Define your generation here. Generation What
المتهمون في “الاعتداءات الجنسية” يصلون محطة “الأحكام القاسية”

حكمت محكمة جنايات جنوب القاهرة الأربعاء على ٩ متهمين بأربع قضايا متعلقة بحوادث الإعتداء الجنسي الجماعي بميدان التحرير بأحكام تتراوح بين المؤبد و ٢٠ عام. اعتبرت الفتيات الناجيات من التحرش الجماعي بميدان التحريرالحكم بمثابة انتصار بينما استمر المتهمون في إنكار التهم و تهجموا على إحدى الناجيات من الحادث بعد سماع الحكم.

علقت إحدى الناجيات من الاعتداء، الذي وقع يوم ٨ يوليو،  ذات الـ٢٩ عاما والأم لثلاثة أطفال على الحكم في مكالمة تليفونية لمدى مصر قائلة: “هذا الحكم جيد، فأنا لم أتخيل أننا سنحصل على حقنا بهذا الشكل”.

لم تكن الناجية موجودة بالمحكمة اليوم بسبب عدم إعلامها مسبقاً بموعد صدور الحكم. و تقول: “كنت أتمنى أن أتواجد هناك لأرى هذه اللحظة بعيني”.

فور سماع الحكم حاول أهالي المتهمين اقتحام المحكمة. كما هتف المتهمون من داخل القفص مؤكدين على برائتهم.

الأحكام الصادرة اليوم تخص ٤ قضايا منفصلة. القضية رقم ٩٨٢ تضم ٣ متهمين وهي معنية بحادث التحرش الجماعي بسيدة في ميدان التحرير يوم ٢٥ يناير  ٢٠١٣، وحُكم علي الثلاث متهمين بالمؤبد بالإضافة إلى الوضع تحت المراقبة لمدة ٥ سنوات وغرامة ١٠٠٠٠ جنيه لكل منهم، بحسب موقع الأهرام.

وتعرضت على الأقل ٢٥ سيدة لاعتداءات جنسية خلال الاحتفال بالذكرى السنوية الثالثة لثورة يناير إلا أن سيدة واحدة فقط لجأت للقضاء.  

تقول مريم كيرلس، الناشطة الحقوقية التي تابعت الشهادات التي تم تجميعها عن حوادث الاعتداء الجنسي في ٢٥ يناير ٢٠١٣: “إذا كانت النيابة قامت بتحقيق حقيقي و أمسكت الجناة الحقيقيين واستخدمت الدلائل الموجودة بشهادات الضحايا فهذا انتصار لا يمكن إنكاره.”

توضح كيرلس أن مسمى القضية به إشكالية لأن الحالات التي تابعتها كانت حالات إغتصاب و ليس تحرش.

في فبراير ٢٠١٣ قدمت ٧ فتيات شهادتهن بالمحكمة ومنهم ياسمين البرماوي التي تعرضت لاعتداء جنسي قرب ميدان التحرير في نوفمبر ٢٠١٢. الا أن القضية لم يتم تحريكها.

تقول كيرلس أنها تأمل أن تكون النيابة أمسكت الجناة الحقيقيين ولم تلفق القضية لشباب برئ لتستخدمها في الدعاية للدولة.

تكررت الاعتداءات الجنسية الجماعية في التحرير منذ سنة ٢٠١١ بتجمهر عدد كبير من المتحرشين حول الضحية وكثيراً ما كان يستخدم أدوات حادة أثناء الاعتداء.

تقول كيرلس: “نحن لا نستطيع تحمل وجود مجرمين حقيقيين أحرار طلقاء في الشارع المصري، للأسف التحرش و الإعتداء الجنسي هم الجرائم المقبولة بالمجتمع المصري”.


القضايا الأخرى التي تم الحكم فيها اليوم، الأربعاء، تختص بجرائم إعتداء جنسي حدثت يوم ٨ يوليو أثناء الاحتفال بتنصيب عبد الفتاح السيسي رئيساً.

امتلأ الميدان بالمحتفلين إلا أن الاعتداءات بدأت بعد المغرب مستهدفة على الأقل ٦ سيدات.

  الثمانية المتهمون بالإعتداء على سيدتين تم الحكم عليهم بالسجن ٢٠ سنة و مؤبد بالإضافة لخمس سنين مراقبة وخمسين ألف جنيه غرامة.

و في القضية الثالثة تم الحكم على٣ متهمين بالمؤبد وعلى متهم رابع بالسجن ٢٠ عام في حادثة الاعتداء على طالبة جامعية.

و في القضية الأخيرة تم الحكم على ثلاثة متهمين بالسجن المؤبد بتهمة الإعتداء على طالبة و ضربها حتى فقدت البصر في العين اليسرى.

لم تتضمن أحكام اليوم قضية السيدة التي انتشر فيديو لحادث الاعتداء عليها يوم إعلان نتيجة الإنتخابات الرئاسية في ٣ يوليو و التي زارها الرئيس بالمستشفى.

يقول محامي السيدة، التي لا زالت بالمستشفي تتلقى العلاج لحروق متفرقة بجسمها، أنه لم يتم تحديد موعد لجلسة بقضيتها بعد.
 

اعلان