كان يبدو حقيقي، مكافح.. مختلف نسبيًا.. ذكي في اختياراته جدًا.

* أنديل: ممم..

علي السعودي: ومرحلة التوحش، اللي قدم فيها مزيكا high quality commercial music نور العين لغاية علم قلبي، ومرحلة الاستعباط (ليلي نهاري لغاية آخر 6 أجزاء من ألبوم الليلادي).في مرحلة التوحش دي.. عمرو دياب وإن كان بيقدم مزيكا تجارية إلا إنه لحد كبير جدًا كان بيحترم اللي بيسمعوه.

* أنديل: بس انت ارتبطت بيه أكتر في مرحلة التوحش دي، صح؟

علي السعودي: صح.. بس ممكن لأني مالحقتش المرحلة اللي قبلها كإنسان بالغ بيهيج و كده.

* أنديل: هاهاهاهاها.. تفتكر في علاقة بين مزيكة عمرو دياب والجنس؟

علي السعودي: أول مرة نمت مع واحدة (مش مصرية) طلبت مني أشغل أغنية لعمرو دياب وأطفي النور.

* أنديل: هايل!

علي السعودي: أغاني عمرو دياب مرتبطة بأماكن:
ليلي نهاري – (اسكندرية على البحر).
علم قلبي – البيت والـ dial up internet connection.
تملي معاك – بيت عمي في القاهرة.
ولا على باله – لعب الكورة عند مدرسة السلام.
وهكذا.

* أنديل: تفتكر لو عمرو دياب صوته نفس الصوت ده واختياراته نفس الاختيارات دي بس شكله شكل محمد محي كان هايحقق نفس النجاح؟

علي السعودي: لأ.. ماكانش هاينجح!

* أنديل: طب تفتكر لو محمد محي بنفس اختياراته وصوته كان شكل عمرو دياب كان هاينجح؟

علي السعودي: هيكون أنجح من مكانه الحقيقي دلوقتي.. بس برضه مش في المكان اللي وصله عمرو دياب.

* أنديل: إيه أكتر أغنية مامتك بتحبها لعمرو دياب؟

علي السعودي: تملي معاك

* أنديل: تفتكر ليه؟

علي السعودي: الأغنية كانت لطيفة.. ووقتها عمرو دياب ما كانش “أوفر” ولا في شكله ولا جسمه ولا فلوسه.

* أنديل: أغاني عمرو دياب بتخليك تفكر في الفلوس؟

علي السعودي: دلوقتي آه.

* أنديل: وزمان؟

علي السعودي: لأ!

* أنديل: لما كنت بتشوف صور عمرو دياب الأنيقة اللامعة اللي باين فيها إنه شخص غني، وبتسمع الإشاعات بتاعة إنه بيخش الأسانسير بالعربية إلخ.. وانت بتسمعه ما كُنتش بتفكر في إنك يبقي معاك فلوس أو تتخيل حياة انت فيها أغني/ أسعد؟

علي السعودي: مؤخراً بس.. لما ابتديت أفتكر عمره وأبص لصورته.

* أنديل: لحد وقت مش بعيد قوي انت كنت بتحب عمرو دياب جدًا وكنت بتدافع عنه ضد النقد، دلوقتي إيه مشاعرك تجاهه؟

علي السعودي: بكرهه جدًا.

* أنديل: إمتى ابتدى التحوّل؟

علي السعودي: ابتدى حبي لعمرو دياب يقل من أول ألبوم الليلادي.

* أنديل: لأسباب موسيقية بحتة؟

علي السعودي: لأسباب موسيقية أولًا.. بس اتحول لكُره فعلًا بعد الثورة مباشرة.

* أنديل: قبل ما تتكلم عن الثورة عاوزك تكلمني بتفصيل شوية عن إزاي أغانيه من منظور موسيقي ما بَقِتش تستهويك.

علي السعودي: جودة الأغاني (اللي هي لسه تجارية) ابتدت تقِّل، وبقى في استسهال.. ألحان مكررة، كلام ركيك. رغم إن برضه في كل ألبوم كان في أغنية أو اتنين بيعجبوني. كمان في عامل ما ينفعش أنكِرُه، إن كل سنة أنا نفسي باتغير، وذوقي بالتبعية بيتغير.. يعني اهتماماتي وأنا عندي 18 سنة غير وأنا عندي 28.

* أنديل: إيه أكتر أغنية عجبتك في الألبوم الأخير مثلاً؟

علي السعودي: جماله (وهي الوحيدة اللي حسيت إنها ممكن تتسمع)، بس برضه مش وهمية. والألبوم اللي فات الأغنية بتاعة (عندي سؤال).

* أنديل: إيه اللي حصل في الثورة؟

علي السعودي: اللي حصل في الثورة عندي وعند ناس كتير.. اهتمام مكثف وبشكل مفاجئ بالسياسة، وعزوف عن حاجات كتير مرتبطة بمصر قبل الثورة، ومنها عمرو دياب. الاهتمامات اتغيرت، وظهرت مزيكا مختلفة ومواضيع جديدة قريبة أكتر للواقع الجديد.

* أنديل: زي؟

علي السعودي: زي المزيكا المستقلة اللي انتشرت. حمزة نمرة كمثال.

* أنديل: في حفلة لعمرو دياب في دبي الجمهور كان بيطالب بـأغنية رصيف نمرة خمسة، عمرو دياب في وصلة ارتجال اتّريق على كلمات الأغنية دي وقال إنه لحد دلوقتي مش فاهمها، إيه رأيك في المشهد ده؟

علي السعودي: مش صادم.. عمرو دياب في الحقيقة عمره ما كان مثقف.. ولا عمره ادَّعَى ده، هو بيعرف يغني بس.. وحتى دي اتخَلَى عنها بكامل إرادته مؤخرا.

* أنديل: بس كتير من جمهور عمرو دياب بيحبوا الأغنية دي بالذات جدًا، وبيحبوا كلماتها اللي تعتبر ثورية إلى حد كبير. بتتكلم عن الفُقرا والظلم والإستهلاكية والرأسمالية بشكل مباشر جدًا.

علي السعودي: الأغنية دي من فيلم أنا باحبه جدًا، وكون إن عمرو دياب مش فاهمها ولا فاهم الفيلم.. مش هيخلي الفيلم وِحِش، زي شعبان عبدالرحيم في “مواطن ومخبر وحرامي”.

* أنديل: تفتكر هو مش فاهمها فعلًا؟ ولا في أسباب تخليه يقول كده دلوقتي؟

علي السعودي: أول مرة أفكر في النقطة دي.. في أسباب طبعًا تخليه يدعي عدم فهمه ليها، لأنه بيمثل كل حاجة عكس معاني الأغنية، ولكن يبقى احتمال جهله بمعناها وارد جدًا.

* أنديل: في نفس الأغنية دي في مقطع كان بيوصف المدينة وشكلها بيقول فيه: وأفلام قديمة وإعلان coca-cola، بعد ما عمرو دياب مضي مع pepsi غير الكلمات وخلاها أفلام قديمة وإعلان pepsi. بعد كدة مضي مع شركة مية فبقي يقول وإعلان مية. إيه رأيك في القصة دي؟

علي السعودي: القصة دي مضحكة، عمرو دياب مشروع تجاري، زيه زي شركة بيبسي نفسها.

* أنديل: انت فاكر المقطع اللي بعد حتة الإعلان دي في الأغنية على طول بيقول إيه؟

علي السعودي: تبَزنِس تعيش لآخر حياتك ولو باعوا فرخة هتاخد عمولة (عمرو دياب).

* أنديل: لما بتشوف باند زي كايروكي مثلاً بيعمل إعلانات لكوكاكولا أو بياخد توجهات تجارية كدة بتحس بإيه؟

علي السعودي: أنا مش ضد إن شخص يعمل إعلانات، ولا ضد إن أي حد يكسب. أنا باشتغل عشان أكسب فلوس زي أي حد، لكن عمرو دياب اتحول لسلعة.. مش فنان بيروّج لسلعة.

* أنديل: أيام ما كُنت بتحب عمرو دياب، كنت بتكره تامر حسني؟

علي السعودي: جدًا، أنا لسه باكره تامر.. جدًا.

* أنديل: ليه؟

علي السعودي: بس دلوقتي عمرو دياب من حيث جودة الموسيقى لا يختلف عن تامر خالص.
أنا باكره تامر لأسباب ليها علاقة بالمزيكا بس.

* أنديل: بس؟

علي السعودي: ولأسباب تانية مالهاش علاقة بأي منافسة مع عمرو دياب. الإتنين بيعملوا مزيكا تجارية. بس للأمانة جودة الخرا كانت مختلفة، بس دلوقتي تقريباً نفس المستوى.. أغانيهم الإتنين بتعملي irritation.

* أنديل: مممم.. ايه أكتر أغنية بتضايقك لعمرو دياب؟

علي السعودي: كتير.. بس آخرهم مثلاً من الألبوم الجديد أنا مش أناني والتانية اللي هي حزينة بس سعيدة دي.

* أنديل: هاهاهاهاها.. تفتكر بيسمع إيه وهو سايق العربية أو في وقت فراغه؟

علي السعودي: أعتقد إنه بيسمع مزيكا قليل جدًا، بيسمع commercial house في الجيم.

* أنديل: لو عمرو دياب اشترى كتاب، هايبقي إيه؟

علي السعودي: مش بيشتري كتب خالص.. ومش مُتخيّله بيقرا خالص برضه.

* أنديل: يعني لو بالصدفة أو للضرورة في كتاب شدُّه هايبقى غالباً عن إيه؟

علي السعودي: كتاب عن إنريكي إيجلاسيوس.

* أنديل: هاهههاهههاهاهههاهههاههاههههاههاههاهههاههاهههها “أ*ـا”.

* أنديل: تفتكر عمرو دياب هايشوف الحوار ده؟

علي السعودي: أتمنى.

* أنديل: تفتكر هايبقى إيه رأيه فيه؟

​- علي السعودي: رأيه هايكون إن رأيي مش مهم.

علي السعودي: عمرو دياب من أكتر الحاجات اللي اتخدعت فيها في حياتي.. زي ما كنت فاكر إن رنا زهران أجمل بنت في الدنيا.

* أنديل: انت دلوقتي سعيد؟

علي السعودي: بحاول.

* أنديل: شكرًا جزيلًا.

علي السعودي: ممكن أوجهلُه كلمة أخيرة؟

* أنديل: اتفضل.

علي السعودي: ممكن تعتزل من 12 سنة يا فنان؟

اعلان