Define your generation here. Generation What
السجن ٧ سنوات لـ«غريتسي وفهمي» و١٠ لباهر في قضية «صحفيي الجزيرة»

حكمت محكمة جنايات القاهرة حضوريا، بالسجن المشدد ٧ سنوات على سبعة متهمين، من بينهم صحفيى قناة الجزيرة الإنجليزية، محمد فهمي وبيتر غريتسي وباهر محمد، وعاقبت المحكمة الأخير بالسجن ثلاث سنوات إضافية، وغرامة 5 آلاف جنيه، لحيازته ذخيرة بدون ترخيص، بينما أصدرت المحكمة حكمًا غيابيًا، بالسجن ١٠ سنوات ضد ١١ متهمًا آخرين، وبرّأت حضوريًا أنس البلتاجي ومحمد عبدالحميد.

وعقب صدور الحكم صرخ فهمي من داخل قفص الاتهام: “سيدفعون الثمن”، بينما بكت خطيبته، وقال شقيقه: “الحكم دمر العائلة تماما”.

وشهدت قاعة المحكمة حضور دبلوماسي كثيف، من سفراء أستراليا، كندا، بريطانيا، لاتفيا، وهولندا، كما حضر عبدالله الشامي، صحفي الجزيرة، المخلى سبيله مؤخرا، وزوجته، للتضامن مع الصحفيين المتهمين.

وقال جيمس وات، السفير الإنجليزي: “أنا هنا للتضامن مع المعتقلين”. 

كان الصحفيون الثلاثة قد احتضنوا بعضهم داخل القفص قبل وصول القاضي إلى القاعة.

وقبل صدور الحكم، لم يتوقف فهمي عن التدخين، على غير عادته، محاولًا صرف التوتر، بينما صرح شقيقه أن فهمي متفائل، لأنهم لم يرتكبوا أي جريمة.

وحضر الجلسة أيضا أندرو ومايك، شقيقي غريتسي.

تضم القضية ٢٠ متهما، معظمهم من العاملين بقناة الجزيرة الإنجليزية، ١١ منهم يتم محكمتهم غيابيا. وضمن المتهمين ٦ صحفيين، ٣ منهم فقط محبوسين إحتياطيا على ذمة القضية، والآخرين هاربين.

وواجه المتهمون اتهامات بـ”ارتكاب جرائم التحريض على مصر”، و”اصطناع مشاهد وأخبار كاذبة”، وبثها عبر قناة الجزيرة، وقنوات تلفزيونية أخرى.

وأسندت النيابة إلى المتهمين المصريين ارتكاب جرائم “الانضمام إلى جماعة إرهابية، مؤسسة على خلاف أحكام القانون”، و”الإعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين”، و”الإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي”.

كما أسندت إلى المتهمين الأجانب تهم “الاشتراك مع المتهمين المصريين بطريق الاتفاق والمساعدة، في إمداد أعضاء تلك الجماعة بالأموال والأجهزة والمعدات والمعلومات، مع علمهم بأغراض تلك الجماعة”.

كما اتهمت المراسلين الأجانب بتشكيل “شبكة إعلامية”، ضمت 20 شخصاً من المصريين والأجانب، اتخذت من فندق “الماريوت” الشهير، بوسط القاهرة، مركزاً لعملياتها.

اعلان